الأخبار العاجلة

النفط: 600 مليون قدم مكعب من الغاز يومياً قيد الاستثمار

خبير يكشف تصدير كردستان قرابة 700 ألف برميل نفط يومياً

بغداد ـ الصباح الجديد:

اكد وزير النفط ثامر الغضبان، أمس الاربعاء، سعي الوزارة لاستثمار خمسة حقول ضمن مشروع ارطاوي الغازي بطاقة تصل الى 600 مقمق (مليون قدم مكعب قياسي) يوميا.
وقال الغضبان في مؤتمر صحافي مشترك عقده، أمس، مع السفير الأميركي في بغداد ماثيو تولر، عقب مراسيم التوقيع على مذكرة التفاهم لاستثمار غاز ارطاوي بين شركة غاز الجنوب وشركة هانيول (Honeywell) الأميركية، إن «الوزارة ومن خلال خططها الرامية لإستثمار الغاز من حقول عديدة فانها اليوم تحقق خطوة مهمة في هذا الاطار لتعزيز الانتاج الوطني من هذه الثروة وتوفير كميات جيدة من الغاز الجاف لرفد محطات الطاقة الكهربائية والغاز السائل والمكثفات لأغراض الاستخدام الداخلي والتصدير»، مبينا ان «المشروع يهدف الى استثمار الغاز من 5 حقول نفطية وبطاقة تصل الى 600 مقمق».
من جانبه عدّ السفير الأميركي في بغداد ماثيو تولر، ان «الشركات الأميركية ومنها شركة هانيول تعمل بجد على المشاركة في تطوير استثمارات جديدة بعيدة المدى ومنها مشروع استثمار غاز ارطاوي الذي يهدف الى تعزيز الاقتصاد العراقي من خلال زيادة القدرات المحلية لانتاج الطاقة في العراق باحدث التكنلوجيا المتطورة، فضلاً عن توفيره الاف فرص العمل والتقليل من التلوث البيئي» .
واوضح مدير عام شركة غاز الجنوب حيان عبد الزهرة ان «المشروع يعد من المشاريع المهمة لاستثمار الغاز في عموم البلاد وفي محافظة البصرة بشكل خاص إذ يهدف الى استثمار الغاز بطاقة تصل الى (300) مليون قدم مكعب قياسي يومياً وصولاً الى (600) مليون قدم مكعب قياسي يومياً في المرحلة الثانية للمشروع بما يعزز الانتاج الوطني من الغاز».
في الشأن ذاته، كشف الخبير النفطي حمزة الجواهري، عن تصدير كردستان قرابة 700 الف برميل نفط يومياً من حقول الاقليم وكركوك والموصل.
وقال الجواهري في حديث متلفز، إن «قرابة 30 الى 50 ألف برميل تهرب يومياً عبر الصهاريج من حقول شرق كركوك اضافة الى 100 الى 200 صهريج نفط من خانه آبار ومن حقول القيارة والقطمة وصفيه قرب الحدود السورية».
وأضاف أن «مجموع ما تصدره كردستان أكثر من 600 الف برميل يومياً من دون الالتزام بالاتفاق مع الحكومة الاتحادية في بغداد»، لافتا الى أن «ارتفاع انتاج النفط في كردستان يقلل انتاجه بالجنوب».
وأكد الجواهري أن «أموال نفط كردستان تذهب لبنوك خمس دول»، مشيراً الى أن «جميع الحكومات الاتحادية تراخت في تعاملها مع كردستان».
عالمياً، ارتفعت أسعار النفط أمس الأربعاء بعد تراجع كبير سجلته في الجلسة السابقة عقب بيانات أظهرت هبوط مخزونات النفط الأميركية أقل من المتوقع.
وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 26 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 64.60 دولار للبرميل. وأغلق العقدان على انخفاض 3.2 بالمئة في الجلسة السابقة.
وارتفعت ايضاً العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 12 سنتا أو 0.2 بالمئة إلى 57.68 دولار بعد أن هبطت 3.3 بالمئة يوم الثلاثاء.
وقال معهد البترول الأميركي إن مخزونات الخام انخفضت 1.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 تموز إلى 460 مليونا وذلك مقارنة مع توقعات المحللين بانخفاض قدره 2.7 مليون برميل.
ومن المقرر أن تصدر البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأميركية. وإذا تأكد الانخفاض فإنه سيكون التراجع الأسبوعي الخامس على التوالي وهو الأطول منذ بداية 2018.
وقال مكتب سلامة وحماية البيئة في الولايات المتحدة إن ما يزيد عن نصف إنتاج النفط الخام في خليج المكسيك الأميركي ما زال متوقفا في أعقاب الإعصار باري، إذ أن معظم شركات النفط تعيد موظفيها إلى المنشآت لاستئناف الإنتاج.
وقال المكتب إن انتاج 1.1 مليون برميل يوميا أو ما يعادل 58 بالمئة من إجمالي إنتاج المنطقة و1.4 مليار قدم مكعبة يوميا من إنتاج الغاز الطبيعي يظل متوقفا.
ويشير الانخفاض الأقل من المتوقع في مخزونات الخام إلى أن عمليات توقف الإنتاج بفعل الإعصار باري في أواخر الأسبوع الماضي كان لها تأثير ضئيل على المخزونات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة