الأخبار العاجلة

لوف يستقر على شريك هوميلز أمام كوريا الجنوبية.. والبرازيل تواجه صربيا بفرصتين

اليوم.. 4 لقاءات في ختام مباريات المجموعتين 5 و6
موسكو ـ وكالات:

كشفت تقارير صحفية، عن اللاعب الذي سيدخل التشكيلة الأساسية للمنتخب الألماني، خلال المواجهة المصيرية أمام كوريا الجنوبية، اليوم الأربعاء.
ويواجه منتخب ألمانيا، نظيره الكوري الجنوبي، في الجولة الأخيرة من دور المجموعات لنهائيات مونديال روسيا، بحثًا عن بطاقة العبور لدور الـ 16.وبحسب صحيفة بيلد، فإن التوقعات تدور حول الدفع بنيكلاس سولي، لاعب بايرن ميونخ، للظهور بجوار ماتس هوميلز.وأضافت الصحيفة «أنطونيو روديجر لعب ضد السويد، ولكن بدا مهتزًا في الكثير من الأحيان».
وتلقى جيروم بواتينج، البطاقة الحمراء، خلال انتصار ألمانيا، على السويد، في الجولة الماضية، بنتيجة 2-1، ولذلك سيغيب عن مباراة كوريا الجنوبية.
من جانب اخر، قال الاتحاد الألماني لكرة القدم، إنه سيمنع اثنين من مسؤولي المنتخب من الوجود في أرض الملعب في آخر مباريات الفريق بالمجموعة السادسة أمام كوريا الجنوبية، بعد أن ارتكبا «تصرفا غير رياضي» أمام السويد في كأس العالم لكرة القدم.
وتوجه أولريش فوجت مسؤول الإعلام وجورج بيلاو المسؤول عن شؤون المنتخب، للاحتفال أمام مقاعد بدلاء السويد بعدما أحرز توني كروس هدفا منح ألمانيا الفوز 2-1.ووقف الطاقم التدريبي للسويد والبدلاء وقاموا بإجبارهما على العودة للمنطقة الفنية لألمانيا.
وألقت الواقعة، التي فتح الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تحقيقا بشأنها، بظلالها على المنتخب الألماني حامل اللقب وكادت أن تتطور إلى عنف بدني عندما دفع مسؤولو المنتخب السويدي بيلاو بعيدا.
وقال الاتحاد الألماني لكرة القدم في بيان «بصرف النظر عما ستتخذه لجنة الانضباط بالفيفا من قرارات فإن الزميلين محل الواقعة يريدان التأكيد بشكل واضح أنهما أدركا عواقب سلوكهما غير الرياضي، كما يعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم أنهما لن يكون لهما أي دور داخل الملعب في المباراة التالية للبطولة».
ولم يوضح الاتحاد الألماني ما إذا كان المسؤولان سيعودان إلى أرض الملعب إذا نجحت ألمانيا في الوصول لدور الستة عشر أم لا.. وأضاف البيان «يدرك عضوا فريق الدعم أنهما ارتكبا تصرفا غير مقبول في وضع مفعم بالمشاعر».
ولم يعلن الفيفا بعد عن نتائج التحقيقات التي أجراها إزاء الواقعة لكنه قال إن أي عقوبات محتملة يمكن أن تشمل حرمانهما من بطاقة الاعتماد لبقية مباريات البطولة بالإضافة لاحتمال فرض غرامة مالية على الاتحاد الألماني لكرة القدم بسبب سلوكهما.
وتحتاج ألمانيا للفوز بهدفين على الأقل أمام كوريا الجنوبية، الأربعاء، لتضمن التأهل لدور الستة عشر في البطولة.
وفي سياق اخر، ستلعب البرازيل أمام صربيا في المجموعة الخامسة لكأس العالم لكرة القدم في موسكو، مساء اليوم الأربعاء، ويضمن الفوز أو التعادل، للبرازيل، التأهل لدور الستة عشر.وستتأهل صربيا إذا فازت على البرازيل، لكن التعادل سيكفيها في حالة خسارة سويسرا أمام كوستاريكا بأكثر من هدف في المباراة الأخرى بالمجموعة، التي ستقام في التوقيت نفسه.
وسيتوجه متصدر المجموعة الخامسة إلى سمارا لمواجهة صاحب المركز الثاني بالمجموعة السادسة، التي تضم ألمانيا والمكسيك والسويد وكوريا الجنوبية.وسيواجه صاحب المركز الثاني بالمجموعة الخامسة متصدر المجموعة السادسة في سان بطرسبرج.وحصل ستة لاعبين من صربيا على إنذارات خلال المباراتين السابقتين بينما حصل ثلاثة لاعبين من البرازيل على بطاقات صفراء، هم كاسيميرو ونيمار وفيليب كوتينيو.
والتقى المنتخبان مرة واحدة فقط، حين فازت البرازيل بهدف واحد في المباراة الودية التي جمعت بين الفريقين في ساو باولو، قبل انطلاق نسخة 2014 من كأس العالم التي استضافتها البرازيل.
لكن البرازيل خسرت أمام الفريق القادم من البلقان وقت أن كان يلعب باسم يوغوسلافيا مرتين في عامي 1930 و1934، غير أنها فازت في تسع مباريات من إجمالي 18 مواجهة.
وستسعى المكسيك لإضافة بريق إلى مشوارها في كأس العالم، عندما تواجه السويد بآخر مباريات الفريقين بالمجموعة السادسة، اليوم الأربعاء.
وسيدعم الفوز صورة المدرب خوان كارلوس أوسوريو المهتزة في الداخل.وظلت علاقة أوسوريو بوسائل الإعلام شائكة بسبب كثرة تجربة اللاعبين منذ توليه المسؤولية في 2015. كما عبر المشجعون المكسيكيون عن عدم اقتناعهم بأسلوبه.لكن يبدو أن ذلك تغير بعض الشيء بعد الفوز المفاجئ على ألمانيا حاملة اللقب في أول مباراة، والانتصار أيضا 2-1 على كوريا الجنوبية ليتصدر الفريق المجموعة ويقترب من التأهل لدور الستة عشر.
ويبدو أن المشجعين الذين طالبوا برحيله بعد الفوز 1-صفر على اسكتلندا في مباراة ودية مطلع الشهر الجاري، قد رضوا عن المدرب الكولومبي.وتتأهل المكسيك لدور الستة عشر بالفوز أو التعادل على السويد.
ولن تحرمهم الخسارة من التأهل إذا خسرت ألمانيا أو تعادلت في مباراتها ضد كوريا الجنوبية التي لم تحصد أي نقاط.وقال الحارس جويرمو أوتشوا إن منتخب بلاده يملك ما يؤهله للفوز على السويد.
وقال «نعلم أنها (المجموعة) ستكون صعبة حتى المباراة الأخيرة وهذا ما حدث. نحن مستعدون للفوز بالمباريات الثلاث، هذا ما نريده».وفي حال التأهل للدور التالي ستسعى المكسيك لتجاوز عقدة الخروج المتواصل من دور الستة عشر في النهائيات السابقة لكنها قد تواجه البرازيل في دور الثمانية.
وفشلت المكسيك في تجاوز دور الستة عشر منذ نهائيات 1986، عندما استضافت البطولة على أرضها ووصلت حينها لدور الثمانية.وفازت السويد 1-صفر على كوريا في المباراة الأولى ولم يحالفها الحظ لتخسر في الأنفاس الأخيرة لمباراتها أمام ألمانيا.وأقر ماركوس بيرج، مهاجم السويد بأن الفريق «انهار» بعد الهزيمة.وأضاف «سنقوم بكل ما في وسعنا أمام المكسيك والمعنويات مرتفعة بيننا بدرجة لا تصدق. سيكون من الصعب للغاية حرماننا من التأهل من هذه المجموعة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة