الأخبار العاجلة

برلماني: سلطات الإقليم تعتزم محاكمة معتقلي الرأي وفق العقوبات الجزائية ومكافحة الارهاب

ذووهم في بادينان يلجأون الى الامم المتحدة

السليمانية – عباس اركوازي:
لجأ ذوو العشرات من معتقلي الرأي في محافظتي اربيل ودهوك الى الامم المتحدة والوكالات الدولية في مسعى منهم لاطلاق سراح ابنائهم المعتقلين منذ اشهر على خلفية مشاركتهم في تجمعات وتظاهرات للمطالبة بحقوقهم المعيشية.
وقال اري بدل برواري ابن الناشط المدني بدل برواري المعتقل منذ اشهر في محافظة دهوك، على خلفية المشاركة في تجمع للمطالبة بالشفافية والرواتب، انه لجا مع عدد من عوائل وذوي المعتقلين في بادينان الى الامم المتحدة، وتابع،”لقد قدمنا عددا من المطالب والشكاوى الى الامم المتحدة والمنظمات الدولية والمحلية للعمل على اطلاق سراح المعتقلين”.
واشار الى ان جهودنا لم تكلل لحد الان بالنجاح ولم تحقق النتائج المرجوة، اضافة الى انه لايوجد لحد الان اي تقدم في قضية المعتقلين.
وفي هذا الصدد، قال عضو لجنة حقوق الانسان في برلمان الاقليم زكري احمد، ان استمرار اعتقال العشرات من النشطاء والصحفيين دون ان يرتكبوا اي جرم او مخالفة قانونية يتجه بواقع حقوق الانسان في الاقليم، الى منحى خطير سوف ينعكس سلباً على حقوق المواطنين.
ومن جهته اعلن عضو مجلس النواب الدكتور غالب محمد، انه قام بايصال مطالب وشكاوي ذوي معتقلي الرأي في الاقليم الى مجلس النواب العراقي لكي يكون على بينة مما يحصل من تجاوز لحقوق الانسان في الاقليم.
واشار محمد للصباح الجديد ،”نحن في تحالف الامل بمجلس النواب العراقي نتابع عن كثب قضية معتقلي الرأي في اربيل وبادينان، لقد قامت ااجهزة الحزب الديمقراطي الامنية في اربيل ودهوك باعتقال 75 معلماً وناشطاً وصحفياً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة