الأخبار العاجلة

فلسطينيو أريحا يخشون العزل في حال نفذت إسرائيل مخططها التوسعي

بلاسخارت: التهاون مع فيروس كورونا سيكون باهض الثمن

بغداد – الصباح الجديد :

نفت وزارة الصحة والبيئة، امس الأربعاء، إرسال وفد إلى روسيا بشأن علاج فيروس كورونا. في حين أكدت ممثلة الامم المتحدة بالعراق جنين بلاسخارت، أن التهاون مع فيروس كورونا سيكون باهض الثمن.

وذكر المتحدث باسم الوزارة سيف البدر، بحسب الإعلام الحكومي، أن “هناك هجمة شرسة وظالمة تتعرض لها وزارة الصحة والكوادر العاملة بها في ظل أزمة كورونا، من خلال بث الأخبار الكاذبة والإشاعات”.

وأضاف، أن “الأنباء التي تحدثت حول توجيه وزير الصحة عقوبة إلى أحد الأطباء عارية عن الصحة تماما”، نافيا في الوقت ذاته الأنباء التي تداولتها بعض المواقع الخبرية والتواصل الاجتماعي بشأن إرسال وفد إلى روسيا بشأن علاج كورونا”.

في الوقت ذاته أكدت ممثلة الامم المتحدة بالعراق جنين بلاسخارت، أن التهاون مع فيروس كورونا سيكون باهض الثمن.

واضافت في مؤتمر صحفي، أن “العراق تمكن من تحمل الاشهر الاولى بعد تفشي كورونا في العالم”.وتابعت أن “السبل الوقائية افضل اداة لدينا لمواجهة كورونا”.

من جهة اخرى أكدت وزارة الصحة والبيئة،  أن العراق لم يبرم إي عقد مع إي دولة لاستيراد علاج كورونا حتى الآن، كاشفة عن وجود محاولات لإنتاج العلاج داخل العراق.

وقال وكيل وزارة الصحة حازم الجميلي إن “العلاج لمواجهة فيروس كورونا هو مقترح سابقا ويستخدم لأنواع  أخرى من الأنفلونزا ، مبينا ان “العلاج اقترح من قبل الجانب الياباني وليس من روسيا وهو يستخدم بشكل سريري وليس علاج خاص لكورونا”.

وأضاف أن “العراق لم يبرم إي عقد مع إي دولة اتجاه هذا الموضوع ولازال قيد الدراسة”، مبينا “هنالك محاولات بإنتاج العلاج من قبل أكثر من مصنع  وطني في العراق”.

وفيما يخص تشكيل غرفة عمليات لمتابعة تطبيق حظر التجوال الجزئي علق الجميلي قائلا: أن “اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية شكلت غرفة عمليات مهمتها متابعة تنفيذ التوصيات أثناء فرض حظر التجوال الجزئي وخاصة بما يخص ارتداء الكمامات وإعداد المتواجدين في المحال وسيارات النقل المختلفة ومتابعة تجمعات ولها صلاحية اتخاذ القرارات في الامور الطارئة ، مؤكداً تشكيل غرف عمليات فرعية في المحافظات كافة  باستثناء إقليم كردستان “.

وتابع أن “هذه اللجنة هي المسؤولة على التنسيق  ما بين الجهات الصحية والأمنية والإعلامية لغرض تنفيذ الاجراءات والوصول إلى الأهداف المرجوة من قرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية وتوصيات وزارة الصحة”.

وعلى صعيد متصل عقد مدير عام صحة بغداد الرصافة الدكتور عبد الغني الساعدي اجتماعا طارئا بعدد من مدراء القطاعات الصحية ورؤساء الاطباء المقيمين في المستشفيات لمناقشة جائحة كورونا، فيما اكد الساعدي قرب افتتاح اكبر مركز للإنعاش في الكندي بأكثر من 100 سرير.

وقال الساعدي خلال الاجتماع ان “الكادر الصحي في العراق قدم جهودا اذهلت الجميع ومنع النظام الصحي من الانهيار رغم قلة الامكانيات وكثرة الاصابات مقارنة بدول كبرى ذات نظام صحي متطور انهارت امام الوباء”.

واضاف ان “هذه الجهود والهمة العالية يتطلب الحفاظ عليها ومضاعفتها والعمل بروح الفريق الواحد لحين القضاء على الوباء”، مبينا ان المستشفيات يجب ان تعمل بروح الفريق الواحد ومن الضروري تقديم الدعم والاسناد لمستشفيات خط الصد الاول خاصة مستشفيات الشهيد الصدر والامام علي والكندي والشيخ زايد”.

واكد الساعدي ان “الاسابيع المقبلة ستشهد افتتاح اكبر مركز للإنعاش في مستشفى الكندي بأكثر من 100 سرير مع تقديم خدمات طبية مميزة وكادر متخصص للحالات الحرجة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة