الأخبار العاجلة

ترامب يعرض على بريطانيا اتفاقاً تجارياً “كبيراً جداً” ولندن تعتزم اغتنام الفرصة

جونسون ومؤيدوه عدوه أمراً أساسياً لإنجاح بريكست

الصباح الجديد ـ وكالات:

تعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس الأحد باتفاق تجاري كبير لبريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، واصفا رئيس الوزراء الجديد بأنه الرجل المناسب للخروج بالبلاد من الاتحاد.
وقال جونسون، الذي يواجه مهمة دقيقة لطمأنة الحلفاء الأوروبيين وعدم إثارة غضب ترامب خلال قمة مجموعة السبع في فرنسا، إن المحادثات التجارية مع الولايات المتحدة ستكون صعبة لكن هناك فرصا هائلة للشركات البريطانية في السوق الأمريكية.
وفي حديثه للصحافيين مع جونسون قبل اجتماع ثنائي يركز على التجارة، قال ترامب إن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي عرقلت الجهود الرامية لتوطيد العلاقات التجارية.
وأضاف ترامب: ”سوف نبرم اتفاقا تجاريا كبيرا جدا – أكبر من أي اتفاق أبرمناه من قبل مع المملكة المتحدة“.
جاء حديث ترامب وجونسون في منتجع بياريتس الفرنسي الذي توجها إليه لحضور قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، والتي كشفت عن خلافات حادة بشأن الحماية التجارية ومجموعة من القضايا الأخرى من بينها التغير المناخي والضرائب الرقمية قبل حتى بدئها.
ويقول مسؤولو الحكومة البريطانية إن لندن تفضل اتفاقا شاملا للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، بينما تحدث بعض المسؤولين الأمريكيين ومن بينهم مستشار ترامب للأمن القومي جون بولتون عن نهج لكل قطاع على حدة.
وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون دعا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى إزالة “العوائق الكبيرة” التي تعترض الشركات البريطانية في الأسواق الأمريكية.
وأشار جونسون في حديث له مع الصحافة مع انطلاق قمة مجموعة الدول السبع “G7” في بياريتس بفرنسا، إلى سلسلة من السلع البريطانية مثل أحواض الاستحمام وفطائر لحم الخنزير المحبوبة في بريطانيا التي لا يسمح بدخولها إلى الولايات المتحدة.
وقال: “لا تزال هناك عوائق كبيرة غير مفهومة أمام الشركات البريطانية في الولايات المتحدة”، لافتا إلى أنه أثار هذه القضية مع ترامب خلال حديثهما الهاتفي، وسيعيد الكرة عندما يلتقيان.
وأضاف: “من المهم للغاية أننا إذا كنا سنبرم اتفاقية تجارة حرة رائعة، أن تعمل هذه الاتفاقية لصالح الشركات البريطانية”.
وأعلن ترامب الخميس الماضي عن رغبته بإقامة علاقات تجارية وثيقة مع بريطانيا بعد بريكست، مشيرا إلى وجود اتفاق “رائع” قيد التحضير حاليا.

ويرى جونسون وغيره من المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أن إبرام اتفاقية تجارية مع واشنطن أمر أساسي لإنجاح بريكست، ما يخلق فرصا جديدة أمام الشركات البريطانية.
لكن هذه القضية يمكن أن تتحول أيضا إلى نقطة خلاف بين جونسون وترامب، بالرغم من العلاقة الطيبة التي تجمع بينهما.
واشتكى جونسون على طريقته الخاصة من أن فطائر «ميلتون ماوبراي» بلحم الخنزير الشهيرة في بريطانيا، «غير مسموح حاليا بدخولها إلى السوق الأمريكية بسبب قيود تضعها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية»، دون أن يعطي إيضاحات أكثر.
وشدد على أن «هناك فرصا هائلة لشركات المملكة المتحدة يجب فتحها»، مضيفا: «نعتزم اغتنام هذه الفرص، لكن هذا سيتطلب تسويات مع أصدقائنا الأمريكيين الذين عليهم أن يوسعوا مقاربتهم، لوجود الكثير من القيود حاليا».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة