الأخبار العاجلة

جامعة بابل: الحكومة الألكترونية تحقق الشفافية ومكافحة الجرائم

لاتخاذ القرار الصحيح بالوقت القصير والجهد القليل

بابل – نورس محمد:

اكد الدكتور عدنان شمخي جابر ان الحكومة الالكترونية ظهرت خلال السنوات القليلة الماضية وهى من ابرز التطبيقات الادارية الحديثة وذلك لمجاراة صعوبة وتعقد المشكلات في مجالات الحياة واتخاذ القرار الصحيح بحلها بالوقت القصير والجهد القليل حتى اصبحت الحكومة الالكترونية من مكتسبات البشرية في الوقت الحاضر. 

واشار جابر الذي يشغل منصب معاون عميد كلية الادارة والاقتصاد في بابل ان الحكومة الاليكترونية تعني ان تقوم دوائر الدولة باستعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالشكل الذي يرفع كفاءتها ويؤثر تأثيرا مباشرا بعلاقتها مع المواطنين ، ولكي نقوم بذلك لابد من توفير المعلومات على موقع اليكتروني وسهولة الاتصال المتبادل بين الجهات الحكومية والمواطنين لتطبيق نظم الخدمة .

وقال ان الحكومة الالكترونية تهدف الى ترفيه المواطنين ومتابعة معاملاتهم وانجازها كما تتابع جميع التطورات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية فكان البريد الالكتروني احد الوسائل للوصول عن بعد لقواعد المعلومات وهذا هو التغير الجوهري في ثقافة تنفيذ الخدمات وتهدف ايضا الى دعم وتبسيط الخدمات الحكومية للحكومة نفسها والمواطنين والمنشآت وهى من اهداف الحكومة الجيدة ، كما ان لنظام الحكومة الالكترونية مزايا منها سرعة الانجاز وزيادة الاتقان وتخفيض التكاليف وتبسيط الاجراءات وتحقيق الشفافية الادارية ومكافحة الجرائم الوظيفية. 

واشار معاون العميد الى الخدمة الصماء التي تتمثل بالنافذة الالكترونية في تقديم المعلومات عن الخدمات التي تقدمها الحكومة للمواطنين من دون التفاعل معهم ، فيما تكون خدمة التلكس التطبيق الكامل للحكومة الاليكترونية حيث يمثل الموقع الاليكتروني البيئة الحية للجهاز الاداري وله القدرة على تلبية جميع طلبات المواطنين من خلال هذا الموقع ومن خلال العمل عن بعد.

وعن التحول من الحكومة التقليدية الى الحكومة الالكترونية اكد معاون العميد انها تأتي من خلال تحديد الخدمات ( الخدمات التي تقدمها الجهة الحكومية والاوراق الضرورية لانجاز الخدمة ووضع الاستمارات في خدمة المواطن وتحديد تكلفة كل خدمة وتحديد المدة المطلوبة لانجاز المعاملة ومكان تقديم الاوراق وتنفيذ الخدمة وتقديم الخدمة الصوتية عن طريق الهاتف لمن لا يمتلك الانترنيت او لا يستطيع استعماله كفئة الاميين ، مع الاخذ بنظر الاعتبار عدد العاملين في الحكومة ومؤهلاتهم وعمل المؤسسات الحكومية التي يحكمها نظم عمل قديمة واجراءات بيروقراطية معقدة ، فضلا عن عدم وجود بيئة تكنولوجية مناسبة والاعتماد على نظم العمل الورقية اضافة الى معدل حيازة الافراد والمؤسسات لاجهزة الحاسوب الالي وانحياز توزيع الخل الى الاقلية. وعدم الثقة بين المواطنين والجهات الحكومية ، مبينا ان الاهتمام بالحكومة الاليكترونية ازداد نتيجة احداث سياسية كظهور العولمة ، وتبنيها في عمل منظمة التجارة العالمية ، واحداث تكنولوجية كظهور شبكة الانترنيت وتطور شبكة الاتصالات وتدني اسعار الاجهزة المعلوماتية ، واحداث اجتماعية كزيادة الوعي بالتكنولوجيا وانتشار مفهوم اخدم نفسك للحد من الموارد البشرية المطلوبة لتنفيذ الاعمال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة