الأخبار العاجلة

مبادرة إنسانية من “جيل 82” لمنتخب البرازيل

ريودي جانيرو ـ وكالات:

قرر الجيل التاريخي لمنتخب البرازيل الذي خاض مونديال 1982 لكرة القدم في إسبانيا “العودة للملعب” للترويج لحملة جمع الأموال للسيدات في أحياء البلاد الفقيرة واللاتي تضررن من انتشار فيروس كورونا.

وظهر بعض أعضاء الجيل التاريخي لـ”السيليساو” أمثال زيكو وفالكاو وكاريكا وجونيور وروبيرتو ديناميتي، الثلاثاء في مقطع فيديو عبر (تويتر)، طالبوا فيه بالتبرع لصندوق مساعدات “أمهات الأحياء الفقيرة” المتضررات من إجراءات العزل الاجتماعي التي اتخذتها السلطات للحد من اتشار وباء (كوفيد-19).. وقام اللاعبون بتسجيل مقطع الفيديو من منازلهم بسبب الحجر المنزلي.

وأكد اللاعبون في رسالتهم “اشتهر جيل 1982 بالإبداع والابتكار، وبوحدة لاعبيه، وبالعمل الجماعي. واليوم سنعود للملعب، من أجل بلدنا البرازيل، لمواجهة خصما شرسا للغاية: فيروس كورونا الذي يهاجم العالم بأكمله”.وأضافوا “أفضل خطة لمواجهته هي التباعد الاجتماعي، ولكن هذا يتسبب في مشاكل أخرى مثل البطالة، وإنهاء عقود العمل، فضلا عن الحاجة والجوع”.

وتابعوا “عدد كبير من البرازيليين يحتاجون للمساعدة، ولهذا علينا مساعدة إخواننا الأكثر تواضعا في الأحياء الفقيرة، وليس لديهم مصادر للدخل”.

وتهدف المبادرة، وهي من تنظيم مؤسسة غير حكومية، لجمع الأموال لتوزيع 120 ريال برازيلي (نحو 23 دولار) شهريا على 20 ألف سيدة، وأمهات مسؤولات عن عائلاتهن، وتضررن من العزل بانقطاع مصادر دخلهن في الأحياء الفقيرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة