الأخبار العاجلة

اميركا ودول كبرى تصدر بياناً حادا تتوعد فيه منفذي هجوم أربيل بالمحاسبة

الأمم المتحدة تحذر من خروج الوضع في البلاد عن السيطرة

الصباح الجديد ـ وكالات:
أصدر وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا بياناً مشتركاً، في وقتٍ متأخر من ليلة اول أمس يدينون فيه بأقوى العبارات، الهجوم الصاروخي الذي وقع في أربيل.
البيان الذي أصدره وزير الخارجية الأميريكي، أنتوني بلينكن، ونظيره الفرنسي جان إيف لو دريان ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس ووزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو ووزير الخارجية البريطاني دومينيك راب أعربوا فيه عن دعم حكومات بلادهم، معاً التحقيق الذي تجريه حكومة العراق بهدف محاسبة المسؤولين عن الهجوم.
وجاء في البيان، “نحن وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، ندين بأشد العبارات الهجوم الصاروخي في 15 فبراير على إقليم كوردستان، ونقدم تعازينا للضحايا وعائلاتهم وللشعب العراقي”.
وأضاف، “ستدعم حكومتنا معًا تحقيق الحكومة العراقية في الهجوم بهدف محاسبة المسؤولين عنه، نحن متحدون في رأينا بأنه لن يتم التسامح مع الهجمات على أفراد ومرافق الولايات المتحدة والتحالف”.
ومن جانبها حذّرت الأمم المتحدة من خروج الوضع عن السيطرة في العراق بعد هجوم صاروخي استهدف ليلاً قاعدة جوية في كردستان تؤوي جنوداً أميركيين، ما تسبّب بمقتل متعاقد مدني أجنبي وجرح آخرين من عراقيين وأجانب بينهم عسكري أميركي.
والهجوم هو الأول الذي يستهدف مرافق غربية عسكرية أو دبلوماسية في العراق منذ نحو شهرين، إذ يعود الهجوم الأخير إلى منتصف كانون الأول حينما انفجرت صواريخ قرب السفارة الأميركية في بغداد.
وشجبت ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت في تغريدة ما وصفتها بأنها “أعمال شنيعة ومتهورة” معتبرة أنها “تشكل تهديدا خطيرا للاستقرار”.ودعت إلى “ضبط النفس والتعاون الوثيق بين بغداد وأربيل لتقديم الجناة إلى العدالة”.
وكانت أوردت الصباح الجديد في عددها المنشور امس الأربعاء، تقريرا بعد اعلان جهاز مكافحة الإرهاب امس الأول، العثور على منصة إطلاق الصواريخ التي استخدمت في الهجوم على أربيل، قالت فيه ان خبير المتفجرات حسين ملا محمود، اكد ان الصواريخ التي استخدمت في القصف هي ذات الصواريخ المستخدمة من قبل الجماعات المسلحة التي استهدفت السفارة الاميركية في بغداد، وهي من عيار 107 ملم.
واضاف، ان الية الاطلاق وقواعد الصواريخ المصنعة محلياً، هي ذاتها التي استخدمتها تلك الجماعات في استهداف مطار بغداد الدولي، وتابع “اذا ما نظرنا الى الصور التي نشرت فانها تبين صواريخ قصيرة المدى والالية المستخدمة وبقاء عدة صواريخ في منصة التفجير دون ان تنطلق يظهر رداءة الالية المستخدة للاطلاق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة