الأخبار العاجلة

بشار الأسد .. من حافة الهزيمة إلى انتخابات رئاسية جديدة

الجيش النظامي يسعى لشن هجوم جديد على حلب

بغداد ـ رويترز:

منذ فترة ليست بالبعيدة كان أعداء بشار الأسد يحسبون أن أمره قد انتهى.

ففي صيف عام 2012 لم يكن مقاتلو المعارضة على أبواب دمشق فحسب بل كانوا داخل العاصمة نفسها يتصيدون قوات الأسد المنهكة.

كانت حكومته قد فقدت سيطرتها على أجزاء كبيرة من الاراضي السورية ومجموعة من المدن الاستراتيجية وكان عدد صغير من وحدات الجيش الموالي له والمدربة تدريبا جيدا تتبادل مواقعها في مختلف أنحاء البلاد في محاولة مرهقة لصد تقدم قوات المعارضة على جبهات عديدة.لكن هذا الحال تبدل تماما.

فالان حتى والولايات المتحدة تسعى لزيادة مساعداتها للمعارضة المعتدلة وتدريب مقاتليها لمقاتلة قوات الأسد يسلم مسؤولون أمريكيون بصفة غير رسمية بأن الأسد لن يرحل قريبا.

وهكذا تؤكد سوريا القديمة ذاتها من جديد ففي القلب دولة أمنية تديرها عائلة الأسد وحلفاؤها العلويون وشركاء مختارون من أقليات أخرى ومن الأغلبية السنية.

أما الأسد نفسه الذي توارى عن الأنظار ولم يظهر علنا سوى في مناسبات نادرة وقد بدا عليه التوتر والإجهاد فعاد للظهور وقد بدا مسترخيا واثقا في مناسبات عديدة خلال الحملة الانتخابية مع زوجته أسماء.

وعندما يتحدث الاسد فهو ينطق بنبرة فيها إحساس بالنصر على أعدائه وإحساس بأن المد انقلب لصالحه في الأزمة التي بدأت بانتفاضة شعبية على حكمه.

ورغم سقوط 160 ألف قتيل ونزوح عشرة ملايين سوري عن ديارهم وتدمير مدن مثل حمص وحلب وما لحق بالبنية التحتية والاقتصاد من دمار كبير فإن الأسد يعلن أن سوريا ستعود إلى سابق عهدها.

وخلال زيارة إلى مدينة معلولا المسيحية القديمة يوم عيد القيامة بعد أن عاود مقاتلو المعارضة الاستيلاء عليها قال الأسد لجنوده إن السوريين سيبقوا صامدين ويعيدون الأمن لسوريا ويهزمون الإرهاب وإن سوريا ستعود إلى ما كانت عليه.

وقال في زيارة لمدينة عين التينة القريبة إن المعركة ربما تكون طويلة “لكننا لسنا خائفين”. وأكد أنه مهما كان حجم الدمار فإن الحكومة ستعيد بناء ما دمر بأفضل مما كان عليه.

وبلغت به الثقة حدا جعله يفكر في استعادة البلاد كلها بعد الانتخابات الرئاسية على حد قول حليف سياسي لبناني يراه بصفة منتظمة.

وبعد استعادة السيطرة على سلسلة من المدن تمتد على خط رئيسي من شمال البلاد إلى جنوبها وإحكام قبضته على الساحل المطل على البحر المتوسط وقلب البلاد العلوي وإبعاد مقاتلي المعارضة عن الحدود اللبنانية أصبح الأسد يفكر في شن هجوم جديد على حلب قبل أن يواصل المسيرة شمالا حتى الحدود مع تركيا.

ويقول الحليف اللبناني إنه سيترك أجزاء من شرق سوريا تربطها صلات بالتمرد الذي يشهده غرب العراق تحت سيطرة جهاديين مرتبطين بتنظيم القاعدة وهو ما يتفق مع قول الأسد إنه يقاتل ارهابيين يستلهمون فكرا أجنبيا.

وسيرسل ذلك أيضا تحذيرا للقوى الغربية والعربية التي تؤيد المعارضة المعتدلة خلاصته أن التخلص من الاسد سيفتح الباب أمام متطرفين من السنة.

لكن الحليف اللبناني يتنبأ بأن الأسد سيستعيد الشرق في نهاية المطاف مستشهدا بالحملة الدموية الطويلة التي خاضتها الجزائر للقضاء على تمرد الاسلاميين في التسعينات.

وأضاف “سيستغرق ذلك وقتا لكن الجزائر استمرت سبع أو ثماني سنوات حتى استطاعت الحكومة تطهير البلاد واستعادة السيطرة.”

ورغم ما في هذا السيناريو من إغراءات للمعسكر المؤيد للأسد فقد نجا الرئيس السوري من السقوط بفضل وجود حلفاء أجانب أقوياء يتمثلون في ايران وحزب الله وميليشيات عراقية دربها الايرانيون على الارض وبفضل وجود روسيا في مجلس الأمن التابع للامم المتحدة.

وفي الاسبوع الماضي قال الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يواجه انتقادات بأنه كان سلبيا وغير حاسم فيما يتعلق بسوريا إنه سيعمل مع الكونجرس “لزيادة الدعم لمن يمثلون في المعارضة السورية أفضل بديل للارهابيين والحكام المستبدين”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة