الأخبار العاجلة

مجلس ميسان يطالب بإعلان محافظته منكوبة وسعات السدود تبلغ حدود استيعابها القصوى

الموارد المائية: لا يوجد ما يخيفنا في سلامتها

بغداد – الصباح الجديد:

طالب مجلس محافظة ميسان امس الأربعاء، الحكومة ومجلس النواب بإعلان المحافظة “منكوبة”، فيما أوردت وزارة الموارد المائية أن الخزانات والسدود المائية الرئيسة بلغت حدود سعاتها القصوى، مشيرة الى انه لا مخاوف عندها بشأن سلامة السدود.
وقال عضو المجلس علي حسن كرم في تصريح تابعته الصباح الجديد، ان “مجلس محافظة ميسان عقد جلسته في ناحية السلام بحضور وزير الموارد المائية ووزير الزراعة والأمين العام لمجلس الوزراء”.
وأضاف، أن “المجلس طالب، خلال الجلسة، الحكومة ومجلس النواب بإعلان المحافظة منكوبة”, مبيناً أن “هذا الطلب جاء كون محافظة ميسان تعاني من ضرر كبير بسبب الفيضان”.
وأشار عضو مجلس ميسان، إلى أن “الوفد (المكون من الأمين العام لمجلس الوزراء وزير الموارد المائية ووزير الزراعية) وافق على زيادة الاليات وزيادة مبالغ الطوارئ المخصصة للمحافظة”.
وكان ارتفاع مناسيب نهر دجلة أدى الى دخول المياه لجامعة الامام الصادق في ميسان،
كما اخرج جسر السلام عن الخدمة وهو احد الجسور التي تربط بين قضائي المدائن والصويرة، إضافة الى غرق السيطرة المرابطة قرب الجسر‎. وخلال الأسابيع الماضية، وبعد موجة أمطار وذوبان الثلوج في تركيا وإيران المجاورتين، امتلأت الخزانات الرئيسية الأربعة في العراق، وأدت إلى ارتفاع منسوب النهرين الرئيسين للمرة الأولى منذ عقود.
وقال المستشار في الوزارة، عون ذياب، في تصريح تابعته الصباح الجديد امس، إن “خزان دوكان تخطى السبعة مليارات متر مكعب، وهو تقريباً كامل الاحتمال”.
وأكد أن “خزاني دربندخان وحمرين الواقعان شمال بغداد، لامسا اكتمال حدودهما التخزينية”.
وأشار ذياب إلى أن سد الموصل، أكبر سدود العراق الذي تبلغ قدرته الاستيعابية 11 مليار متر مكعب، وصل مستوى المياه فيه إلى 9 مليارات”.

وأوضح أن «الوزارة حذرت المجاورين للمجرى الفيضاني، وتعمل بالتنسيق مع الحكومات المحلية ومراقبة المستوى والضغوط».
وأضاف ذياب أن «الوزارة بشكل عام مسيطرة على السدود وتطلق منها الكميات الكافة وبشكل محسوب كي لا يؤثر على أحد او يسبب أي مشاكل، لا يوجد ما يخيفنا بالنسبة لسلامة السدود واستقرارها والثقة بها».
وتساقطت أمطار غزيرة في العراق أجبرت مئات العائلات على النزوح بعدما قضت السيول على محاصيلهم ومزارعهم.
ولفتت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة إلى أن هطول الأمطار أدى مؤخرا إلى نزوح مئات العائلات في محافظة ميسان الجنوبية، وأن ألفي شخص آخرين معرضون لمخاطر النزوح.


مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة