الأخبار العاجلة

التعاون بين المدرب وفريق العمل المساعد في تحليل البيانات

رؤية فنية أكاديمية في ظل التقدم العلمي والتكنولوجي

د. ريسان خريبط*

ليس الإعداد البدني والمهاري والخططي وخبرات المدرب كافية في الفوز فحسب، لكن هناك عوامل أخرى أصبحت مهمة في ظل التقدم العلمي والتكنولوجي في الرياضة بشكل عام وكرة القدم خاصة، وحالياً يعد من الصعب جداً الفوز في مباراة من دون وجود بيانات وتحليلها ومعالجتها إحصائياً.
حيث أن البيانات تغذي الحواسيب بالمعلومات من التمرير والتسديد وأداء اللاعبين البدني وقطع المسافات والاستحواذ والتقدم في منطقة المنافس وغيرها الكثير. وكل هذه المؤشرات وغيرها يقدمها فريق عمل مكون من عدد من الاختصاصيين الذين يعملون في تحليل البيانات والتي تقدم الى المدير الفني المسؤول عن الفريق. وعند تقديم البيانات برؤية فنية تحليلية وخلاصة موضوعية إلى المدير الفني وجهازه الخاص.
وبهذا يكون الدور التالي للمدرب في فهم المعلومات المقدمة له ومعطياتها الموضوعية، وهنا يجب أن يظهر دوره في التوقع والرصد والاستقراء والحضور الذهني والفكري وقراءة معمقة للحدث.
أصبح المدرب يصل إليه كل جديد في عالم كرة القدم من التدريب ووضع الخطط بفضل ثورة التكنولوجيا وأصبح المدرب يستخدم التقنيات المرئية من شاشات العرض وتسجيلات لمباريات سابقة واستخدام أجهزة الكمبيوتر لوضع خططة وشرحها أمام اللاعبين، إضافة الى ما يتم تقديمه من قبل فرق العمل المختلفة المساعدة للمدرب من بيانات وإحصائيات تؤشر نقاط القوة والضعف لفريقة بشكل عام واللاعبين على أنفراد وكذلك أيضاً الفرق المنافسة بحيث تكون الصورة واضحة للمدرب بوضع خططة ومعالجة بعض السلبيات التي تعيق خططه في المباراة المقبلة.
والمعلومات تقدم بأداء كل لاعب على انفراد وكذلك معلومات عن أداء الفريق بشكل جماعي وفريق التحليل يقدم عرضاً للمعلومات يوضح فيه كل المعلومات والحالات السلبية والإيجابية للفريق وكذلك للفريق المنافس ومن خلال العرض يستنتج فريق عمل الباحثين بالحصول على الاستنتاجات الدقيقة للفريق وتقديمها الى المدرب الفني الذي يشرف على الفريق.
وإن فريق التحليل ينبغي أن يضم بين أعضائه متخصص في علم التدريب الرياضي، ومتخصص في كرة القدم، ومتخصص بالتقنيات، ومتخصص في علم النفس الرياضي إضافة إلى متخصصين آخرين يضطر فريق التحليل اللجوء لهم عند الحاجة.
وبهذا يستطيع فريق عمل التحليل أن يفسر كل حالة من حالات اللعب، وكذلك يفسر المعلومات الإحصائية ويعالجها بطريقة إحصائية دقيقة ويعطي المعلومات والأسباب لكل حالة وكيفية معالجتها، لأن فريق التحليل هو الذي يغذي الحواسيب بالمعلومات الخاصة بالأداء البدني والمهاري والخططي والنفسي.
حيث يستطيع المدرب من التنبؤ في كيفية سير المباراة القادمة، وإن التنبؤ أو التوقع يأتي من خلال البيانات التي يقدمها فريق عمل التحليل موضحين فيها بالجداول والأشكال والكيرفات والأعمدة تحركات فريقهم في مباراته السابقة من جميع النواحي البدنية والمهارية والخططية والنفسية إضافة الى تحليل بيانات المنافس في مبارياته السابقة أيضاً.
تمكن بعض العلماء الألمان في علوم الرياضة من عمل قاعدة بيانات خاصة بهم من أجل التعرف على قدرات اللاعبين البدنية والمهارية في كل أرجاء العالم وشملت هذه البيانات بحدود 400 ألف لاعب من مختلف دول العالم ومن خلال تلك البيانات ومقارنتها باللاعبين المتقدمين للتعاقد مع الأندية الألمانية حيث تظهر كل المؤشرات المطلوبة وتتم المقارنة بين اللاعبين المتقدمين للتعاقد، وهذا يسهل الاختيار الصائب للاعبين الذي يتم التعاقد معهم بطريقة علمية وليس كما يحدث في بعض الأندية العربية بالطريقة العشوائية الغير دقيقة وغير موضوعية.
مثلاً نادي أرسنال الأنجليزي إشترى شركة (STAT DNA ) وهي شركة تحليل بيانات كرة القدم، وهذه الشركة متخصصة في تحليل البيانات الرياضية والكشف عن المواهب الرياضية وتحديدها، إضافة الى إعداد خطط اللعب، وتحليل مابعد المباراة واكتساب رؤى تكتيكية. وهذه الشركة تزود النادي بأحدث المعلومات عن اختيار اللاعبين المحترفين لغرض التعاقد معهم.
مثلاً ، إذا أراد المدير الفني التعاقد مع مهاجم طولة 185 متر، وهذا اللاعب يمتاز بمهارات ولياقة بدنية عالية ولدية مستوى عالي في تنفيذ الحالات الخططية المطلوبة وسريع الاستجابة، فإن ضغطة واحدة على الزر ستظهر أفضل الخيارات المتاحة للمدير الفني بحيث تسهل لديه عملية الاختيار من خلال المقارنة.
كما أن هناك تقنية خاصة بالطاقم الفني وهذه التقنية سهلت من عمل الطواقم الفنية في الأندية حيث مكنت المدربين والمساعدين من تدوين الأرقام الأحصائية ولقطات الفيديو والأهداف وربط أجهزتهم سوياً من أجل الإعداد الأمثل للمباراة ودراسة المنافس.
وهناك تقنية لن تأخذ طريقها للتطبيق وهذه التقنية متعلقة باستخدام الشرائح الذكية وزرعها داخل أجسام الرياضيين وربما تصبح مع الوقت أشبة بتناول المنشطات وستكون هذه الشرائح الذكية نقطة مفصلية في مجال الرياضة وإنقلاباً حقيقياً في عالم التنافس، وهناك شركات تقدم معلومات إلى فريق التحليل وتستطيع تلك الشركات من تقديم معلومات على شكل إحصائيات وخوارزميات تتعلق بالمباريات للفريق وكذلك الفريق المنافس.

  • أكاديمي عراقي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة