الأخبار العاجلة

الالتزام بموعد الدعاية الانتخابية

هذا ما يمكن قوله بعد اصدار مفوضية الانتخابات بيانا تضمن الالتزام بموعد الدعاية الانتخابية ذلك ان قانون انتخابات مجلس النواب قرر ان الدعاية الانتخابية تتم في الموعد المقرر وهذا ماقرره القانون رقم (45) لسنة 2013 والذي حظر ومنع اي دعاية انتخابية قبل الموعد المقرر وهذا الموعد تحدده المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وفعلا تولت هذه
المفوضية تحديد شهر للدعاية الانتخابية سابقة بيوم واحد ليوم اجراء الانتخابات يوم 12/5/2018 كما هو حاصل في جميع الانتخابات السابقة حيث يتم البدء بالدعاية الانتخابية يوم العاشر من شهر نيسان من هذه السنة ولمدة شهر يتبعها فترة الصمت الانتخابي ليوم وبعدها يكون يوم الانتخابات وحيث ان الكثير من وسائل الاعلام وخاصة الفضائيات تمارس بشكل غير مباشر الدعاية الانتخابية عن طريق اشراك المرشحين في الانتخابات بالبرامج وتتولى تغطية نشاطاتهم واذا كان هذا امرا تروج له الفضائيات الحزبية اذ انها تروج لمرشحي حزبهم ولكن العجيب ان الفضائيات غير الحزبية تتولى مهمة الدعاية باشراك المرشحين في برامج هذه الفضائيات وتتولى تغطية نشاطهم وهي في ذلك تقوم بدعاية غير مباشرة للمرشحين في الانتخابات المقبلة عند استضافتهم في برامج تقدمها هذه الفضائيات ولا نعلم ان كان هذا من قبل ادارة الفضائية او من قبل الذين يشتركون في اعداد البرامج وتقديمها والفضائية في ذلك تخرج عن حياديتها بميلها للذين يشتركون في برامجها خاصة وان الفضائيات هذه الاوسع انتشارا ويفترض بها الابتعاد عن الميل لصالح جهة ما قد تكون حزبية او شخصية عندما يكون المرشحون ضيوفا في برامج هذه الفضائيات وهي دعوه لوسائل الاعلام بالالتزام بما طلبت مفوضية الانتخابات من الامتناع عن ممارسة الدعاية الانتخابية قبل موعدها وهذا موجه الى وسائل الاعلام اولا قبل غيرها لانها افضل وسائل الدعاية فهنالك الكثير من الضيوف غير المرشحين في الانتخابات بالامكان حضورهم في برامج الفضائيات وبذلك تحقق الفضائيات مبدا الحيادية والنزاهة والعفة التي من المقرر الالتزام بها ولنرى هل ستعتزل بعض الفضائيات الدعاية المباشرة وغير المباشرة لبعض المرشحين فقط تنفيذا للقانون وللنزاهة والحيادية ولبيان مفوضية الانتخابات اذ لا بد ان يختلف موقف الفضائيات المستقلة عن الفضائيات الحزبية التي تلتزم بالترويج للمرشحين من حزبها فان عصيان الامتناع عن الدعاية الانتخابية قبل وقتها بشكل غير مباشر او مباشر يجعل المستقلة والحزبية من الفضائيات في ميزان واحد من حيث عدم الالتزام بالحكم القانوني الخاص بالدعاية الانتخابية وهذا لايمكن قبوله قانونا ومهنيا.
طارق حرب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة