الأخبار العاجلة

” بيارق الخير ” تحمل عبد المهدي المسؤولية الأكبر في تأخر الكابينة الوزارية والموازنة

تسريبات: ازمة الكابينة الوزارية قاربت النهاية
بغداد – الصباح الجديد:
حمل رئيس كتلة بيارق الخير النيابية محمد الخالدي رئيس الوزراء عادل عبد المهدي المسؤولية الأكبر في تأخر اكمال تشكيل الكابيتة الوزارية.
وقال الخالدي في تصريحات صحفية ان “عادل عبد المهدي لم يستطع فرض إرادته في جلسة مجلس النواب الاولى الخاصة بالكابينة وبالتالي فان كل الاطراف خولته الاختيار الشخصي على اساس الكفاءة، ولم يستطع حتى الآن اكمال فريقه الوزاري”.
واضاف الخالدي، ان ” الاحزاب السياسية ايضا تتحمل المسؤولية ولكن المسؤولية الاكبر تقع على عاتق رئيس الوزراء “، مبيناً ان ” اللجان البرلمانية لم تتشكل ولم ننته من ملفها بسبب تأخير ملف اكتمال الوزارات ولن تتشكل اللجان البرلمانية الا بعد اكتمال الفريق الوزاري”.
يذكر ان مجلس النواب سينعقد اليوم، وان من بين جدول اعماله التصويت على اكمال الكابينة الوزارية، وفي هذا الصدد أفادت تسريبات امس الاثنين، بعزم الرئاسات الثلاث على حسم الوزارات الثمانية المتبقية قبل انتقال الازمة الى لشارع العراقي، اذ قالت مصادر لم يتسن للصباح الجديد التأكد منها، إن “أزمة إكمال الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي على وشك الأنتهاء…
وهناك جولة جديدة من اللقاءات والحوارات جرت امس الاثنين بين تحالفي البناء والاصلاح لحل أزمة الوزراء الثمانية قبل جلسة اليوم، وان رؤساء الوزراء عادل عبدالمهدي والجمهورية برهم صالح والبرلمان محمد الحلبوسي اجروا سلسلة من اللقاءات مع الكتل السياسية بغية الاتفاق إلى صيغة توافقية تُمكّن القوى السياسية من تجأوز أزمة استكمال الكابينة الوزارية”.
المصادرت أوردت أيضا، ان “الرئاسات الثلاث تسعى لحسم موضوع الوزراء الثمانية قبل جلسة البرلمان، لصّد من يحاول التصعيد على المستوى السياسي لكي لا تستمر الأزمة خاصة وان هناك جهات تريد ان تنقل الصراع الى الشارع العراقي”

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة