الأخبار العاجلة

مشاهدات على أعتاب مبنى البرلمان البريطاني

لندن ـ ابتسام يوسف الطاهر:
في وضح النهار في يوم ربيعي يشجع السياح للتجول على الجسور وقريباً من البرلمان وزيارة قصر البرلمان. روع احد الارهابيين الناس وهو يحمل سكينا كبيرة يركض ملوحاً بها عبر بوابة البرلمان ليطعن شرطياً حاول منعه..فسارعت الشرطة واطلقت النار على المجرم. هناك شهادات عديدة من قبل المستطرقين ليدلوا بشهاداتهم، منهم رأى سيارة تسرع على الجسر لتضرب عدداً من المارة فيقتل احدى النساء ويجرح اكثر من 12 شخصاً. وبالحين سارعت عشرات سيارات الاسعاف لمعالجة الجرحى والذين ارعبتهم الصدمة. اضافة الى اسعاف هليكوبتر هرعت للمكان .
“لم ارَ بحياتي مشهداً مثل هذا..اكاد لا اصدق ماحدث ومارأيت” قال احد الشهود العيان للاعلام وهو يبكي وقد شرح كيف رأى سيارة على جسر ويست منستر ارعبت المارة وفي الوقت نفسه رأى احدهم يحمل سكيناً يلوح بها متجهاً للبرلمان وكيف طعن الشرطي! واكد الكثير من الشهود العيان سماع اربع اطلاقات للنار.
الاسكوتلانديارد عدّها محاولة ارهابية. فاغلقت المنطقة المحيطة بالبرلمان والجسر القريب من هناك كلها اغلقت لحين معالجة الامر. وقد اجل البرلمان جلسته. في الوقت نفسه لم يسمح لأي من البرلمانيين ترك المبنى. فقد صرحت (آنا سوبري) انها وزميلها البرلماني وولاك اجبرا ليعودا لمبنى البرلمان من قبل الشرطة الذين هددوا وهم يصوبون السلاح بوجههما! فالكل يجب ان يخضع للقانون والأوامر.
حتى البرلمان الاسكوتلاندي اجل جلسته لمناقشة الاستفتاء على بقاء سكوتلاندا مع المملكة المتحدة بعد الانفصال عن الاتحاد الاوروبي. كرد فعل للحدث الذي تعيشه ويست منستر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة