الأخبار العاجلة

اليوم.. الزوراء يضيّف الجوية في إياب نصف نهائي غربي آسيا

ملعب حمد الكبير بالدوحة يضيّف المواجهة
بغداد ـ الصباح الجديد:

اجرى فريق الزوراء، أمس الوحدة التدريبية الثانية على ملعب العربي الثاني، عند الساعة التاسعة من مساء أمس استعدادا للمباراة التي ستجرى في الساعة التاسعة والنصف مساء اليوم إياب نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لمنطقة غربي آسيا، امام فريق القوة الجوية ، والتي أسفرت مباراتها الأولى عن التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق في مباراة الذهاب بمدينة أربيل.
وعقد امس ، المؤتمر التنسيقي للمباراة ، وبعده يعقد المؤتمر الصحفي الذي سيحضره المدرب عصام حمد، واللاعب مهند عبد الرحيم، والمنسق الإعلامي عبد الرحمن رشيد، لمدة ١٥ دقيقة ، واقيمت آخر وحدة تدريبية للفريقين في الملعب الرئيسي امس.
ويغيب عن صفوف فريق الزوراء، صاحب هدف مباراة الذهاب علاء مهاوي، حيث تعرض لإصابة مؤثرة في مباراة الذهاب ، وسيفتد الفريق خدماته في مباراة العودة ، والتي ستقام اليوم، في استاد حمد الكبير بنادي العربي في العاصمة القطرية الدوحة.
مدرب الزوراء عصام حمد، قال : «فريقنا جاهز للمباراة ونسعى لأن يكون الحسم لمصلحتنا بالدوحة ، حيث خرجنا بنتيجة تعد إيجابية لنا في مباراة الذهاب ، على أمل أن يكون الحسم في ملعبنا المفترض بالدوحة «.
وتابع في تصريحات صحفية: « سوف نلعب بخيار الفوز لأجل كسب المباراة ، دون التفكير بنتيجة التعادل السلبي برغم أنها تؤهل فريقنا ، إلا أننا سنلعب من أجل تجاوز المنافس بتحقيق الفوز ، وغياب اللاعب علاء مهاوي لن يؤثر على طموحاتنا بوجود البدائل» .
أما اللاعب المحترف السوري حسين الجويد|، فقال : « سنفوز في هذه المباراة ونفرح جماهيرنا التي تؤازرنا دائما، وسنقدم مباراة جميلة من ناحية الأداء والنتيجة «.
وأكمل: « عازمون على السير نحو خطف اللقب لأن الزوراء اسم عريق، وحقق العديد من الألقاب وخزائنه تحتاج إلى هذا اللقب الىسيوي».
في الجانب الاخر، يسود معسكر القوة الجوية حالة من التفاؤل نتيجة ارتفاع الروح المعنوية للفريق، بعد التحاق ‏المدرب باسم قاسم بالوحدة التدريبية الأولى في الدوحة، وكذلك تماثل اللاعبين ‏المصابين إلى الشفاء التام وعودة الموقوف في المباراة السابقة سامح سعيد إلى صفوف الفريق.. تلك العوامل منحت الفريق الأزرق اندفاعا معنويا كبيرا قبل موقعة اليوم الإثنين أمام الزوراء المؤهلة ‏إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1.
وقال سعد ناطق، اللاعب الغائب عن المباراة الاولى وقلب الجوية النابض بشار رسن أكد أنه يسعى لتعويض ‏غيابه عن المباراة الأولى بسبب الإصابة التي حالت دون مشاركته بمباراة الذهاب في ‏أربيل.‏
وقال رسن: «أسعى لأن أشارك زملائي بمهمة التأهل إلى المباراة النهائية وإكمال المشوار ‏نحو الحفاظ على اللقب الآسيوي».
وأضاف: «ندرك قوة الفريق المنافس بذات الوقت ونحفظ عن ظهر ‏قلب طريقة اللعب التي ينتهجها الزوراء من خلال متابعتنا له في الدوري المحلي ما يمنح الطرفين ‏قدرة على قراءة أوراق المنافس بكل وضوح».
‏وأشار إلى أن فريقه يعيش حالة معنوية جيدة مؤكدا أن الجميع على أتم الجاهزية ولا توجد غيابات ما يمنح المدرب قدرة على المناورة بأوراقه.
وأكمل: «أنا شخصيا أتمنى أن أقدم أداء بمثابة ‏مباراتين لتعويض الغياب في الذهاب وأتمنى أن اكون سببا في فوز فريقي ‏وتأهله إلى المباراة النهائية».‏
المدافع الصلب سعد ناطق أكد أن المباريات المتبقية له مع الأزرق الجوي في غاية الأهمية ‏وستبقى عالقة في ذاكرة الجمهور، متمنيا أن يساهم مع الزملاء للتتويج باللقب المحلي والحفاظ ‏على اللقب الآسيوي قبل خوض تجربته الاحترافية مع المرخية القطري الموسم المقبل.‏
وقال ناطق: «أتمنى أن أسعد الجماهير التي دعمتنا كفريق وأتوج مرة أخرى مع الفريق باللقب الآسيوي وكذلك خطف اللقب ‏المحلي ليكون أجمل هدية أقدمها للنادي وجماهيره قبل خوض التجربة الاحترافية الأولى في ‏الملاعب القطرية».‏
وأضاف: «المباراة مهمة وفريق الزوراء لا يستهان به، لكن الطموحات تحقق بالإصرار ‏والعزيمة، لذا ترى الاندفاع الكبيرة عند لاعبينا، فالجميع يعلم مباراة الإياب ستكون حاسمة ‏من أجل التأهل للنهائي».
وأشار إلى أن فريقه يسعى للحفاظ على لقبه، مشددا على ‏ضرورة التركيز والالتزام بالواجبات التي سيحددها المدرب من أجل تحقيق الفوز والانتقال إلى ‏المباراة النهائية.‏
حارس مرمى القوة الجوية فهد طالب يسعى ‏لإثبات الذات واستعادة مكانته في تشكيلة المنتخب العراقي عبر التألق في هذه المباراة التي ستكون محط ‏أنظار المتابعين والمهتمين.‏
وقال فهد طالب: «لاشك أن المباراة مصيرية ومهمة لاسيما بعد أن حسم التعادل الإيجابي مباراة ‏الذهاب في أربيل، وبالتالي نحن مطالبون بتحقيق الفوز للانتقال عن جدارة إلى المباراة النهائية، وهذا يتطلب مثابرة واجتهاد وتحدٍ لأننا ساعين للحفاظ على اللقب وعدم التفريط به».‏
وأشار إلى أن فريق الزوراء يضم مهاجمي المنتخب العراقي، لكنه أكد أنه قادر على الحفاظ على شباكه نظيفة، وقال: «وسبق وأن وقفت في وجه الهجمات الزورائية وقدت فريقي للفوز».. وأكمل: «هذه المرة المباراة تعتبر تحديا ‏جديدا حيث أسعى أولا لأن أحافظ مع زملائي على اللقب الآسيوي وعلى الصعيد الشخصي ‏أنا مطالب أمام مدربي هاشم خميس الذي يقود حراس مرمى المنتخب العراقي حاليا لأن أقدم ما ‏يقنعه وبالتالي هي فرصة لإثبات الذات».‏
وأوضح: «أتمنى أن نوفق في المباراة كون المنافس ليس بالفريق السهل والمباراة بحاجة إلى تركيز ‏وتوفيق، إننا الآن بحالة معنوية جيدة فريقنا مكتمل الصفوف والجميع يسعى لتكرار الإنجاز ‏الآسيوي، وهذا ما سنثبته داخل الملعب في المباراة المصيرية».‏

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة