الأخبار العاجلة

التحالف الوطني يشكّل لجنة لحسم مشروعي انتخابات البرلمان والمحافظات

يعقد سبعة اجتماعات شهرياً لتسوية الملفات العالقة
بغداد – وعد الشمري:
كشف التحالف الوطني، أمس الاحد، اتفاقه على عقد سبعة لقاءات دورية لهيئاته القيادية والسياسية والعامة، لافتاً إلى تشكيله لجنة فرعية تضم عضويتها ممثلين عن مكوناته، مبيناً أن مهمتها مناقشة قانوني انتخابات مجالس المحافظات وانتخابات مجلس النواب للدورة المقبلة، متوقعاً أن تنهي اعمالها قريباً بنص موحد لكل من المشروعين.
وقال عضو الهيئة السياسية للتحالف الوطني عامر الفايز في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “التحالف اتفق على عقد سبعة اجتماعات لهيئاته في الشهر الواحد بغية مناقشة جميع القضايا العالقة والخروج برؤية تخدم العراق والمصلحة العامة”.
وتابع الفايز، النائب عن كتلة المواطن، أن “الاتفاق نصّ على عقد الهيئة العامة اجتماعاً واحداً شهرياً، أما الهيئة السياسية فأنها تلتقى مرتين خلال المدة ذاتها، على ان تجتمع الهيئة القيادية مرة واحدة اسبوعياً”.
وأوضح أن “التحالف وضع هذه الآلية لمناقشة جميع القضايا العالقة، ولا يتم تغييب أي ملف عن الكتلة السياسية الاكبر في مجلس النواب”، مستدركاً “قد تحصل هناك اجتماعات طارئة لأي من الهيئات بحسب الحاجة”.
واستطرد الفايز أن “النقاشات الحالية تنصب بالدرجة الاساس على مشروعي قانون انتخابات مجالس المحافظات وانتخابات مجلس النواب للدورة المقبلة”.
وأورد أن “مكونات التحالف موجودة في هذه الهيئات بحسب ثقلها البرلماني وتبدي ملاحظاتها لاسيما على صعيد هذين القانونين بغية الخروج بنص موحد من خلال الاتفاق مع بقية الاطراف السياسية سواء اتحاد القوى العراقية أو التحالف الكردستاني”. 
بدوره، ذكر عضو الهيئة السياسية للتحالف رسول أبو حسنة إن “جميع مكونات التحالف الوطني تناقش باستمرار قانوني مجالس المحافظات والبرلمان”.
وأضاف أبو حسنة، النائب عن ائتلاف دولة القانون، أن “لجنة فرعية داخل التحالف تم تشكيلها وفيها ممثلون عن جميع مكوناته والقيت على عاتقها مسؤولية تداول التعديلات المناسبة”.
واستطرد أن “اللجنة قد وصلت إلى مراحل متقدمة بخصوص مشروع قانون انتخابات مجالس المحافظات، وهي تناقش ايضاً المشروع الآخر المتعلق بمجلس النواب”.
وأورد أن “التحالف يميل إلى نظام سانت ليغو المعدل بنسبة (1,9) كونه الاقرب إلى تحقيق مصلحة الشعب العراقي ويؤسس لنظام متماسك”.
وافاد أبو حسنة بأن “التجربة الماضية افرزت لنا مجالس محافظات فيها كتل صغيرة اسهمت في عرقلة عمل الكتل الكبيرة وبالتالي لم تقم الحكومات المحلية بعملها على اتم وجه، ونحن اليوم نبحث عن عدم تكرار تلك التجربة”.
وبيّن عضو الهيئة السياسية للتحالف الوطني أن “هذا الامر ينسحب ايضاً على عمل مجلس النواب العراقي فيجب أن تكون هناك جهات سياسية كبيرة لضمان نجاح عمل السلطة التشريعية”.
وتوقع أبو حسنة بأن “تنجح اللجنة في اداء مهامها قريباً، وتخرج بنص موحد وتسوّي جميع الخلافات على الفقرات العالقة باسرع وقت بغية اعتمادها لاسيما ونحن على اعتاب استحقاقات انتخابية مهمة”.
يذكر أن مشروعي انتخابات مجالس المحافظات ومجلس النواب قد وصلا إلى البرلمان مؤخراً، فيما تقوم الكتل السياسية بمناقشتهما بغية تسوية النقاط الخلافية على القانونين واهمها ما يتعلق بمعادلة احتساب الاصوات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة