الأخبار العاجلة

القوى السياسية تتفق على تأجيل تمرير الوزارات الشاغرة حتى ما بعد العيد

منها الخارجية والعدل والتجارة والهجرة والنفط

بغداد- وعد الشمري:

اتفقت القوى السياسية على تأجيل تمرير الوزارات الشاغرة لما بعد العيد، وفيما تحدثت كتلة الفتح عن ضرورة الإسراع في حسم الملف، كشف تحالف القوى العراقية عن تخويله رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي باختيار مرشح وزارة التجارة، يأتي ذلك في وقت أبدت القوى الكردية مرونة في التعامل مع مرشحيها لوزارتي العدل والخارجية.

وقال المتحدث باسم كتلة الفتح أحمد الأسدي، في حديث إلى “الصباح الجديد”، أن “الغرض الذي تشكلت من أجله حكومة مصطفى الكاظمي هو لمعالجة الأزمات التي تعاني منها البلاد، وبنحو عاجل”.

وأضاف الاسدي، أن “ملف الوزارات الشاغرة ينبغي أن ينتهي سريعاً؛ لأننا أمام أزمة اقتصادية وأمنية وصحية، والشارع ينتظر منا أن نحقق له مطالبه”.

وأشار، إلى أن “عملية استكمال الحكومة سوف تؤجّل إلى ما بعد العيد؛ بسبب عدم الاتفاق على بعض مرشحي الوزارات المتبقية”.

وأكد الاسدي، أن “القوى الشيعية داخل مجلس النواب سوف تصوّت على المرشحين ممن يتمتعون بمواصفات تمكنهم من أداء واجبهم على أفضل وجه في مقدمتها النزاهة والاستقلالية”.

ومضى الاسدي، إلى أن “قسماً من الوزارات الشاغرة قد تم حسمها، ونتطلع الى ان يسرع الكاظمي من عملية تقديم المرشحين لكي نمضي بالسلطة التنفيذية نحو تقديم الخدمات إلى الشارع العراقي”.

من جانبه، يتفق المتحدث باسم تحالف القوى العراقية فالح العيساوي مع الاسدي بصعوبة استكمال الكابينة الوزارية خلال اليومين المقبلين، ويرجح تأجيل التصويت على بقية المرشحين إلى ما بعد العيد.

وذكر العيساوي، إلى “الصباح الجديد”، أن “المكون السني تبقت له وزارة التجارة وقد تم تخويل رئيس الحكومة اختيار المرشح المناسب لها”.

ولفت، إلى أن “موقفنا هو التصويت لجميع المرشحين الذين سوف يطرحهم الكاظمي في جلسة منح الثقة للوزارات الشاغرة”.

وبين العيساوي، أن “رئيس الوزراء تعهد بتحقيق التوازن الاجتماعي في وزارات الدولة، وبالتالي فأنه سيعطي لكل مكون حقه من الحقائب الشاغرة طبقاً لما هو متفق عليه”.

وانتهى العيساوي، إلى أن “أمام الكاظمي تحديات كبيرة على مختلف الأصعدة، وتحالف القوى العراقية داعم للحكومة في اتخاذ القرارات المناسبة لتجاوزها ولن تعرقل أي جهود نحو تصحيح المسار”.

إلى ذلك، أفاد النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني شيروان ميرزا في تصريح إلى “الصباح الجديد”، بأن “القوى الكردية مع إكمال الكابينة الوزارية بأسرع وقت وهي جادة في التصويت على المرشحين”.

وتابع ميرزا، أن “الكرد تبقت لهم وزارتان، وهما العدل والخارجية، وهناك مرشحين موجودين لدى الكاظمي من الممكن أن يعرضهم للتصويت في مجلس النواب”.

وزاد، أن “الحوارات مستمرة ونحن على استعداد للتفاوض بشأن اي مرشح، ولن نعرقل جهود الحكومة في تنفيذ منهاجها”.

يشار إلى أن مجلس النواب كان قد منح الثقة في السابع من الشهر الحالي لحكومة الكاظمي باستثناء سبع وزارات منها الخارجية والعدل والتجارة والهجرة والنفط.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة