الأخبار العاجلة

صيف عراقي بـ 44 درجة.. وسكان بغداد يبتكرون وسائل للتبريد

سوق المولدات ينتعش من جديد

بغداد ـ نجلاء صلاح الدين

توقعت هيئة الأنواء الجوية، أمس، حدوث ارتفاع كبير في درجات الحرارة ابتداءً من اليوم الخميس، مشيرة إلى ان درجات الحرارة في مدينة بغداد ستصل إلى 44 درجة مئوية.

وقالت الهيئة في بيان تلقت «الصباح الجديد»، نسخة منه، إنه «من المتوقع ان تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع اعتبارا من يوم غد الخميس بسبب تعمق تأثير المنخفض الموسمي الحراري الذي يؤثر على العراق خلال هذه الأيام».

وأضافت الهيئة ان «درجات الحرارة ستستمر بالارتفاع حتى تصل يوم الاثنين المقبل إلى اعلى معدلاتها بعدة درجات وفي كافة المناطق العراق»، مبينا ان «درجات الحرارة ستسجل في بغداد (44)ºم وفي البصرة (48)ºم وفي الموصل (41) ºم، وذلك بسبب تعمق تأثير المنخفض الموسمي الحراري الذي يؤثر على العراق خلال هذه الأيام».

ويشهد العراق خلال الصيف ارتفاعا كبيرا في درجات الحرارة، مما حذا بمجلس الوزراء خلال العام الماضي إلى تعطيل الدوام الرسمي في جميع الدوائر الحكومية في شهر رمضان، عازيا سبب ذلك إلى ارتفاع درجات الحرارة.

وتتأثر البلاد بامتداد المنخفض الجوي الموسمي الحراري الذي ينحسر تدريجيا لتقدم امتداد مرتفع جوي من البحر المتوسط ليكون الطقس في المناطق كافة «صحواً ومغبر في أماكن متعددة من المنطقتين الوسطى والجنوبية وفرصة لحدوث عواصف ترابية فيهما درجات الحرارة : تنخفض بضع درجات في المنطقتين الوسطى والشمالية وتكون مقاربة في المنطقة الجنوبية عن يوم امس».

وحذرت وزارة الصحة العراقية المواطنين خلال شهر حزيران من مخاطر ارتفاع درجات الحرارة والتعرض بشكل مباشر لأشعة الشمس، ونصحت باللجوء إلى مناطق الظل وارتداء أغطية الرأس الواقية من أشعة الشمس للذين تتطلب أعمالهم التواجد في المناطق المكشوفة.

ويقول محمود إسماعيل، «الان نجتمع انا وأولادي في غرفة واحدة بشكل منتظم وكأننا قطار، ولا يستطيع حتى المشي ولابد القفز حتى نعبر، هذا سببها وجود التبريد في مكان واحد».

اما المواطن محمد الرفيعي، فيقول «الجميع يبحث عن مولدة ذات نوعية مولدة ذات نوعية جيدة لأننا يئسنا من التصريحات الكاذبة التي تقولها وزارة الكهرباء عن تحسن الطاقة الكهربائية، ولكن في ارض الواقع ليس هناك اي بادرة لتحسنها».

ويقول مواطن اخر، «بسبب الحر الشديد لم استطع ان أنام ساعة واحدة، وفي الصباح ذهبت إلى عملي، ووقعت على ملفات مهمة بالغلط»، مبررا ذلك « عدم استطاعت المواطن العراقي من النوم بهدوء، لان يقضي الليل، بتحويل التيار الكهربائية من الوطنية إلى المولدة الأهلية، وبعد ذلك يصعب نومه».

وقال أسامة الحمداني موظف حكومي، إلى «الصباح الجديد»، عن المولدات فقد أوضح انه يبحث عن مولدة جديدة هي الثالثة من بين التي اشتراها ذلك ان الآخرتين قد تعطلتا وارهقه إصلاحها لكثرة ما انفقه عليها في سبيل إصلاحها دون جدوى لذلك ارتأى شراء مولدة جديدة كبديل.

وأضاف، ان «شراء المولدات ارهقه ومصاريف من وقود وزيوت ارهق ميزانيته بحيث انه بات يقتطع من قوت عياله ليوفر مصاريف المولدة»، مبرراً ذلك ان حرارة الصيف شيء لا يمكن احتماله وبخاصة للأطفال».

وتقول احدى الفتيات التي لم تذكر اسمها اشتريت العديد من المروحيات اليدوية «مهفة «،لأنها الوحيد تستمر من دون توقف « وخصوصا بامتياز صيف العراق بالحر الشديد، وتوقف حركة الرياح، وتفاءلت الفتاة «بالمهفّة»، بانها تجلب نسيما ينعش الجسد «.

ولجأ احمد مختار وهو صاحب (بسيطة ) في منطقة باب المعظم « إلى استعمال رشاشات الماء بحثا عن برودة في ظهيرة الصيف الحار، وقال (في العراق نخترع كل شيء).

ويقول قاسم الزيدي « اضطررت إلى « عمل حوض كبير في المنزل من اجل التغلب على حرارة الصيف، أضافة عدم وجود الإمكانيات لتشغيل اجهزة التكييف، وذلك لاعتماد اغلب المنازل على مولدات الطاقة الكهربائية الاهلية، والتي تعمل بشبكات توزيع غير نظامية، دفعنا إلى ايجاد وسيلة اخرى «.

وكشف دكتور اخصائي قلبية في مستشفى النعمان، أن « ارتفاع درجات الحرارة يعرض الأشخاص للعديد من المشكلات من بينها فقدانه الكثير من السوائل مما يؤدي إلى هبوط ضغط الدم «.

وقال الدكتور عبد الخالق النعيمي أخصائي أمراض قلبية،أن « موسم الصيف بدرجات حرارته العالية يعرض الأشخاص للعديد من المشاكل، فالتعرض لدرجة الحرارة المرتفعة يؤذي الأشخاص كبار السن فكلما تقدم عمر الإنسان قلت قابلية جسمه للتعامل مع الحرارة، وهناك عدد من الأمراض التي قد نتعرض لها بسبب ارتفاع درجة الحرارة تتمثل تلك الأمراض في ضربات الشمس».

وأضاف النعيمي «يفقد الجسم الكثير من السوائل بسبب التعرض للحرارة الشديدة خلال فصل الصيف، مما يؤدى لهبوط ضغط الدم فالجفاف الذي قد يحدث خلال فصل الصيف يؤدي للدوران والإجهاد، وفي بعض الأحيان قد تقل قدرة الجسم على التعرق، مما تعرض الشخص للوقوع في بعض الأحيان. الجدير بالذكر أن هناك بعض الأدوية التي تقلل من قدرة الجسم على التعرق مما قد يصيب الجسم بالأمراض فدرجة الحرارة المرتفعة قد تؤدي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والإسهال المزمن وأمراض الرئة مع ضرورة شرب لترين من الماء يوميا لتجنب الأضرار التي قد تحدث خلال فصل الصيف فارتفاع درجة الحرارة قد تؤثر بالسلب على الجسم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة