الأخبار العاجلة

«بريكس» توافق على مشاريع بـ9 مليارات دولار

تمنح قروضاً بنحو 40 مليار دولار بحلول 2021

الصباح الجديد ـ وكالات:
اختتم بنك التنمية الجديد لمجموعة “بريكس” التي تضم روسيا والبرازيل والصين والهند وجنوب إفريقيا اجتماعه السنوي الرابع في كيب تاون، بالموافقة على تمويل 5 مشاريع جديدة.
والمشاريع الجديدة، منها 3 في البنية التحتية في جنوب إفريقيا، سيصل تمويل البنك لها، إلى أكثر من 9.2 مليار دولار، وفقا لما نقلته وكالة “شينخوا”.
وحث وزير مالية جنوب إفريقيا تيتو امبوويني، بنك التنمية الجديد لـ”بريكس”، على النظر في تمويل المزيد من مشاريع البنية التحتية في جنوب إفريقيا، قائلا إن “البنية التحتية في جنوب إفريقيا مترابطة، ولذا، فنهجنا لتمويل المزيد من المشاريع، ينبغي أن يأخذ هذا الواقع بالاعتبار”.
وكان رئيس بنك التنمية الجديد لدول “بريكس”، كيه في كاماث قد أعلن في وقت سابق أن البنك سيصدر قروضا بنحو 40 مليار دولار بحلول نهاية 2021، بهدف تمويل مشاريع متعددة.
وقال كاماث، بأن البنك سيصدر سندات في جنوب إفريقيا وأوراقا تجارية بالدولار الأميركي في النصف الأول من عام 2019.
وأضاف، لوكالة “شينخوا” الصينية، إن “معظم العمل قد أنجز”، مشيرا إلى أن السندات الجديدة في جنوب إفريقيا ستكون مقومة بالعملة المحلية، وسيجري وضعها في بورصة جوهانسبرغ.
ووافق بنك تكتل بريكس، الذي يضم روسيا والصين وجنوب إفريقيا والبرازيل والهند، نهاية العام الماضي على 30 مشروعا بقيمة 8 مليارات دولار، على أن يعتمد ما بين 20 و25 مشروعا آخر تتضمن قروضا تتراوح قيمتها بين 7.5 و8 مليارات دولار هذا العام، وفقا لما ذكره كاماث.
وذكر المسؤول، أن البنك سيصدر قروضا بنحو 40 مليار دولار بحلول نهاية عام 2021، وذلك بهدف تمويل مشاريع متعددة.
وعلى صعيد آخر، نجح البنك في طرح سندات بقيمة 3 مليارات يوان (نحو 448 مليون دولار) في سوق السندات الصينية الأسبوع الماضي. وشهدت السندات إقبالا بأكثر من 3 أضعاف من القيمة المعروضة من مؤسسات المالية من الصين والخارج.
يشار إلى أن بنك التنمية الجديد هو بنك إنمائي متعدد الأطراف تأسس عام 2014 من قبل الدول الأعضاء في بريكس، بهدف دعم البنية التحتية ومشاريع التنمية المستدامة في دول بريكس وغيرها من الاقتصادات الناشئة، وافتتح رسميا في شانغهاي عام 2015.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة