الأخبار العاجلة

شركة المشاريع النفطية تعتزم انجاز مشروع الخط الستراتيجي البديل مطلع شباط المقبل

بطاقة 800 ألف برميل يومياً

الصباح الجديد ـ احسان ناجي:

تعتزم شركة المشاريع النفطية متمثلة بتشكيلها هيئة مشاريع الوسط انجاز الخط الستراتيجي البديل (42عقدة) مطلع شباط المقبل، مبينة ان طاقة المشروع تبلغ 800 الف برميل يومياً.
وقالت ادارة المشروع، ان «الخط الستراتيجي البديل الذي كلفت بتنفيذه شركتنا ابتداءً من محطة الضخ الاولى (PS1) في البصرة الى مستودع (K3) في حديثة وبطول 670 كم، في لمساته الأخيرة، إذ أن من المؤمل تسليمه الى الجهة المستفيدة شركة خطوط الانابيب مطلع شباط المقبل».
وأضاف المهندس حازم باسم جواد، ان «الطاقة الانتاجية للمشروع تبلغ 800 الف برميل يومياً منها 400 الف برميل يومياً تذهب الى المحطات الكهربائية والمستودعات النفطية على مسار الأنبوب الممتد من البصرة/ الرميلة الشمالية وينتهي في حديثة غربي محافظة الأنبار، و400 الف برميل أخرى تغذي مستودع (K3) في مصفاة حديثة».
من جانبه، قال مدير الموقع الخبير المهندس أياد حسين الجوهر، ان «ملاكات شركتنا تمكنت، قبل أحداث 2014 وبوقت قياسي، من انجاز مراحل متقدمة من الخط الستراتيجي البديل ابتداءً من محافظة البصرة/ موقع (PS1) الى الرمادي في وادي المحمدي، لكن بسبب الظروف التي عصفت بمحافظة الانبار إثر اجتياح عصابات داعش الارهابية توقف العمل في المشروع، وبعد تحرير المحافظة واستقرار الوضع الامني فيها تم استئناف العمل في المقطع الاخير الممتد من وادي المحمدي الى محطة (K3)».
ومضى الجوهر الى القول، ان «في مقطعه الأخير يمر الانبوب بمناطق حجرية متعرجة فضلاً عن مروره بوديان تجتاحها السيول الموسمية ومنها وادي المحمدي، ووادي الحجية، وخباز، وسهلة، والمرج، والبغدادي، وحوران، وبنات الحسن، وواديان زغيدان الاول وزغيدان الثاني».
وأوضح، ان «هذه المناطق وخاصة وادي حوران تتواجد في اطرافها المترامية بقايا فلول عصابات داعش الارهابية، اضافة الى وجود تقاطعات رئيسة ومنها شارع هيت كبيسة، وسكة قطار معمل سمنت كبيسة، وطريقا قاعدة عين الاسد البغدادي الاول والثاني، وسكة قطارمحطة حديثة، فضلاً عن طريق رمادي – القائم المتقاطع مع الانبوب عند الحقلانية».
وأكد، انه «وبتوفيق من الله عز وجل تمكنا من قطع أشواط طويلة في المشروع الذي سيكون قريباً منجز بالكامل».
وبين مدير الموقع ان «ذلك تم بهمة العاملين في شركة المشاريع النفطية على اختلاف اختصاصاتهم، فضلاً عن خطة العمل التي قسّمت الملاك على ثلاث مجاميع لمد الانبوب وتشييده ضمن المواصفات والكلف والوقت المناسبين، علاوة على وجود مجموعة رابعة منفصلة تقوم بأعمال الفحص الهيدروستايتكي وتنصيب الصمامات».

مقالات ذات صلة