الأخبار العاجلة

اسرائيل تستهدف مواقع عسكرية لدمشق وطهران في سوريا

ردا» على اطلاق الايرانيين صاروخ أرض أرض

متابعة ـ الصباح الجديد:

اعلنت اسرائيل انها ردت على اطلاق إيرانيين صاروخ ارض ارض باستهدافها في وقت مبكر امس الاثنين، مواقع للنظام السوري وايران في سوريا، ما اسفر عن مقتل 11 مقاتلا بينهم سوريان بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
ومن جهتها، نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا عن «مصدر عسكري» ان الدفاعات الجوية السورية تصدت امس الاثنين لاطلاق صواريخ على سوريا، فيما اكد الجيش الروسي بدوره ان ضربات اسرائيلية طاولت سوريا.
وتحدث الجيش الروسي عن مقتل اربعة جنود سوريين واصابة ستة فيما لفت المرصد السوري الى مقتل 11 مقاتلا.
وكان الاسرائيليون اتهموا ايران، حليفة النظام السوري، بانها اطلقت امس الاول الاحد صاروخ ارض ارض من سوريا على الشطر المحتل من هضبة الجولان. وقال الجيش الاسرائيلي انه تم اعتراض هذا الصاروخ بواسطة منظومة «القبة الحديدية».
وقال الجيش الاسرائيلي في بيان «امس الاول (الاحد)، اطلق فيلق القدس (التابع للحرس الثوري الايراني) الذي ينشط في الاراضي السورية صاروخ ارض ارض من الاراضي السورية» في اتجاه الجولان.
واضاف ان ايران «تقدم بذلك مجددا دليلا اكيدا على نياتها الفعلية ترسيخ جذورها في سوريا، الامر الذي يهدد دولة اسرائيل والاستقرار الاقليمي».
وتابع «ردا على الهجوم، وخلال الليل، هاجمت مقاتلات للجيش مواقع عسكرية لفيلق القدس الايراني في سوريا وبطاريات سورية للدفاع الجوي».
واوضح الجيش انه استهدف «مخازن ذخيرة وموقعا في مطار دمشق الدولي وموقعا للاستخبارات الايرانية ومعسكر تدريب ايراني» لفيلق القدس في سوريا.
وذكر الجيش الاسرائيلي ايضا انه خلال تنفيذ الضربات «أطلقت عشرات من صواريخ ارض جو السورية، وردا على ذلك، تم ضرب العديد من بطاريات الدفاع الجوي التابعة للقوات المسلحة السورية».

«تقويض التجذر الايراني»
من جهته تحدث المرصد السوري لحقوق الانسان عن «قصف صاروخي اسرائيلي مكثف على محيط مطار دمشق الدولي وضواحي العاصمة دمشق وريفها الجنوبي والجنوبي الغربي». وأضاف أن «الصواريخ وصلت الى أهدافها واصابت مواقع ومستودعات للإيرانيين وحزب الله اللبناني».
وقال مصدر عسكري لوكالة الأنباء الرسميّة السوريّة (سانا) امس الإثنين» قام العدو الإسرائيلي بضربة كثيفة أرضاً وجواً، وعبر موجات متتالية بالصواريخ الموجهة».
وأضاف «على الفور، تعاملت منظومات دفاعنا الجوي مع الموقف، واعترضت الصواريخ المعادية، ودمرت غالبيتها قبل الوصول إلى أهدافها، وأسقطت عشرات الأهداف المعادية التي أطلقها العدوّ الإسرائيلي باتّجاه الأراضي السوريّة».
وقالت سانا إن «العدوان الإسرائيلي تمّ من فوق الأراضي اللبنانيّة ومن فوق إصبع الجليل ومن فوق بحيرة طبريا، واستخدم مختلف أنواع الأسلحة لديه، وتمكنت الدفاعات الجوية من التصدي لمعظم الأهداف المعادية».
وفي الأشهر الأخيرة، شنت اسرائيل ضربات جوية عديدة على أهداف عسكرية إيرانية ومواقع أسلحة يفترض أن تسلم إلى حزب الله.
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال زيارة إلى تشاد «لدينا سياسة محددة تماما: تقويض تجذر الوجود الايراني في سوريا والحاق الضرر باي جهة تريد الاضرار بنا».
وقبل أسبوع، اعترف نتانياهو بأن اسرائيل شنت غارة على «مستودع أسلحة» إيراني في مطار دمشق الدولي، في تأكيد نادر لمسؤول اسرائيلي لتوجيه مثل هذه الضربات.

الدور الروسي
ويرى محللون أن رئيس الوزراء الاسرائيلي ومسؤولين اسرائيليين آخرين باتوا يتحدثون بصراحة أكبر عن سوريا بهدف تعزيز مصداقية نتانياهو على المستوى الأمني مع اقتراب الانتخابات التشريعية التي ستجري في التاسع من نيسان.
لكن اسرائيل تواجه بذلك خطر الدخول في تصعيد عسكري مع سوريا وإيران، وكذلك إغضاب روسيا التي تدعم نظام الرئيس بشار الأسد.
وكانت إسرائيل وروسيا قررتا في 2015 وضع آلية «لتجنب الصدام» بين الجيشين في سوريا. لكن هذا التنسيق اهتز عندما تم إسقاط طائرة عسكرية روسية عن طريق الخطأ من قبل الدفاع الجوي السوري بعد غارة إسرائيلية في 17 ايلول 2018، ومقتل 15 عسكريا روسيا كانوا على متنها.
وأعلنت روسيا على الاثر انها تريد تعزيز الدفاعات الجوية السورية مع تسليم منظومة دفاع جوي من طراز اس-300 الى دمشق.
ومذاك، تحاول اسرائيل الحفاظ على تنسيق مع روسيا في موازاة ابقاء هامش يتيح لها تنفيذ عمليات قصف في الاراضي السورية.
وأعلن الجيش الاسرائيلي الخميس ان ضباطا اسرائيليين وروس عقدوا اجتماعات بهدف «تحسين» التنسيق بين الجيشين و»تجنب الاحتكاك» خلال العمليات الاسرائيلية ضد ايران في سوريا.
ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، قصفت إسرائيل مراراً أهدافاً عسكريّة للجيش السوري أو أخرى لحزب الله ولمقاتلين إيرانيّين في سوريا، كان آخرها في الـ12 من الشهر الحالي في مطار دمشق الدولي. وتُكرّر إسرائيل أنّها ستُواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله اللبناني. وتسبب النزاع السوري منذ اندلاعه في 2011 بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية وتسبب بنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة