ضمن أكبر تعاون يجمع بين الدول الثلاث منذ حرب الخليج في 1991 متابعة الصباح الجديد: أشاد عدد من القيادات السابقة في صفوف القوات المسلحة المصرية، بإجراء مصر مناورات عسكرية مع نظيرتها البحرينية والإماراتية، في أكبر تعاون عسكري يجمع بين الدول الثلاث منذ عام 1991. وأكدوا أن المناورة المُرتقبة لن تكون الأولى والأخيرة ، إذ سبق ...
" />

مناورات عسكرية ضخمة بين مصر والبحرين والامارات للقضاء على الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله

ضمن أكبر تعاون يجمع بين الدول الثلاث منذ حرب الخليج في 1991
متابعة الصباح الجديد:

أشاد عدد من القيادات السابقة في صفوف القوات المسلحة المصرية، بإجراء مصر مناورات عسكرية مع نظيرتها البحرينية والإماراتية، في أكبر تعاون عسكري يجمع بين الدول الثلاث منذ عام 1991.
وأكدوا أن المناورة المُرتقبة لن تكون الأولى والأخيرة ، إذ سبق واتفق رؤساء أركان جيوش دول الخليج العربي، خلال اجتماعهم الأخير الذي استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة، مطلع شهر كانون الثاني الماضي، على ضرورة تعزيز التعاون العسكري بين الدول العربية، وتوحيد المفاهيم القتالية وتبادل المعلومات، ونقل الخبرات في ظل التحديات المشتركة التي تواجهها دول المنطقة، وعلى رأسها انتشار التطرف.
ويرى قائد الحرس الجمهوري السابق، ومحافظ الأقصر الأسبق، اللواء محمود خلف، أن المناورة المُرتقبة تهدف إلى توجيه رسائل عدة، إلى دول إقليمية ودولية، فهذه المناورة بمثابة، رسالة «تحذيرية» إلى العديد من الدول التي تدعم الارهاب ، وتشكل خطر على الدول العربية في المنطقة ، وسيتم ردعه بكل قوة وحسم، وثاني هذه الرسائل إلى دول دولية، تسعى منذ عام 2011 إلى تنفيذ مخططاتها التآمرية في إطار ما يُعرف بـ « الربيع العربي «، والذي تبين بعد مرور 6 أعوام على اندلاع ما هو إلا «خريف»، صُنع خصيصًا من جانب أجهزة مخابرات دولية، من أجل تفتيت دول المنطقة والقضاء على جيوشها.
ويتفق معه مستشار أكاديمية ناصر العسكرية، اللواء طلعت مسلم، أن هذه المناورة بمثابة رسالة إلى هذه الدول، وأن مصر والبحرين والإمارات، ستقف حجرة عثرة أمام هذه المخططات، وستعمل على إجهاضها وردع القائمين عليها.
وأضاف مسلم، أن هذه الدول الثلاث حريصة على القضاء على الارهاب الذي استشري في المنطقة، وتجفيف مصادر تمويله، والقضاء على أذرعته في الداخل، جماعة الإخوان المحظورة في مصر والإمارات، فهي بمثابة « الأم»، التي خّرج من رحمها، كل هذه الجماعات المتطرفة، لذا فهناك تبادل معلومات بين مصر وأشقائها عن الجماعات الارهابية وتتبع مصادر تمويلها، لاسيما أن الدول الثلاث تواجه نفس الخطر، وهو التطرف، الذي كان الملف الرئيسي على طاولة اجتماع رؤساء أركان حرب دول الخليج، الذي شاركت فيه مصر بدعوة من الإمارات العربية منذ شهرين.
ومناورة «حمد-2»، و»زايد-2»، هي مناورات عسكرية مشتركة، تجمع بين القوات المسلحة المصرية والبحرينية والإماراتية، في أكبر تعاون عسكري يجمع بين الدول الثلاث منذ عام 1991 ، وتهدف هذه المناورات إلى رفع الكفاءة الفنية والقتالية للعناصر المشاركة، وتنفيذ مخطط التحمل والنقل الاستراتيجي للقوات، من مناطق تمركزها إلى موانئ التحميل والوصول، بما يُحقق النقاط والأهداف التدريبية المرجو الوصول إليها، وصولًا إلى أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالي لتنفيذ مهمات مشتركة بين قوات الدول الثلاث، لمواجهة والتحديات التي تُحيط بالمنطقة، وعلى رأسها انتشار التطرف.
وترتبط مصر بعلاقات وثيقة مع دولة الإمارات انطلاقًا من اقتناع مشترك بين الطرفين للمصالح المشتركة والاعتماد المتبدل، وإيمانًا بأهمية واستقرار الطرفين، كانت مصر من أولى الدول التي أيدت بشكل مطلق الاتحاد فور إعلانه عام 1971، ودعمته كركيزة للأمن والاستقرار دوليًا وإقليميًا، وإضافة لقوة جديدة إلى العرب.
وأدركت الإمارات كذلك أهمية مصر فكان موقف الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة سابقًا، في حرب تشرين الأول 1973، باتخاذه قراره التاريخي بدعم المعركة القومية حتى آخر فلس في خزينته، وقال كلمته المشهورة «ليس المال أغلى من الدم العربي وليس النفط أعلى من الدماء العربية».
وتتسم العلاقات بين جمهورية مصر العربية ومملكة البحرين، بأنها علاقات تاريخية أخوية وطيدة ومتميزة أساسها التواصل والمحبة بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين والمصلحة العربية المشتركة، مما جعلها نموذجًا يحتذي به في العلاقات العربية في تنسيق المواقف، وتطابق الرؤى في التعامل مع قضايا الأمتين العربية والإسلامية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة