الأخبار العاجلة

صحة الرصافة تطلق حملة الرصد الوبائي الاستباقية

لتحجيم انتشار كورونا فيها..

بغداد- الصباح الجديد :

اطلقت دائرة صحة بغداد الرصافة، حملة الرصد الوبائي الفعال الاستباقية في مدينتي الصدر والزعفرانية تمهيدا لشمول كافة مناطق الرصافة للتحري عن الاصابات بفيروس كورونا. في حين طالب النائب عن كتلة النهج الوطني حسين العقابي، بإعلان حالة الإنذار القصوى واستنفار جهود الحكومة لتحجيم انتشار الوباء في جانب الرصافة.

وذكر الدائرة في بيان تلقته” الصباح الجديد ” ، ان “الحملة انطلقت بإشراف مباشر من قبل وزير الصحة وبتواجد ميداني من قبل مدير صحة الرصافة الدكتور عبد الغني سعدون الساعدي وبالتنسيق والتعاون مع دائرة مدينة الطب”.

وقال مدير عام الدائرة الدكتور عبد الغني الساعدي، وفقا للبيان ان “صحة الرصافة اطلقت حملة الرصد الوبائي الفعال الاستباقية للكشف عن اصابات فيروس كورونا في الرصافة وتم البدء بمدينتي الصدر والزعفرانية”.واضاف انه “تم تهيئة فرق  خاصة جوالة في ازقة المنطقتين والبحث عن الاصابات وتشمل كافة الدور والازقة وخاصة المجاورة للمنازل التي ظهرت فيها الاصابات”.

واوضح انه “يتم معاينة افراد الاسر فردا فرد ومعاينة العلامات والاعراض له وفي حال وجود أي اعراض عند أي مريض يتم سحب نماذج المسحات المختبرية وترسل الى مختبر الصحة المركزي  للتأكد من الاصابة من عدمها”، مشيرا الى انه “تم سحب العديد من العينات خلال اليوم الاول من الحملة وارسلت للمختبر وبانتظار النتائج”.

وافاد الساعدي ان “الغرض من الحملة هو رصد الحالات والسيطرة على المصابين قبل نقل العدوى الى الاخرين”، لافتا الى ان “الحملة شملت النشرات التوعوية والتثقيفية للمواطنين وماهي الاجراءات الاحترازية الواجب تطبيقها والتأكيد على غسل اليدين المتكرر بعد كل ملامسة لاسطح الاشياء ومراجعة المؤسسات الصحية عند ظهور الاعراض وتجنب التجمعات والتأكيد على الالتزام بحظر التجوال”.

وتابع ان “الحملة لن تقتصر على منطقتي الصدر والزعفرانية وانما ستشمل كافة مناطق الرصافة وبمتابعة وجهود مباشرة لأبطال خط الصد الاول  لملاكات صحة الرصافة”.

في حين طالب النائب عن كتلة النهج الوطني حسين العقابي، بإعلان حالة الإنذار القصوى واستنفار جهود الحكومة لتحجيم انتشار الوباء في جانب الرصافة بعد ارتفاع نسب الإصابة بفايروس كورونا فيها لا سيما في المناطق الشعبية كالزعفرانية والمعامل ومدينة الصدر”.

داعيا إلى “استنفار أقصى الجهود وإعلان حالة الإنذار القصوى من قبل الحكومة ووزارتها ومؤسساتها المختلفة لتحجيم انتشار الوباء وتقليل فرص الإصابة”

وتابع “نطالب الحكومة وخلية الأزمة ببذل جهود إضافية ومكثفة وحث الوزارت الأمنية على تطبيق اجراءات فرض حظر التجوال ولو استدعى ذلك استخدام القوة، والعمل على غلق الأسواق ومنع التجمعات وحركة المواطنين في تلك المناطق حفاظا على سلامتهم”

كما طالب النائب العقابي وزارة الصحة والبيئة وبقية الوزارت والفعاليات الشعبية التطوعية بـ “لقيام بحملة تعقيم وتعفير واسعة للمناطق الشعبية في جانب الرصافة لا سيما مناطق شرق القناة. ”

وشدد على أن “الواقع المرير الذي تشهده مناطقنا الشعبية في جانب الرصافة من كثافة سكانية عالية ونقص كبير في الخدمات وغياب الرعاية الصحية، يفرض على الحكومة التعامل بجدية واتخاذ إجراءات حاسمة لمنع انتشار الفايروس وحماية أرواح المواطنين.”

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة