الأخبار العاجلة

الصين تتفق مع الولايات المتحدة على مواصلة محادثات التجارة

أسعار النفط متباينة للأزمة بين بكين وواشنطن

الصباح الجديد ـ وكالات:

قالت الحكومة الصينية أمس الثلاثاء إن بكين وواشنطن اتفقتا على مواصلة المحادثات بشأن نزاعهما التجاري، في الوقت الذي قال فيه الرئيس دونالد ترامب إنه يعتقد أن النقاشات التي جرت مع بكين في الآونة الأخيرة ستكون ناجحة.
تأتي التصريحات الأكثر تفاؤلا بعض الشيء بعد أن صعد الطرفان حربهما التجارية، مع إعلان الصين عن تفاصيل فرض رسوم جديدة على واردات أميركية يوم الاثنين، وعقب تحرك الولايات المتحدة الأسبوع الماضي لاستهداف واردات صينية.
ويعتزم مكتب الممثل التجاري الأميركي عقد جلسة استماع عامة الشهر المقبل بشأن احتمال فرض رسوم تصل إلى 25 بالمئة على واردات إضافية بقيمة 300 مليار دولار من الصين. وقال المكتب إن الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة ستُضم إلى تلك القائمة لكن الأدوية ستحظى باستثناء منها.
وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم الخارجية الصينية خلال إيجاز صحافي يومي: ”ما أفهمه هو أن الصين والولايات المتحدة اتفقتا على المضي قدما في إجراء المناقشات ذات الصلة. أما عن كيفية المضي قدما، فأعتقد أن ذلك سيتوقف على مزيد من المشاورات بين الطرفين“. لكنه أضاف أن الصين لن تذعن للتنمر.
وتابع: ”نأمل ألا يسيء الجانب الأميركي تقدير الموقف وألا يستهن بعزيمة الصين وإرادتها في حماية مصالحها“.
وقالت مصادر إن المحادثات توقفت بعد أن سعت الصين إلى التراجع عن تعهدات في مسودة اتفاق بأن يجري تعديل قوانينها لسن تشريعات جديدة تتعلق بمسائل شتى، من حقوق الملكية الفكرية إلى النقل القسري للتكنولوجيا.
وقال قنغ إن الصين أظهرت حسن النية عبر إرسال وفد رفيع المستوى إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات الأسبوع الماضي وإن الصين ظلت هادئة في مواجهة الضغوط.
وألقى باللوم على واشنطن في التراجع عما أعلنته في جولات سابقة من المحادثات، بما في ذلك في أيار الماضي، حين توصل الجانبان إلى اتفاق في واشنطن ثم تراجعت الولايات المتحدة عنه بعد عدة أيام.
وقال قنغ: ”لذا لا يمكنك على الإطلاق أن توجه الاتهام إلى الصين بقلب المواقف والنكوص عن الوعود“، مضيفا أن الصين أظهرت حسن النية في المحادثات وحافظت على وعودها.
أزاء ذلك، تباينت أسعار النفط أمس الثلاثاء في الوقت الذي بدا فيه أن التوترات في الخليج لم تتحول إلى مواجهة عسكرية وفي الوقت الذي أبدت فيه الولايات المتحدة الأميركية والصين ملاحظات تصالحية في المحادثات التجارية بما يشير إلى أنه ربما يجري تجنب انهيارها.
وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 70.40 دولار للبرميل مرتفعة 38 سنتا أو 0.24 بالمئة. وأغلق برنت في الجلسة السابقة منخفضا 0.6 بالمئة.
وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 60.92 دولار للبرميل منخفضة 12 سنتا أو 0.2 بالمئة. وأغلق خام غرب تكساس الوسيط الأميركي منخفضا واحدا بالمئة يوم الاثنين.
وبدا أن المفاوضات بين الولايات المتحدة والصين تتجه صوب النجاح الأسبوع الماضي لكنها تضررت إلى حد كبير بفعل اتهامات أميركية بأن بكين سعت لإجراء تغييرات كبيرة في الدقيقة الأخيرة.
وتجاهلت الصين يوم الاثنين تحذيرا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتحركت لفرض رسوم أعلى على مجموعة من السلع الأميركية بما في ذلك الخضروات المجمدة والغاز الطبيعي المسال.
لكن وانغ يي أكبر مسؤول دبلوماسي صيني وعضو مجلس الدولة أشار إلى أن بكين تأمل في التوصل إلى حل وسط قائلا ”فريق التفاوض لدى كل دولة لديه القدرة والحكمة على حل المطالب المعقولة للطرف الآخر“.
وقال ترامب إنه يتوقع التحدث إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ في مجموعة قمة العشرين في أواخر حزيران وأن يعقد ”اجتماعا مثمرا على الأرجح“.
وزاد النفط أكثر من دولار للبرميل يوم الاثنين لكنه انخفض في الوقت الذي ثار فيه قلق المستثمرين بسبب التحول السلبي للمحادثات الأميركية الصينية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة