الأخبار العاجلة

وصول عدد كبير من البواخر المحملة بمفردات البطاقة التموينية والمعدات

البصرة ـ سعدي علي السند:

مازالت ارصفة الموانئ العراقية تستقبل أعدادا كبيرة من البواخر التجارية من شتى موانئ العالم محملة بالمواد الغذائية الخاصة بالبطاقة التموينية وكذلك بالسلع والمعدات والمواد الغذائية أيضا لحساب عدد من الوزارات والتجار والمستوردين العراقيين إضافة الى المعدات التي تحتاجها الشركات المستثمرة العاملة في البصرة وغيرها من المحافظات وكذلك الشركات العاملة في تخصصات متعددة.

المواد الغذائية التي وصلت تكفي ما يوازي ستة أشهر مقبلة

وقال الكابتن عمران راضي مدير عام شركة موانئ العراق ان ميناء ام قصر استقبل نحو 12 باخرة محملة بالبضائع والمواد الغذائية ومفردات البطاقة التموينية لحساب وزارة التجارة والمواد التي وصلت تكفي ما يوازي ستة أشهر مقبلة .

واضاف ان 4 بواخر عملاقة محملة بالحنطة ومثلها محملة بالسكر واخرى محملة بالرز تحمل كل منها حمولة تبلغ 135 الف طن ماتزال تفرغ حمولاتها وهي راسية على ارصفة الميناء لتهيئة وصولها الى المحافظات. 

واستقبل ميناء المعقل التجاري وسط البصرة 8 بواخر ايرانية الجنسية محملة بالاسمنت ومواد الحفر والمواد المتنوعة فقد استقبلت ارصفة الميناء البواخر مرزانة ، بهرنك ،باري زاد، رانيه، انيس، فردين بحمولات اسمنت والباخرة صابرين بحمولة مواد حفر آبار والباخرة تبارك بحمولة متنوعة و8 بواخر ايرانية الجنسية ايضا وهي البواخر فرود, فضل, توندر , مهرجان/1, ياحيدر ,نفيس بحمولات الاسمنت والباخرتين آلاء وتبارك بحمولات متنوعة واستقبل ميناء خور الزبير التجاري جنوبي البصرة الباخرة كميت والباخرة اركوين والباخرة سنفوني بحمولات متنوعة والباخرة اينان وانك شنك بحمولة معدات خاصة بشركات التراخيص النفطية والناقلة لايت كيل بحمولة زيت واستقبل ميناء ام قصر التجاري جنوبي البصرة الباخرة افا ميلودي بحمولة 47500 طن حنطة والباخرة سان سناين زرايس بحمولة 31581 طنا من الرز والحمولتان لحساب وزارة التجارة كما استقبلت ارصفة الميناء الباخرة فيايورس بحمولة متنوعة و5 بواخر تجارية محملة بالحاويات والمواد المتنوعة وهي الباخرة نابليون ليبيرية الجنسية بحمولة 661 حاوية والباخرة بالين من الجنسية ذاتها بحمولة 481 حاوية والبواخر هونك كلوني سنت فنست وادم سنبلك قبرصية الجنسية .

تسهيل وصول المواد الغذائية والضرورية للمواطن

وقال الكابتن عمران ايضا ان شركتنا عقدت قبل أيام اجتماعا مهما لمدراء الموانئ واقسام الشركة بحضور معاوني المدير العام وتم التباحث حول كيفية وقوف الموانئ العراقية إزاء ما يحدث الآن وما يمر به البلد من احداث في محاربة العصابات الإرهابية وعليه يجب ان تكون وقفتها توازي ما يقوم به جنودنا الابطال من تضحيات وان تكون موانئنا في خدمة المعركة وتسهيل وصول المواد الغذائية والضرورية مما يساعد بتخفيض الضغط على كاهل المواطن من جهة وبالتالي يكون تـأثيره الايجابي في ارض المعركة ، كما تدارست الاقتراحات التالية وتم تقديمها لوزارة النقل للبت بها وتنفيذها ومنها ان يكون الخزن للمواد الغذائية والضرورية مجانا وتخفيض العوائد والاجور وزيادة الحمولات القياسية على الشاحنات من 27 طنا الى 54 طنا والاتفاق والتنسيق مع شركة السكك الحديد في الاستفادة من القطارات بنقل البضائع من الموانئ للمحافظات وعلى المستوى الداخلي وجهنا على ترشيد الاستهلاك وتقليل النفقات واختصار المشتريات للمواد المهمة فقط .

زيارة قضاء الفاو

واشار الكابتن عمران الى اننا زرنا مدينة الفاو وبدأنا بزيارة القائممقامية والتقينا وليد الشريفي قائممقامها و رئيس المجلس فيها وكان لقاء مثمرا ، اذ كانت وجهة نظر الطرفين متطابقة على كيفية توفير العمالة من شباب المدينة وزجهم في مشروع ميناء الفاو الكبير مع الشركات الاجنبية العاملة بالمشروع.

واجتمعنا ايضا مع مدير شركة دايو الكورية العاملة بالميناء ودار الحديث حول عدة امور الابرز منها بداية الشروع بالكاسر الغربي التي انتهت الشركة الان من تنظيف المنطقة من متروكات الحرب من المنفلقات والالغام وحددت الشركة الكورية انها ستبدأ في الخامس والعشرين من الشهر الجاري البدء بكاسر الأمواج الغربي .

واكد مدير الشركة الكورية انه سيأخذ بحدود اربعة ملايين ونصف المليون طن من مواد الدفن من منطقة الزبير عن طريق البحر من ميناء ام قصر التي سينشئ فيها رصيف لهذا الغرض الى لسان مشروع ميناء الفاو وذلك لتقليل الضرر على الطرقات ، وايضا على كيفية الاستفادة من العمالة للمشروع من مدينة الفاو ايضا بالتنسيق مع حكومتها المحلية .

واضاف لقد زرنا بعد ذلك موقع العمل ووصلنا لأبعد نقطة في البحر من قاطع اعمال شركة آر كوريدون اليونانية فوق الكاسر الشرقي وقمنا بزيارة مرسى الفاو لصيد الاسماك التابع للشركة العامة لموانئ العراق ووجهنا بالعناية بالمرسى ومحاولة تشغيله خصوصا وان الموانئ اعفت الصيادين من جميع الرسوم التي كانت سابقا تستحصل من مستعملي المرسى ، كما توجهنا لزيارة رصيف المعامر الذي تقوم الان احدى الشركات بإعادة اعماره وتأهيله عن طريق التشغيل المشترك واطلعنا على اعمال احدى الشركات التي تقوم بانتشال احد الغوارق العملاقة على واجهة الرصيف واجتمعنا مع ادارة الشركة وحثها على سرعة انجاز الأعمال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة