الأخبار العاجلة

المرجعية تؤكد ضرورة حل الخلاف النفطي بين أربيل وبغداد وفق الدستور

بغداد – وكالات:

بحث ممثل الأمين العام للامم المتحدة نيكولاي ميلادينوف امس الاحد ، مع المرجع الأعلى آية الله علي السيستاني الأوضاع السياسية في البلاد، بعد الانتخابات ومسألة تشكيل الحكومة، وأزمة الأنبار، فضلا عن الأزمة بين حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية فيما يتعلق بملف النفط. وأوضح ميلادينوف في مؤتمر صحفي عقده بعد لقاء السيد السيستاني في مدينة النجف الأشرف، أنه ناقش مع المرجع الديني عملية الانتخابات التي شهدها العراق يوم 30 نيسان الماضي، ومرحلة ما بعد الانتخابات، مشيراً الى انه اتفق والسيستاني على أن الانتخابات جرت بطريقة مهنية، وكانت ايجابية نتيجة المشاركة الواسعة لابناء الشعب العراقي فيها حيث بلغت نسبة المشاركة 60%.

ولفت ميلادينوف الى ان اللقاء تناول ايضا مسألة تشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة، مشيراً الى ان الجانبين يأملان بأن يتم تشكيل الحكومة ضمن الجداول الدستورية وبمشاركة جميع المكونات، لافتا الى ان تشكيلها امر متروك للكتل السياسية، مشدداً على أن الأمم المتحدة سوف تستمر بدعم الحوار بين الكتل السياسية وعليهم تحمل مسؤولية تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن لان هناك مسائل عالقة وهي بحاجة الى حلول جذرية.

وأشار ميلادينوف الى انه والسيد السيستاني اتفقا على ضرورة حل أزمة الأنبار وقضية النازحين المهجرين بسبب الاقتتال هناك، وانهاء عملية العنف، لافتا الى انهما تطرقا الى الخلاف بين أربيل وبغداد بشأن النفط، مؤكدا انهما اتفقا على ضرورة ان يحل الخلاف وفق الدستور.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة