الأخبار العاجلة

هند صبري: لا أحد يشكك في وطنيتي

بعد الهجوم الذي تعرضَت له من قبل عمرو مصطفى

القاهرة ـ منار النجار

من المعروف فنيا ان مصر هي هوليوود الشرق حيث كانت ولم تزل قبلة الفنانين سواء المطربين او الممثلين ويسعى الغالبية منهم الى ان تكون له موطئ قدم في مصر وان يكون احد ابطال الاعمال السينمائية او التلفزيونية وهذا ليس وليد جديدا بل انه منذ بدايات القرن العشرين حيث الفنانة صباح ووردة وفائزة احمد وغيرهن من الفنانات.

تعرض العديد منهم الى التهجم ونذكر منهم الفنانة ميادة حناوي التي حوربت بأكثر من طريقة ومن قبل اكثر من جهة لكن كل من دخل مصر وهذا ما لا ينكره احد وضع لنفسه بصمة جادة ومميزة.

لكن مؤخرا قام الملحن والمطرب عمرو مصطفى «بالتهجم» على الفنانة التونسية هند صبري عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «» Facebook، وقد وجه رسالة شديدة اللهجة إليها نصها يقول فيه : «الأخت المناضلة التحريرية هند صبري، ارحمينا انفعالات ولمي نفسك لما تتكلمي عن مصر، أنا ما شوفتش ليكي فيلم معارض أيام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، ولن أسمح لك بأن تقولي على مصر «زبالة»، والحق علينا إن احنا نستورد واحد يعمل عبد الناصر وكأن مصر قطعت خلف». في اشارة منه الى الفنان جمال سليمان الممثل السوري المعروف 

وعلى اثر ذلك فقد دافعت النجمة التونسية هند صبري عن مسلسلها التليفزيوني الجديد «إمبراطورية مين» والذي يعرض على اكثر من فضائية عربية. والذي تؤدي فيه دور البطولة.

وقالت هند خلال استضافتها في احدى البرامج « في كلام يترد عليه وفي كلام كذب وافتراء، وادعوه «في اشارة الى عمرو مصطفى» إلى متابعة المسلسل جيدا، لأنه من الواضح أنه لم يفهم شخصية «أميرة» التي أجسدها في أحداث المسلسل، فهي وطنية ومؤمنة بأن بلدها مصر تحسنت أحوالها من بعد ثورة 25 يناير، كما أنها شخصية إيجابية ومتفائلة بمستقبل بلدها».

واتهمت هند صبري الملحن عمرو مصطفى بـ «العنصرية»، رافضة أن يشكك في وطنيتها وحبها لمصر، مشيرة الى أنها تعيش في مصر منذ خمس عشرة سنة، وأنها كانت السبب في شهرتها ونجوميتها الحالية، وأن زوجها مصري الجنسية وابنتاها تربتا فيها وشربت من مائه.

وأوضحت هند ان حل أي مشكلة سواء كانت خاصة او عامة تخص البلد يجب اولا مواجهتها والاعتراف بها ثم بعد ذلك يبدجأ البحث عن السبل الكفيلة بحل تلك المشكلة وقالت، «هناك طريقتان للتعبير عن حبك لبلدك، الأولى هي أن تعيش في إنكار، والثانية هي بمواجهة المشاكل، وأنا أنتمي للنوع الأخير من أجل تحقيق التقدم للأوطان».

وتابعت حديثها قائلة، «أنا متربية ولا أهاجم الناس بطريقة شخصية، وأتمنى أن تصبح مصر أفضل بلد في الدنيا، وأنا فنانة عربية، وكل بلاد العرب أوطاني، وأرى أنه لو حذفنا إنجازات كل الفنانين العرب في مصر فإنه لمن الواجب إعادة كتابة التاريخ الدراما والفن المصري والعربي».

يذكر ان مسلسل «إمبراطورية مين؟» من تأليف غادة عبد العال، ومن إخراج مريم أبو عوف، ويشارك في بطولته الفنان محمد شاهين، 

والفنانة سلوى خطاب، وعزت أبو عوف.وقد تحدث اكثر من مواطن في مصر من ان المسلسل جيد وكاتب السيناريو مصري وبالتالي فان لوم الفنانة هند غير منطقي لانها تؤدي الدور حسب ما هو مكتوب واخرين وجدوا ان الاشارات السلبية من خلال المسلسل ضرورية كي تكون لنا كشعب اشبه بالمرآة التي من خلالها يمكن ان نسهم في انهائها مشيرين الى ضرورة التفريق بين الممثل وبين المؤلف فالاول هو مؤدي لما يفكر به ويطرحه الاخير وهذا كان راي الكثير ممن التقيناهم لنسالهم عن رايهم في موضوع انتقاد الملحن عمرو لهند صبري.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة