الأخبار العاجلة

اربعة أفلام تونسية على “نتفليكس”.. ماذا بعد الفرصة الذهبية؟

الصباح الجديد-وكالات:

حظيت اربع أفلام تونسية على فرصة العرض على منصة “نتفليكس” ما يمثل فرصة ذهبية لجيل الشباب في السينما التونسية لكسب جماهير جديدة على منصة يزورها ملايين المشاهدين.

الأفلام هي: “دشرة” للمخرج عبد الحميد بوشناق، و”بيك نعيش” لمهدي البرصاوي، و”نورا تحلم” لهند بوجمعة، و”على كف عفريت” للمخرجة كوثر بن هنية تشترك كلها في موضوعاتها الاجتماعية والسياسية الجريئة، وتجسيدها لقضايا التشدد الديني والحريات الفردية. وجلها قصص محلية من الواقع التونسي، أنتجت جميعها في الثلاث سنوات الأخيرة.

وتوفر “نتفليكس” اعترافا دوليا وقيمة معنوية مهمة للمخرجين، وخاصة للممثلين في السينما التونسية المشاركة بحسب هند بوجمعة.

ومن شأن منصات العرض الجماهيرية أن تفتح للفيلم التونسي أبواب السوق الفنية العالمية، كما تسهم في وصول اللهجة التونسية إلى العالم العربي لتسهل بذللك فرص نفاذ المخرجين والممثلين والتقنيين إلى الساحة العربية، وتخلق ديناميكية جديدة لجيل المخرجين الشباب.

حياة جديدة وآفاق أرحب لأفلام المخرجين الشباب في تونس هذا ما يطمح له جميع من تعرض أفلامهم على “نتفليكس”، هم المغامرون في ساحة سينمائية قليلة الإنتاج، غير أنها باتت تبدو أكثر تطورا من قبل، وقفز عدد الأفلام الروائية المنتجة سنويا قفز من ثلاثة أفلام  إلى 12 سنويا، كما زاد حضور أصحابها على البساط الأحمر في أهم المهرجانات العربية والعالمية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة