مناقشة عدد من البحوث التي تخص أحدث المستجدات الطبية العالمية

بحضور وإشراف عدد من أساتذة كلية طب البصرة
البصرة – سعدي علي السند:

ناقش اساتذة كلية الطب بجامعة البصرة عددا من البحوث لباحثين من الكلية تناولوا أحدث المستجدات في عالم الطب بمعالجة عدد من الأمراض.
فقد ناقش الأساتذة بحثا عن دالات الخطورة الباي وكيميائية لمرضى تنخر العظام لدى النساء بعد سن الحكمة اللاتي لديهن زيادة في الوزن او مصابات بالسمنة ولديهن مرض السكري النوع الثاني للباحثة اخلاص حسن ابراهيم .
عن هذا البحث قالت الباحثة اخلاص لـ»الصباح الجديد» اعددت الدراسة لقياس المؤثرات الباي وكيميائية للعظم واستعمالها للتنبؤ في حدوث مرض تنخر العظام او فقدان مادة العظم بعد سن الحكمة ودراسة تأثير مرض السكري والسيطرة على نسبة السكر في الدم على معدل بناء وارتشاف العظم والتحقق من العلاقة بين مؤثر كتلة الجسم وتنخر العظم .
واكدت في نتائج الدراسة على تغيير دالات العظم الايضية لدى النساء المصابات بمرض السكري من النوع الثاني وان التغيير كان ذا قيمة احصائية معنوية اكثر لدى النساء اللاتي يعانين من فقدان السيطرة الايضية على مستوى السكر ووجد انخفاض في مستوى دالات تكوين العظم ال OC لدى النساء المصابات بداء السكري كذلك بينت الدراسة ان مستوى دالات ارتشاف العظم (DPD , B-CTX) كانت عالية جدا لدى النساء المصابات بداء السكري .
وتضمنت وصايا البحث بأهمية فحص وتقيم العظام خلال معالجة المرضى المصابين بالسكري خصوصا عند النساء بعدة فترة سن الحكمة مع تشجيع المرضى لإنقاص الوزن وتحسين السيطرة الايضية لمستوى السكر في الدم وبأجراء دراسات لاحقة لدراسة العلاقة بين دالات العظم الباي وكيميائية وكثافة العظم لتوضيح التأثير على هشاشة العظم عند النساء بعد فترة سن الحكمة .

مصل الأم في النصف الثاني من الحمل
ونوقشت بكلية الطب ايضا دراسة علمية عن قيمة الوسيط للدلائل الثلاث : البروتين الجيني الفا والهرمون المشيمي الموجه للغدد التناسلية بيتا والاستربول المختزل اللا مقترن في مصل الأم في النصف الثاني من الحمل للنساء الحوامل في البصرة للباحثة حنان حامد رمضان .
وتهدف الدراسة لتحديد النسب الطبيعية للوسيط للدلائل الثلاث في النساء الحوامل في البصرة ومقارنتها مع قيم متعددة من العالم ودراسة علاقتها بالوزن والعرق وعمر الحمل لغرض استعمالها في الاختبار الثلاثي في النصف الثاني من الحمل لتشخيص العديد من حالات التشوهات الخلقية والكروموسومية .
وبينت الباحثة حنان بأنه تم تحديد قيمة الوسيط لكل دلالة من الدلائل الثلاثة في كل اسبوع من الحمل واظهرت الدراسة بان 93,3% من الحوامل هم بأعمار اقل من 35 سنة ، واشارت الدراسة الى عدم وجود فرق احصائي ذي قيمة بين النساء الاكبر والاقل من 35 سنة وتبين وجود فرق احصائي ذي قيمة بالنسبة للوزن وعلاقته مع دلالة الهرمون المشيمي بيتا في حين اظهرت الدراسة تأثر الدلائل الاخرى مع العرق وعمر الحمل ووجدت الدراسة فرقا احصائيا ذا قيمة في معدل الدلائل الثلاث مقارنة مع دراسات اخرى اجريت في مناطق متعددة من العالم .
واكدت بأجراء الاختبار الثلاثي للنساء الحوامل بين الأسبوع 14- 20 من الحمل للتأكد من صحة الجنين قبل الولادة عن طريق فحص دم الحامل وان يكون هذا الاختبار جزءا من الرعاية الصحية الروتينية للنساء الحوامل في البصرة.
ونوقشت دراسة علمية في كلية الطب بجامعة البصرة مقارنة التأثير القلبي للسيتاجلبتين والمتفورمين والجليميبيرد على نقص السكر في دم الارانب المحدث بواسطة الانسولين للطالبة اخلاص حياوي حسين .
وتهدف الدراسة قياس تأثير الانسولين الخافض لسكر الدم على القلب من خلال قياس البوتاسيوم ECG , MDA , CRP , troponin T , ومقارنة التأثير المحتمل للأدوية الأخرى المضافة للأنسولين السيتاجلبتين , المتفورمين والجليميبيرد على هذه العوامل .
وبينت الدراسة ان المتفورمين له تأثير مضاد للاكسدة وفعالية في الحماية من امراض القلب حتى في الارانب غير المصابة بمرض السكري كذلك الجليميبيرد له فعالية في الحماية من أمراض القلب .

المتابعة الطبية للأطفال المصابين بسرطان الدم اللمفاوي
ونوقشت دراسة علمية في كلية الطب بجامعة البصرة العلاقة بين تركيز انزيم ثايوبيورين ميثيل ترانسفيريز وتأثير جرعة دواء ميركابتوبيورين عند الاطفال المصابين بسرطان الدم اللمفاوي الحاد للباحث أسامة عبد الاله علي جواد البياتي .
وتهدف الرسالة لمعرفة الاهمية السريرية لانزيم ثايوبيورين ميثيل ترانسفيريز لدى الاطفال المصابين بسرطان الدم الحاد ولتحديد جرعة دواء ميركابتوبيورين عند المرضى واستعماله قبل اعطاء الدواء وفي اثناء المتابعة للاطفال المصابين بسرطان الدم الحاد.
وأشار الباحث بانه توجد علاقة بين انزيم ثابيورين ميثيل ترانسفيريز ومجموعة الأطفال المصابين بسرطان الدم الحاد ولم يأخذوا أي علاج ووجود علاقة بين انزيم ثابيورين ميثيل ترانسفيريز ومجموعة الأطفال المصابين بسرطان الدم الحاد والداومون على علاج الميركابتوبيورين .
وبين الباحث اسامة ان قياس تركيز انزيم ثابيورين ميثيل ترانسفيريز قبل البدء بالعلاج الكيمياوي وقياسه في اثناء العلاج لمتابعة المريض واجراء الدراسة على اعداد مرضى اكبر وقياس تركيز الانزيم بطرق اخرى HPLC و PCRودراسة تأثير الامراض مثل امراض الكبد وغداء المريض وظروف اخرى في اثناء تواجدهم في المستشفى وتأثيرها على تركيز الانزيم .

مقالات ذات صلة