الأخبار العاجلة

الأمم المتحدة تعلن مقتل وإصابة 518 عراقيا جرّاء العنف و»الإرهاب» في تموز

بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، أمس الثلاثاء، عن مقتل وإصابة 518 عراقيا جراء أعمال عنف و»إرهاب» ونزاع مسلح خلال شهر تموز الماضي، مشيرة إلى أن نينوى كانت أسوأ المحافظات العراقية تضررا.
وقالت البعثة في بيان ورد الى «الصباح الجديد»، إن الأرقام التي سجلتها أفادت «بمقتل ما مجموعه 241 مدنياً عراقياً وإصابة 277 آخرين، جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح التي وقعت في العراق خلال شهر تموز 2017».
وأضافت أنه «وفقا للأرقام الواردة، كانت محافظة نينوى الأكثر تضرراً، حيث بلغ مجموع الضحايا المدنيين 233 شخصاً (121 قتيلاً و112 جريحاً)، تلتها محافظة بغداد حيث سقط 38 قتيلاً و85 جريحاً، ثم محافظة الأنبار حيث لقي 33 شخصاً مصرعهم وأصيب 49 آخرين».
وأدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش، وفقا للبيان، «أعمال داعش الإرهابية التي تسببت في معاناةٍ هائلةٍ للمدنيين باستخدامهم كدروعٍ بشريةٍ حتى اللحظات الأخيرة قبل سحق هذا التنظيم في مدينة الموصل والانتصار الذي أعلنته حكومة العراق في 10 تموز».
وجدد كوبيش الدعوة إلى «حماية المدنيين خلال الصراع، حيث تُعدُّ القوات العراقية حملتها لتحرير الأجزاء المتبقية من البلاد من ويلات داعش»، مبينا «أننا إذ نثني على مفهوم العمليات الإنسانيّ للقوات العراقية الذي وضع حماية المدنيين ومساعدة النازحين في قلب خطة المعركة في الموصل، لا بد من أن تظلّ حماية المدنيين أولويةً قصوى في تسيير العمليات العسكرية مستقبلاً».
وكانت بعثة يونامي أعلنت، في (1 تموز 2017)، عن مقتلِ ما مجموعه 415 مدنياً عراقياً وإصابة 300 آخرين، جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح التي وقعت في العراق خلال شهر حزيران الماضي، فيما أدانت استمرار استهداف «داعش» المُتعمد للمدنيين أثناء سعيهم للهروب من آخر المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.
يشار الى ان القوات المشتركة، قد تمكنت في العاشر من تموز 2017، السيطرة على مدينة الموصل وانهاء دولة الخلافة في العراق.
يذكر أن القوات العراقية بدأت عملية عسكرية في 17 تشرين الاول، لتحرير مدينة الموصل بعد 3 سنوات من سقوطها بيد تنظيم داعش الارهابي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة