الأخبار العاجلة

العراق يبحث مع تركيا تدعيم علاقات التعاون الصناعي والاستثمارات المشتركة

أكدا على إزالة جميع المعوقات التي تكبح تقدمها أو تؤثر عليها
متابعة الصباح الجديد:

بحث وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد شياع السوداني خلال لقائه سفير تركيا لدى العراق فاتح يلدز تطوير علاقات التعاون المشترك بين البلدين في شتى المجالات الصناعية وفرص الاستثمار المتاحة.
وأشار الوزير خلال اللقاء الى العلاقات التاريخية والثقافية والاقتصادية التي تربط البلدين والشعبين الجارين مايحتم الحرص والعمل على ادامتها وتعزيزها وازالة جميع المعوقات التي تكبح تقدمها او تؤثر عليها ، لافتا إلى ان أمن العراق وازدهاره وتطويره يشكل عامل قوة للجارة تركيا ، موضحا بأن تركيا تمكنت من تطوير واستثمار الموارد الطبيعية البسيطة التي تمتلكها بالشكل الأمثل من اجل ان تكون في مصاف الدول المتقدمة صناعيا .
ولفت الوزير الى ان الشركات التركية عملت في العراق طيلة السنوات الماضية ونفذت العديد من المشاريع من بينها مشروع كوربك في محافظة ميسان الذي يعد من التجارب الناجحة في العراق ، مؤكدا على ان العراق بلد غني بالموارد الطبيعية والتي لم يتم استثمارها لحد الان الى جانب توفر الكثير من الفرص الاستثمارية في شركات القطاع الصناعي العام والخاص والمختلط ، مبينا في الوقت ذاته إلى أن لدى تركيا تجربة ناجحة في مجال المشاريع المتوسطة والصغيرة وبالامكان الاستعانة بخبراتها والامكانيات التي تمتلكها في هذا المجال .
وابدى الوزير السوداني استعداده وحرصه على تقديم كل التسهيلات الممكنة للشركات التركية الرصينة الراغبة بالعمل والدخول بشراكات جادة مع نظيراتها العراقية ، مشيرا الى مشروع تأهيل مصانع الحديد والصلب الذي تقوم بتنفيذه شركة يو بي هولدنك التركية ، مبينا بأنه قد تم اجراء تسوية مناسبة للمشكلة التي كانت تواجه الشركة التركية منذ عام 2012 واعادتها الى العمل بجهود حثيثة وتدخل ومتابعة متواصلة من قبله وتقديم تعهد لمجلس الوزراء باكمال المشروع .
واكد الوزير السعي الجاد والتواصل من أجل ترجمة الاعمال المكتوبة الى عمل حقيقي على ارض الواقع بغية إنجاح هذا المشروع المهم ، موضحا بان للعراق عقودا سابقة قبل عام 2003 ضمن الاتفاقية العراقية التركية بقيمة (100) مليون دولار وان بعض هذ المشاريع لم يتم انجازها بشكل كامل مع وجود ديون لدى الشركات التركية وعلى وفق كشوفات مثبتة ، لافتا الى انه قد تم تأشير وتثبيت ذلك في الاجتماع الاخير للاتفاقية العراقية التركية والذي عقد في وزارة الخارجية عام 2015 ، مؤكدا على ضرورة تسوية هذا الملف واطلاق المبالغ وتثبيت هذه العقود ومايترتب عليها من نسب انجاز للمشاريع.
من جانبه أبدى السفير التركي رغبة بلاده بدعم الصناعة في العراق وتعزيزها بالخبرات والتكنولوجيا ، مؤكدا سعيه المتواصل لتشجيع الشركات التركية ورجال الأعمال والمستثمرين الأتراك لعقد اتفاقات وشراكات مع الجانب العراقي في شتى المجالات الصناعية وبالأخص مجال الخامات والمعادن بهدف إرساء أسس صحيحة لبناء صناعة متطورة للبلدين .
وتطرق الجانبان خلال اللقاء الى العقود والاتفاقيات الموقعة بين شركات البلدين وامكانية دفع ودعم العمل فيها وتحقيق تقدم فيها وتسهيل جميع الاجراءات المتخذة من قبل الجهات الحكومية لغرض الوصول الى استثمار اكثر تطورا وايجاد صناعة وطنية متقدمة ، كما اكد الجانبان على اعداد ملف تعاون بين البلدين ضمن مذكرة التفاهم للمشاريع المتوسطة والصغيرة واختيار شركة كولجك لهذا العمل لغرض الاستفادة من النجاح الذي حققته الشركات التركية والقطاع الخاص في هذا الجانب لخبراتهم الكبيرة والتي استمرت لسنوات طويلة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة