الأخبار العاجلة

وزير التجارة يعلن عن آليات جديدة لتجهيز التموينية بكامل مفرداتها دفعة واحدة

بدأنا خطوات جدية للانفتاح على العالم والمعطيات إيجابية جدا
بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلنت وزارة التجارة عن آليات جديدة في عملية تجهيز الحصة التموينية للمواطنين خلال الفترة المقبلة تتضمن تجهيز المفردات الغذائية كاملة من دون تجزئة او تلكؤ.
ونقل المكتب الاعلامي لوزارة التجارة عن وزير التجارة الدكتور محمد هاشم العاني قوله أن الوزارة وضعت اليات عمل تأخذ في نظر الاعتبار توفير المفردات الغذائية كاملة وتجهيزها للمواطنين عبر وكلاء المواد الغذائية في جميع مناطق البلاد بتوقيتات محددة يعلمها المواطن وتعلن عبر وسائل الاعلام المختلفة.
واشار المكتب الاعلامي الى ان الوزارة تدارست خيارات متعددة ووضعت اليد على المخالفات التي تسببت في عدم تجهيز المواطنين بحصصهم بشكل كامل نتيجة تجزئة عمليات التجهيز الامر الذي تم استغلالة من بعض الوكلاء لاضافة مبالغ جديدة او عدم ابلاغ المواطنين عن وجود مواد اخرى ضمن الحصة الواحدة ، مشددا على الدور الرقابي الذي تضطلع به المؤسسات الرقابية والتفتيشية وصولا للرقابة الجماهيرية في متابعة عمل الوكلاء والابلاغ عن حالات التقصير او تسرب المواد الى الاسواق التجارية وبيعها بطرق غير مشروعة .
ولفت الوزير الى ان ابواب مكتبه مفتوحة لجميع المواطنين في الابلاغ عن حالات التجاوز على المال العام او اي مخالفات تتعلق بعمل المراكز التموينية والوكلاء والمخازن كذلك بامكان المواطنين في المحافظات الشكوى الى دوائر الرقابة التجارية او ارسال تلك الشكاوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى مكتب الوزير او الى دوائر الرقابة التجارية.
وكان وزير التجارة اكد بان اهم اولويات عمله هي توفير مفردات البطاقة التموينية والمواد الغذائية «لانها حصة الفقراء والمحتاجين ، ولفت الى ان الاهتمام سيكون اكثر للشرائح الفقيرة والنازحين والفئات الهشة بغية تجهيزها بكامل الحصة الغذائية.
يذكر ان وزير التجارة محمد هاشم العاني شكل لجنة عالية المستوى لدراسة وضع البطاقة التموينية والمبالغ المخصصة لشراء مفرداتها ، واعلن سعيه لتأمين تخصيصات مالية كافية تضمن توفير مفردات البطاقة التموينة على مدار عام كامل ، فضلا عن وضع اجراءات حازمة وفاعلة لمساعدة العوائل الفقيرة .
اكد الوزير أن العراق بدأ باتخاذ خطوات جدية من اجل الانفتاح على العالم ودخول استثمارات دولية لتأهيل البنى التحتية والمضي بمشاريع شراكة تشمل جميع مناطق البلاد ، عادا ان ذلك جزءا من آليات تنفيذ البرنامج الحكومي الذي اعلنته الحكومة العراقية .
وقال الوزير العاني خلال لقائه وفدا من التجار ورجال الاعمال الهنود المتواجدين في بغداد بأن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين العراق والهند قديمة جدا وهي مبنية على اسس متينة وقائمة على المصلحة المتبادلة بين البلدين وهناك رغبة مشتركة لتطويرها وتفعيلها بما يعزز التوجه نحو زيادة حجم التبادل التجاري ويفتح افاقا جديدة من التعاون فضلا عن اهمية التعاون بين القطاع الخاص العراقي والهندي والاستفادة من الخبرات الهندية .
واضاف بان النجاح الذي يحققه العراق في الجانب الامني وطي صفحة الارهاب فضلا عن السياسة الاقتصادية والانفتاح على الجميع جعل الدول والشركات تبحث عن فرص واعدة في السوق العراقية التي هي بأمس الحاجة للشركات العالمية وايضا الشركات الهندية و بعضها تعامل مع العراق لسنوات طويلة.
وأشار الى أهمية عودتها بالقول « ان الاوان لها ان تعيد النظر وتعود مجدد لتمارس دورا في عملية البناء والاعمار التي يشهدها العراق وهي الصفحة التي تلت القضاء على الارهاب ، ولفت الى ان وزارة التجارة تسعى من خلال معرض بغداد الدولي والمعارض التخصصية فضلا عن الدور الذي تضطلع به بادارة ملف العلاقات الاقتصادية والتجارية على دخول الدول والشركات للاستثمار في العراق واقامة مشاريع شراكة مع القطاع الخاص العراقي الذي اصبح متمكنا من اداء دوره في رسم وتنفيذ السياسة الاقتصادية فضلا عن الدور في نقل صورة العراق الجديد الامن المستقر الى العالم .
من جهته اكد السفير الهندي في بغداد بان الوفد يمثل قطاعات غذائية وزراعية لشركات هندية كبيرة كان لها حضور متميز في السوق العراقية وهي تسعى للعوده مجددا في ظل تطورات الاوضاع في العراق ومايشهده من استقرار سياسي وامني .
واشار الى ان بعض الشركات متوجسة من العودة للعراق بسبب مخاوف مما يحصل لافتا الى أهمية تقديم رسالة اخرى مغايرة تمثل حقيقة مايشهده هذا البلد من استقرار امني واقتصادي وتوافر الفرص الاستثمارية المتعددة فضلا عن حاجة السوق لشتى المواد الغذائية والزراعية وهو ماتسعى له اليوم الشركات الهندية لاستثمارة من خلال توريد شتى المواد الغذائية الى العراق بشكل مباشر من دون المرور بحلقات جديدة عبر دول اخرى مما يضيف اموالا إضافية لاداعي لها وقدم وفد رجال الاعمال الهندي رؤى وتصورات عن الاليات التي ممكن من خلالها زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين واقامة شراكات حقيقية مع رجال الاعمال العراقيين وكانت الهند، أعلنت عن تجاوز تبادلها التجاري مع العراق ال 15 مليار دولار منذ عام 2015 .
كما اعلنت وزارة التجارة عن بدء اجتماعات الدورة الـرابعة والثلاثون الوزارية للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الاسلامي (الكومسك ) في اسطنبول وعلى مستوى كبار المسؤولين في المنظمة البالغ عددهم 57 دولة اسلامية .
جاء ذلك في البيان الذي نشره مكتبها الاعلامي نقلا عن مدير عام دائرة العلاقات الاقتصادية الخارجية عادل المسعودي الذي تراس وفد العراق لمستوى كبار المسؤولين .
واوضح البيان ان هذه الاجتماعات تاتي تحضيرا لاجتماع الدورة الوزارية 34 الذي سيعقد على المستوى الوزاري للفترة 28-29في تشرين الثاني الجاري 2018حيث يرأس الجانب العراقي وزير التجارة الدكتور محمد هاشم العاني لهذه الاجتماعات .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة