الأخبار العاجلة

مصر تتسلم 12 مليون برميل من النفط العراقي

«سومو» ترفع سعر خام البصرة الثقيل

بغداد ـ الصباح الجديد:

تلقت مصر الشحنة الثانية من النفط الخام من العراق كجزء من تجديد عقد التوريد المتفق عليه مع سومو، إذ ستتلقى مصر ما يصل إلى 12 مليون برميل من النفط الخام.
وقال مصدر مسؤول في قطاع النفط أن الاتفاقية مع العراق قد اكتملت للسنة الثالثة على التوالي عندما كانت أول معاهدة في عام 2017.
وأضاف أن منتجات تكرير النفط الخام العراقي يتم طرحها في السوق المحلية وأن النفط الخام العراقي هو أحد المصادر الرئيسة للوصول إلى النفط الخام المستورد للتكرير.
ومضى الى القول، أن «عقود استيراد الحكومة الأجنبية تشمل عقود النفط الخام العراقية والكويتية والنفط العربي من خلال عقود مع أرامكو السعودية»، وذكر أن ما يدور في طور التصفية، وعلى وجه الخصوص أتيحت لها فرصة بيع النفط الخام في السوق الدولية للشراء، وأنه لا يقتصر على النفط الخام من قبل هيئة البترول.
وقال مدحت يوسف، النائب السابق لرئيس هيئة البترول، إن عمليات التسليم الخارجية ستكملها المؤسسة العامة للبترول، بتمويل AMOC وMIDOR. أضافت المصري اليوم أن AMOC ليست واحدة من أنشطتها لشراء النفط الخام، وقد جرى تكليفها في السنوات الأخيرة بتكرير MIDOR لتكرير النفط الخام وتسويق AMOC وMIDOR لمنتجاتها.
في السياق، قالت مصادر تجارية أمس الأربعاء إن شركة تسويق النفط (سومو) باعت في عطاء مليوني برميل من خام البصرة الثقيل إلى يونيبك الصينية بعلاوة تزيد قليلا على دولارين للبرميل فوق سعر البيع الرسمي وهي أعلى علاوة في أشهر.
والشحنة للتحميل في 28-30 أيار وهي غير محددة الوجهة. ولم تضف المصادر مزيداً من التفصيلات.
في الشأن ذاته، أبلغ رئيس شركة النفط «لوك أويل» وحيد ألكبيروف، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن الشركة أنهت العام الماضي بنجاح، إذ تمكنت من تحقيق استقرار في إنتاجها النفطي.
وقال ألكبيروف، لبوتين خلال استعراضه نتائج عمل «لوك أويل» للعام 2018، إن الشركة تضخ استثمارات سنويا بنحو 500 مليار روبل (نحو 8 مليارات دولار) ما يؤمن نمو احتياطاتها من الخام.
و»لوك أويل» شركة روسية تنشط في مجال النفط يقع مقرها الرئيس في موسكو، ولها مشاريع منها في اقليم كردستان، إضافة الى الاسهام بتطوير حقل «قرنة 2»، الذي يعد من أكبر الحقول النفطية في العالم.
على مستوى الأسعار، ارتفعت هذه أمس الأربعاء للجلسة الثانية بفعل مؤشرات على قوة طلب شركات التكرير في الصين، ثاني أكبر مستهلك في العالم للخام، وفي ظل شح الإمدادات مع كبح منتجين للإنتاج وانخفاض غير متوقع للمخزونات في الولايات المتحدة.
وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 27 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 71.99 دولار للبرميل. وزاد برنت 0.5 بالمئة إلى 72.08 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى منذ الثامن من تشرين الثاني وأعلى مستوى منذ بداية العام الجاري.
وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 64.48 دولار للبرميل مرتفعة 43 سنتا أو 0.7 بالمئة مقارنة مع سعر التسوية السابقة.
وقال بنجامين لو محلل السلع الأولية لدى فيليب فيوتشرز في سنغافورة ”العقود الآجلة للنفط ارتفعت مع تلقي المعنويات في السوق الدعم من تقلص مخزونات الخام الأميركية وزيادة حالة الشح على جانب العوامل الأساسية في السوق في الوقت الحالي“.
وزاد استهلاك شركات التكرير الصينية من الخام في آذار 3.2 بالمئة على أساس سنوي إلى 53.04 مليون طن أو 12.49 مليون برميل يوميا بحسب ما أظهرته بيانات من المكتب الوطني للإحصاءات أمس. كما تُظهر البيانات أن اقتصاد البلاد نما في الربع الأول 6.4 بالمئة مقارنة مع مستواه قبل عام.
يأتي النمو المطرد في طلب الصين في الوقت الذي يؤدي فيه اتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، بما في ذلك روسيا، على خفض إنتاجهم 1.2 مليون برميل يوميا في 2019 إلى كبح الإمدادات العالمية.
كما تنخفض إمدادات الخام هذا العام في الوقت الذي تفرض فيه الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على فنزويلا وإيران عضوي أوبك.
ودفع شح الإمدادات والعوامل الأساسية للطلب خام غرب تكساس الوسيط الأميركي للصعود أكثر من 40 بالمئة منذ بداية العام وخام برنت للارتفاع أكثر من 30 بالمئة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة