الأخبار العاجلة

السيناتور الأميركي ليندسي غراهام يتعهد بالتحقيق في «نقاشات عزل ترامب»

متابعة ـ الصباح الجديد:

تعهد رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور ليندسي غراهام، بالتحقيق في مزاعم بشأن نقاشات دارت عام 2017 لبحث سبل عزل الرئيس دونالد ترامب.
وبحسب أندرو مكايب، الذي كان رئيسا بالوكالة لمكتب التحقيقات الفيدرالي، فإن مساعد وزير العدل، رود روزنستاين، ناقش الإجراءات الدستورية اللازمة للتمهيد لهذه الخطوة بموجب التعديل الـ25 في الدستور الأميركي.
ونفى روزنستاين، في السابق، أنه ناقش تفعيل المادة الدستورية التي تتعلق بإجراءات عزل الرئيس إذا اعتبر غير لائق للمنصب. وقال السيناتور غراهام إنه قد يصدر طلبات استدعاء في إطار التحقيق إذا اقتضى الأمر.
ما سبب ظهور هذه المزاعم مرة أخرى؟
لا تعد هذه المزاعم جديدة. لكن الأضواء سلطت عليها مرة أخرى يوم الأحد بسبب ظهور مكايب في برنامج 60 دقيقة على قناة «سي بي أس» الأمريكية.
وفي أجزاء من المقابلة بثت قبل عرضها، ذكر مكابي بالتفصيل أن روزنشتاين ناقش تفعيل التعديل الـ25.
وقال مكايب في المقابلة إن روزنشتاين «كان قلقا جدا بشأن الرئيس وقدراته ونواياه».
وأقيل مكايب من منصب نائب مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي في آذار/مارس 2018، وذلك قبل يومين من تقاعده، وألف كتاباً عن تجربته في منصبه.
كيف كان رد السيناتور ليندسي غراهام؟
أجرت قناة «سي بي أس» مقابلة مع السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام صباح الأحد، بعد نشر أجزاء من حوار مكابي. ووعد غراهام بعقد جلسة استماع لمعرفة «مَن يقول الحقيقة».
وقال: «أعتقد أن كل شخص في هذا البلد يريد أن يعرف ما حدث، وسأفعل كل ما استطيع لمعرفة ما قام به مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل بخصوص الرئيس ترامب وحملته (الانتخابية)».
في أيلول أن، نفى روزنستاين تقارير بشأن نقاشه تفعيل المادة الدستورية الخاصة بعزل الرئيس.
وقال ثاني أكبر مسؤول قانوني في الولايات المتحدة إن تلك المزاعم «غير دقيقة وتتضمن معلومات غير صحيحة».
وأضاف «اسمحوا لي أن أكون واضحا حول هذا، واستناداً إلى تعاملي الشخصي مع الرئيس إنه لا يوجد أي أساس لتفعيل التعديل الـ25».
جدير بالذكر أن وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز أقال ماكابي في مارس 2018، بعدما اكتشفت لجنة داخلية في الوزارة أنه سرب معلومات للصحفيين، فيما نفى ماكابي الاتهامات الموجهة إليه بتضليل تحقيق أثير ضده، وقال إنه ضحية انتقام من إدارة ترامب.
وقال ترامب عبر حسابه على تويتر: «الخلافة جاهزة للسقوط، والبديل ليس جيدا»، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة قد تضطر لإطلاق سراح هؤلاء المسلحين.
وفي سبتمبر الماضي، كشفت وسائل إعلام عن هذه المباحثات، لكنها المرة الأولى التي يؤكدها أحد الأطراف المشاركين فيها.
مكتب روزنشتاين نفى أن يكون الأخير قد سعى لإقالة ترامب، وقال إن «الأمر قد لا يعدو كونه نوعا من المزاح فهم خطأ».
كما تعهد السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي يتولى رئاسة اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، باستخدام صلاحيات الكونغرس للتحقيق في ما إذا كانت قد حصلت «محاولة انقلابية إدارية» في البيت الأبيض أم لا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة