القصة القصيرة العراقية وخطاب الواقع

عبد علي حسن

امتلكت القصة القصيرة العراقية إرثا وتقاليدا امتدت عبر عقود طويلة منذ ثلاثينيات القرن الماضي ، ولئن بدأ النشاط السردي بالقصة القصيرة فإنها قد شهدت في العقود اللاحقة رفدا مستمرا على صعيد كشفها عن ما يدور في الواقع من حراك اجتماعي وسياسي واقتصادي، وقد كانت بسيطة وواقعية ساذجة تفتقر الى الكثير من مقومات السرد وتقنياته وآلياته المتطورة ، الأمر الذي جعل البعض يصفها حتى ستينيات القرن الماضي بأنها ليست أكثر من(عرض حال). وما ان دخل العقد الستيني بكل ما افرزه من معطيات جسيمة على سبيل الاتصال بالآخر العربي والعالمي وجسامة الأحداث التي شكلت حافزا ودافعا قويا لدى القصاصين العراقيين لتجاوز الخطوط التي وضعتها القصة في العقود السابقة، فبدأ التجريب القصصي يتخذ وضعا تأسيسيا للعديد من القصصاين الذين ظهر منجزهم في هذا العقد وعد واحدا من الوسائل وربما الغايات في أحيان أخر للتجاوز وتأسيس خطاب قصصي جديد ينطلق من ردم هفوات ومستوى القصة السابقة وتجاوزها بأساليب وتقنيات جديدة أشرت لإسلوب هذا القاص أو ذاك واستطاعت هذه الأساليب من فرض تأثيرها على القصة العراقية لعقود لاحقة. وإزاء ذلك يمكننا القول بأن القصة القصيرة العراقية تمكنت من تسيد المشهد الثقافي مشاركة مع الشعر حتى تسعينيات القرن الماضي. ولعل من أسباب تقدم القصة القصيرة المشهد الثقافي والمؤثر هو استيعابها للتحولات الاجتماعية الخطيرة في البنية الاجتماسياسية العراقية منذ ستينيات القرن الماضي وقدرتها على سحب وإغراء المتلقي لتقدم له ما هو معرفي وجمالي حديث يتناسب ومستوى وعيه الذي بدأ بالتشكل على نحو واسع ومتقدم باتجاه المعرفة الممنهجة والشاملة.
لذا فقد كانت القصة القصيرة منسجمة مع خطاب الواقع ومعبرة عنه بشكل يلبي الحاجة النفسية والاجتماعية والسياسية للمتلقي العراقي. وعلى الرغم من ظهور اثر الفكر الوجودي واللامعقول في بعض التجارب فان ذلك كان انعكاسا لحراك الواقع السياسي والاجتماعي العراقي ويعد أمرا طبيعيا طالما كان الهدف منه هو الكشف عن المتناقضات وحالات الجور والظلم التي تعرض لها الفرد العراقي والمثقف على وجه التحديد . فضلا عن حاجة المتلقي الى خطاب ثقافي يتماهى ومنطق العصر المتسم بالسرعة والدخول الى أعماق الظواهر الفاعلة في الحراك الاجتماعي عبر الرمز والتأويل. فظهرت أجيال قصصية منذ الستينيات أسهمت في إثراء الخطاب القصصي وتقدمه المشهد الثقافي ووضوح التأثير المعرفي لهذا الخطاب على نحو واسع وايجابي .
على ان ما تعرضت له البنية الاجتماسياسية العراقية في نيسان 2003 ولحد الآن قد شهد تراجعا في الظهور القوي للقصة القصيرة مقابل تقدم وتسيد الظاهرة الروائية على الرغم من صدور عديد المجاميع القصصية فضلا عن ما تنشره الصحف اليومية الكثيرة والمجلات الأدبية المتخصصة من قصص قصيرة . ونرى ان السبب لا يعود الى الكم الكبير من الإصدارات الروائية بقدر ما توفره الخصائص الاجناسية للرواية وقدرتها على استيعاب الأحداث الهائلة التي رافقت عملية التغيير منذ 2003 . وتجدر الإشارة الى ان السرد العراقي سواء كان قصة أو رواية ظل مخلصا لحراك الواقع معتبرا إياه نقطة شروعه الأولى لمد الجسور والمصالحة بينه وبين الواقع والمتلقي. وتلك تقاليد تمكن السرد العراقي المعاصر من الحفاظ عليها والإضافة لها . لذا فإن تقلص اثر القصة القصيرة في المشهد الثقافي العراقي يعود الى تفاقم حاجة المتلقي الى سعة في التعبير عن ما يجري في الواقع العراقي من تضادات دينية وطائفية وسياسية وقومية ، هذه التضادات المتخذة طابعا مسلحا مهددا لوجوده الإنساني، الأمر الذي جعل الحياة اليومية للفرد العراقي مؤطرة بمظاهر العنف والموت والانتهاكات الإنسانية بشتى الذرائع.
وعليه فإن الرواية قد تقدمت المشهد دون القصة لما تمتلكه من مساحة واسعة تتناسب وحجم حراك خطاب الواقع تجعل المتلقي في منطقة الإحساس العميق بفداحة الخسائر التي يعاني منها . وبذا فقد استجابت الرواية لإيقاع الواقع ومعطياته .
كما انها — الرواية — قد استلمت الرسائل التي يبثها خطاب الواقع الذي تعرض لرجة استدعت خطابا تعبيريا متناسبا والزحزحة التي أحدثها حراك الواقع في تعرضه كمتعال . ولعل هذه الحقيقة الجدلية تسري على كل الأجناس والأنواع الأدبية حين يتعرض فيها المتعالي الى رجة فإننا نشهد انقراض أو تراجع أهمية جنس أو نوع ليخلي المكانة الى آخر متناسب معه .وهذا بالضبط ما حصل للقصة القصيرة العراقية في زحزحة أهميتها المكانية في المشهد الثقافي وتاركة تلك المكانة الى الرواية ، فهو ليس عجزا في القدرة لدى كتاب القصة ولا هو نقص في المنشور من القصة مجاميعا أو قصصاً منفردة في هذه الصفحة أو تلك .وإنما في الطبيعة والخصائص الاجناسية التي لم توفر مساحة كافية تتناسب ومساحة الخطاب في الواقع المنتهك والمنفتح على دراماتيكية متسعة تتطلب تعميق الإحساس برسائل خطاب الواقع الذي كان للرواية بما تمتلكه من إمكانيات بنائية لاستيعاب آثار ومعطيات الرجة والزحزحة التي طالت المتعالي.
على ان ذلك لا يعني توقف هذا النوع السردي وأعني القصة عن أداء دوره في الاستجابة لمعطيات الواقع وإفرازاته ، وإنما يبقى لها وبما تمتلكه من ارث ثقافي وتأثير في الذاكرة الجمعية حضورا ثقافيا يتشكل عبر اقتناص الحدث الجزئي الممتلك لقوة الإشارة المعنوية التي تمنح المتلقي لحظة التفاعل مع خطاب الواقع بما تمتلكه من خصائص اجناسية استطاعت أن تأكد حضورها في الوعي المعرفي والجمالي للمتلقي . وإزاء هكذا مهمة فان القصة أمام مسؤولية جديدة تتطلب قدرا من الاجتهاد لانتشالها من سكونيتها والانتقال بها الى مناطق أكثر أثارة وإغراء للمتلقي ولا يتأتى ذلك إلا عبر السعي لاستحداث أساليب وتقنيات جديدة تخرجها من منطقتها السابقة للتحول البنيوي للمجتمع .وهكذا ستتمكن من إعادة هيبتها الثقافية الموازية لفعل الواقع ومستجيبة لخطابه المكتنز والثري بمعطياته المتسعة والمتساوقة وعجائبيته وغرائبيته اليومية .
وبقدر تعلق الأمر بالقصة القصيرة فإن فنونا وأجناساً أخرى تتعرض لأختبار إمكانيتها في استقبال الرسائل الجديدة التي يبثها خطاب الواقع اليومي ، فإذا ما تم أعادة النظر في الثوابت الاجناسية والخصائص الأسلوبية لهذا الجنس أو ذاك فإن البنية الثقافية للمجتمع ستغتني بأنماط إبداعية تمتلك التأثير على نحو فاعل على المستويين الاجناسي بما يستحدث به والمتلقي بما يتلقاه من خطاب معرفي وجمالي .

الهوامش:
– القصة القصيرة جدا،جميل حمداوي،الحوار المتمدن،العدد: 1776 :2.
– ينظر: قراءة في القصة القصيرة جدا، مسلك ميمون :3 -4 .
– ينظر: القصة القصيرة جدا في الاردن،تقي الدين محمد يوسف،رسالة ماجستير:
3-4.
– ينظر: مضمرات القصة القصيرة جدا ،محمد يوب :7 .
ينظر: القصة القصيرة جدا في ضوء النقد ،محمود العزازمة ،مجلة الجوية ،
العدد22:27
– ينظر: دراسات في القصة القصيرة جدا، جميل حمداوي:33 .
– القصة القصيرة جدا قراءة نقدية، جودي فارس البطاينة،مجلة التربية والعلم،مج18،العدد225:3.
– ينظر: مضمرات القصة القصيرة جدا،محمد يوب:22 .
– القصة القصيرة جدا في الاردن،تقي الدين محمود:115.
– ينظر: القصة القصيرة جدا في الاردن،تقي الدين محمود:115.
– ينظر: القصة القصيرة جدا جميل حمداوي،الحوار المتمدن،العدد5:1776 .
– ينظر: القصة القصيرة جدا في الاردن،تقي الدين محمود:136-137 .
– م.ن:135.
– ينظر: م.ن:138 .
– علم النص، جوليا كريسطيف، ترجمة فريد زاهي، دار توبقال، المغرب، ط2، 1997: 21.
– ينظر: القصة القصيرة جدا قراءة نقدية،جودي فارس البطاينة،مجلة التربية والعلم: 226.
– ينظر: القصة القصيرة جدا في الامارات،يوسف حطيني،الحوار المتمدن،العدد418: 1 .
– ينظر: اركان القصة القصيرة جدا ومكوناتها الداخلية،جميل حمداوي،نت www.dorroob.com:3 .
– القصة القصيرة جدا قراءة نقدية،جودي فارس البطاينة،مجلة التربية والعلم: 228.
– ينظر: اركان القصة القصيرة جدا ومكوناتها الداخلية،جميل حمداوي،نت :8 .
– ينظر: القصة القصيرة جدا،جودي فارس البطاينة،مجلة التربية والعلم:224 .
– ينظر: القصة القصيرة جدا في الاردن،تقي الدين محمود:107 .
– بسمة فتحي ،نت asl imnet.free.fr .
– ينظر: القصة القصيرة جدا في الاردن، تقي الدين محمود: 109.
– ينظر: التقنيات الفنية والجمالية المتطورة في القصة القصيرة،حسن غريب أحمد:12 .
– ينظر: مضمرات القصة القصيرة جدا ،محمد يوب:83 وما بعدها .
– ينظر: القصة القصيرة جدا في الاردن ، تقي الدين محمود: 120-121 .
– ينظر: المضمر الخفي والمشترك الثقافي في القصة القصيرة جدا ،محمد يوب،نت www.doroob.com 2012م .

مقالات ذات صلة