الأخبار العاجلة

حفل توقيع ديوان ‹هذيان القلب› في خانقين

خانقين ـ حبيب فرج:

احتفى مركز (كه نجان) خانقين، مساء يوم الاربعاء 13\3\2019، بتوقيع الإصدار الشعري بعنوان هذيان القلب باللهجة الكلهرية ضمن اللهجات اللغة الكوردية العريقة، يتضمن الكتاب الذي يقع فى (148) صفحة، من اربعة فصول، عن العشق المحروم والغزل وشعر الحر والكلاسيكي وغيرها، وجرى حفل توقيع الاصدار، بقاعة مركز ( كه نجان ) خانقين، استهل الحفل الذي أداره كل من الشاعر والاديب ( سامان خانقيني ) والاعلامي ( زانيار جوهر)، بكلمة ترحيبية متمنيا للشاعر التوفيق والإبداع بمناسبة إصدار مجموعته الشعرية الأولى والتي تضمنت عدد من القصائد الرائعة والجميلة، ثم قدم نبذة مختصرة عن بدايات الشاعر المحتفى به وكتاباته الشعرية التي تناول فيها الشعر الحر والغزل وغيرها وإصدار مجموعته الشعرية الأولى، وركز الشاعر سامان خانقيني عن اللهجة التي استخدامه الشاعر في كتابة مجموعته الشعرية، وضرورة الاهتمام بهذه اللهجة العريقة، وشاعرنا يقدم لنا في ديوانه الشعري أيقونة جميلة وساحرة وعذبة توسطت الديوان في محاولة من الشاعر لإحياء هذه اللهجة التراثية والعريقة بالمنطقة.
من جانبه قال الشاعر كنعان حسين، هدفي من كتابة الديوان الشعر باللهجة الكهلرية المتداولة في خانقين ومنطقة كرمسير، لاجل الحفاظ على هذه اللهجة وتشجيع الاجيال القادمة من التمسك بهذه اللهجة وكتابة اصداراتهم وكتاباتهم ونتاجاتهم الادبية والثقافية بهذه اللهجة التراثية العريقة في المنطقة، كما وتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى مركز ( كه نجان) والى جميع المثقفين لجهودهم المتميزة في إقامة حفل التوقيع لمجموعتي الشعرية الأولى، والمركز هو حلقة الوصل بين جميع الأوساط الثقافية من خلال إقامة الأنشطة والفعاليات والندوات والحوارات واستضافة المبدعين في المجالات الأدبيـة والثقافيـة والفنيـة كافـة، والعمل على تنمية الثقافة والاهتمـام بهـا، ثـم ألقـى الشاعر عددآ من القصائد الشعرية من ديوانه الأول ( هذيان القلب) ( ورينه دل) الذي أبـدع فـي إلقائه كمـا قدم عدد من مداخلات الأدباء والشعراء الذين أشادوا بكلمـات الشاعر ونتاجاتـه الشعرية والأدبية كانت محـط أعجـاب الجميـع.
وفي ختام الحفل تم توقيع الديوان الشعري (هذيان القلب) من قبل الشاعر وتوزيعه على الحضور.
تجدر الاشارة الى ان الشاعر (كنعان حسين) من مواليد 1962 خانقين، حيث تعرض هو وعائلته الى حملات الترحيل والتهجير من قبل النظام البائد، وفي بداية شبابه التحق بالصفوف الاتحاد الوطني الكوردستاني، وشغل منصب مسؤول اعلام مركز المنظمات الديمقراطية في خانقين، وله عشرات من الندوات والدورات، وأشرف على المهرجان الاول عن الانفال في منطقة كرميان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة