الأخبار العاجلة

العراق يقلص صادرات نفط كركوك

إلتزاماً باتفاق أوبك.. وتلبية الاحتياجات المحلية

بغداد ـ الصباح الجديد:

قال مسؤول كبير بإقليم كردستان إن العراق خفض صادراته من نفط كركوك لتعزيز التزامه بخفض الإمدادات المتفق عليه مع أوبك وتوفير الوقود اللازم لتلبية الاحتياجات المحلية في ظل حربه ضد تنظيم داعش.
وكان إقليم كردستان اتفق مع بغداد العام الماضي على التصدير المشترك لخام حقل كركوك النفطي العملاق بعد التوصل لاتفاق مبدئي على تقاسم الإيرادات.
وقال وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان آشتي هورامي إنه في الأسابيع الأخيرة أُخذ ما بين 40 ألفا و50 ألف برميل يوميا من حصته في نفط كركوك إلى مصفاة محلية بدلا من تصديرها لدعم جهود بغداد الرامية للالتزام باتفاق أوبك.
وأضاف «تحتاج بغداد بعض النفط لإمداد الموصل به تحسبا لأن تؤدي العملية العسكرية هناك إلى استقرار الوضع وزيادة الطلب على المنتجات» النفطية.
وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول توصلت لاتفاق على خفض الإمدادات اعتبارا من يناير كانون الثاني بهدف تقلص تخمة المعروض العالمي من النفط وتعزيز الأسعار. ولم يصل العراق بعد إلى المستوى المستهدف لتخفيض إمداداته لكنه فاجأ مراقبي أوبك بالفعل بجهوده للامتثال للاتفاق بعدما عارضت بغداد لفترة طويلة فكرة المشاركة في اتفاق المنتجين.
وتقول أوبك إن اتفاقها يركز على تقليص الإنتاج وليس الصادرات. لكن بقاء نفط كركوك داخل العراق بدلا من تصديره سيساهم في تخفيف تخمة المعروض بسوق منطقة البحر المتوسط.
في الشأن ذاته، انخفضت أسعار النفط العالمية لكنها ظلت تتحرك في نطاق ضيق مع زيادة إنتاج الخام في الولايات المتحدة والذي محا أثر تخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة أوبك.
وفاجأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) السوق بمستوى التزامها القياسي بتخفيضات إنتاج النفط حتى الآن وقد يزيد الالتزام في الأشهر المقبلة مع تعهد الإمارات العربية المتحدة والعراق -وهما الأقل التزاما- بالوصول سريعا إلى المستويات المستهدفة لإنتاجهما.
لكن بينما دفع اتفاق خفض الإنتاج المبرم في الثلاثين من تشرين الثاني أسعار النفط إلى الارتفاع بمقدار عشرة دولارات للبرميل تحركت أسعار النفط في نطاق ضيق بلغ ثلاثة دولارات في الأسابيع الأخيرة.
وتذبذب خام القياس العالمي مزيج برنت وخام غرب تكساس الوسيط الأميركي يوم الثلاثاء بين الصعود والهبوط بفارق بضعة سنتات عن سعر الإغلاق السابق.
وانخفض خام برنت 16 سنتا إلى 55.77 دولار للبرميل بينما تراجع الخام الأميركي تسعة سنتات إلى 53.96 دولار للبرميل.
واتفقت أوبك على خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من كانون الثاني في أول اتفاق منذ ثماني سنوات على خفض الإنتاج.
وبالإضافة إلى تعهد 11 من منتجي النفط غير الأعضاء في أوبك بخفض إنتاجهم ذكرت وكالة انترفاكس نقلا عن مصدر مطلع أن روسيا قلصت إنتاجها من النفط بنحو 124 ألف برميل يوميا هذا الشهر مقارنة مع مستويات تشرين الأول.
وبوجه عام يتوقع محللون واقتصاديون أن يصل متوسط سعر خام برنت في 2017 إلى 57.52 دولار للبرميل.
وزاد منتجو الخام الأميركي الإنتاج إلى ما يزيد على تسعة ملايين برميل يوميا خلال الأسبوع المنتهي في 17 شباط للمرة الأولى منذ نيسان 2016 وفقا لبيانات اتحادية. وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة إن عدد منصات الحفر التي تشغلها الشركات الأميركية بلغ 602 منصة حفر في الأسبوع الماضي وهو أكبر عدد منذ تشرين الأول 2015.
*اعلام الصناعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة