الأخبار العاجلة

جهود كبيرة للنهوض بموانئنا والمحافظة على مكانتها المرموقة بين موانئ العالم

مدير عام الشركة العامة لموانئ العراق للصباح الجديد:

البصرة _ سعدي السند :

قال مدير عام الشركة العامة لموانئ العراق الدكتور المهندس صفاء عبدالحسين : ان الحالة المميزة التي تظهر بها شركة موانئ العراق في شتى تخصصاتها المينائية جاءت من خلال التعاون المثمر والمخلص الذي يتسابق لتأكيده كل العاملين في هذه الشركة وبتضافر جهودهم جميعا ليظهر الى الجميع هذا الدور الأمثل في المسيرة المتصاعدة للشركة وهي تسجل نجاحاتها للنهوض بأدائها لمسؤولياتها لتبقى دائما أهلا لأداء واجباتها وبالشكل المخطط له والمطلوب ومن أجل المحافظة على مكانتها المرموقة بين موانئ العالم.

جدول الأيرادات يتصاعد
وأضاف مدير عام الموانئ في حديثه الذي خصّ به «الصباح الجديد» : لنأخذ مثالا على روعة الأداء للعاملين في هذه الشركة وهو جدول الأيرادات الذي بدأ بالتصاعد والتزايد حيث سجلت ايراد الخدمات البحرية فقط في الاقلاع والرسو والذي يديره قسم الشؤون البحرية على اعلى ايراد خلال شهر نيسان لموانئنا التجارية الخمسة والنفطية لتصل الى أرقام كبيرة وكل هذا ينعكس لخدمة الأقتصاد الوطني ويؤكد عظمة الجهد المبذول من قبل العاملين جميعا لتحقيق هذه النتائج ، وان وزير النقل المهندس عبدالله لعيبي على اطلاع بهذه الصورة المينائية المشرقة من خلال متابعاته وتواجده الميداني لعدة مرات في زيارات عمل لمواقع الشركة ومباركته لهذا الجهد ودعمه لكل عمل يخدم البلد العزيز .

مشروع ميناء الفاو الكبير
وأكد المدير العام أيضا : عندنا مشروع ميناء الفاو الكبير الذي تتواصل الجهود لعمليات انشائه ، فكما يعلم الجميع ان شركتنا في شهر نيسان الماضي احتفلت وبحضور وزير النقل بأفتتاح كاسر الأمواج الغربي في ميناء الفاو الكبير بعد اكماله من قبل شركة « دايو» الكورية المنفذة للمشروع ، والمباشرة بوضع حجر الاساس وتوقيع عقود مشروع البنى التحتية البحرية للميناء .
وقد صرح الوزير للصحفيين عن تفاصيل مهمة تخص المشروع حيث ان إنجاز كاسر الامواج الغربي لميناء الفاو الذي يبلغ نحو 16 كيلو مترا وبشكل كامل يؤكد حرص الحكومة ، لإكمال الميناء بالسرعة الممكنة وبجهود كبيرة لأهميته على الصعد كافة اذ سيكون هذا الميناء داعماً كبيراً ومهماً للاقتصاد العراقي وستستقبل عمليات أستكماله وانجازه العديد من الأيادي العاملة وان محافظة البصرة سيكون لها نصيب كبير في هذا المشروع الحيوي والاستراتيجي من خلال تفعيل القطاع الخاص بصفته شريكا حقيقياً في البناء وإشراك جميع الشركات الاجنبية الاخرى الراغبة بالاستثمار في ميناء الفاو الكبير والفائدة الكبيرة التي ستلقي بأثارها الاقتصادية في شتى المجالات مع المباشرة بمرحلة انشاء البنى التحتية البحرية للميناء واهمية هذه المرحلة لبناء هذا المشروع العملاق حيث ان مشروع البنى التحتية البحرية يشكل القلب النابض للمشروع وانه سيشتمل على اعمال الحفر البحري والدفن وانشاء السداد الصخرية بأكثر من 12 كيلو مترا ونصف الكيلو متر لتحدد الملامح الرئيسة لمنطقة ارصفة الحاويات وان ارصفة الحاويات ستكون قدرتها الاستيعابية 2 مليون من الحاويات سنوياً، مبيناً ان مشروع البنى التحتية سيتضمن ايضاً الطرق البرية والابنية الخدمية و ستكون هناك مباشرة باعمال الطريق البري الذي يربط مدينة الفاو بناحيتي ام قصر وسفوان وايضاً بالطريق السريع، عبر النفق الذي سيبلغ طوله 2 كيلو متر تحت الماء.

أسلوب التشغيل المشترك
وبيّن الدكتور المهندس صفاء عبدالحسين بأن الشركة تحقق نجاحات كبيرة من خلال اسلوب التشغيل المشترك الذي تنتهجه وان جميع الشركات المتعاقدة مع شركة الموانئ بهذا التشغيل المشترك تحقق نجاحات مهمة وعلى سبيل المثال حضرنا قبل أيام احتفالية اقامتها شركة ( كولف تنر ) وهي احدى شركات القطاع الخاص والمتعاقدة مع الشركة العامة لموانئ العراق بعقد تشغيل مشترك وهي شركة معروفة وتدير موانئ كثيرة في العالم وقد أقامت هذا الأحتفال كونها حققت مناولة مليوني حاوية للفترة من ٢٠٠٩ الى ٢٠١٩ ويعد هذا الرقم انجازا كبيرا في عمليات مناولة الحاويات.

انجاز الطريق الخدمي بين مينائي أم قصر الشمالي والجنوبي
وبيّن المدير العام ان الشركة افتتحت مؤخرا مشروع الطريق الخدمي لمينائي ام قصر الشمالي والجنوبي بعد انجازه والذي يتضمن انشاء الطريق الخدمي بطول ٣،٥ كيلو مترا والذي انجزته احدى الشركات المحلية بكلفة تبلغ مليارين و٨٢٤ مليون دينار وتأتي أهمية هذا المشروع في عمل الموانئ لكونه يتعلق بحركة الشاحنات الى مينائي ام قصر الشمالي والجنوبي وبالعكس وبانسيابية عالية ، مؤكدا عزم شركته على انجاز المشاريع المهمة لتصل بالموانى العراقية الى مصاف الموانئ العالمية.

أنشطة وفعاليات تخصصية متواصلة
وأطلعت «الصباح الجديد» من خلال قسم العلاقات العامة والأعلام في شركة الموانئ على عدد من الأنشطة والفعاليات المينائية التي شهدتها الموانئ خلال شهري نيسان آيار ومنها ورشة عمل أقامتها الشركة لشرح آلية المنفيس الإلكتروني بحضور ممثلين عن قسم التخطيط والمتابعة وقسم تكنولوجيا المعلومات وأقسام أخرى ، اذ تم شرح مدخلات النظام وتوضيح التفاصيل التي سوف تستعمل في تطبيقه في الشركة والتي من شأنها زيادة الطاقة الإنتاجية باستعمال النظم الإلكترونية الحديثة .
كما أقامت الشركة دورات تطويرية للطواقم البحرية وذلك ضمن عقد الشركة مع شركات التشغيل المشترك وقد شملت هذه الدورات التهيئة والتحضير لتسلم ( 6 ) ساحبات بحرية للمرحلة الاولى و( 10 ) ساحبات للمرحلة الثانية وتشغيل العوامات الرحوية حيث ان هذه الساحبات من أحدث الساحبات التي تواكب التطور وما وصلت إليه العمليات البحرية في إرساء واقلاع ناقلات النفط والبواخر التجارية وقد شملت هذه الدورات من الطواقم البحرية ربابنة المرفأ والمهندسين بواقع (12) متدربا لمعرفة كيفية إدارة هذه الساحبات الحديثة وتلتحق بعدها مجموعة اخرى من طواقم البحارة والزياتين و الضباط والمهندسين
واثثت شعبة التنوير البحري من قسم السيطرة والتوجيه البحري العائد للشركة قناة وحوض ميناء الفاو الكبير حيث قامت ملاكات طاقم الباخرة النسر بنصب أربع عوامات كبيرة ذات مواصفات حديثة ومنارة بأحدث التقنيات البحرية
وهي ماضية قدما لتأهيل وتأثيث قنواتنا الملاحية بالعوامات البحرية لتكون جميع قنواتنا الملاحية مؤثثة ومؤمنة بشكل جيد وبمواصفات عالمية لمرور الوحدات البحرية من جميع أنحاء العالم وتبحر عبرها بسلامة وامان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة