الأخبار العاجلة

غوارديولا يعادل رصيد مورينيو في عدد الألقاب والبطولات بعد قيادته مانشستر سيتي لإحراز كأس الرابطة الإنجليزية

لندن ـ وكالات:

عادل المدرب الإسباني بيب غوارديولا المدير الفني لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي رصيد الألقاب والبطولات الذي بحوزة غريمه المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني الأسبق لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.
وكان غوارديولا قد عزز رصيده من الألقاب، بعدما قاد مانشستر سيتي إلى الفوز بلقب كأس الرابطة الإنكليزية عقب تفوقه على تشيلسي بركلات الترجيح في المباراة النهائية.
ويعتبر كأس الرابطة اللقب الخامس والعشرين الذي يناله غوارديولا في مسيرته التدريبية التي دشنها بأفضل انطلاقة مع نادي برشلونة الإسباني في موسم (2008-2009) ، ثم انتقل إلى ألمانيا لتدريب بايرن ميونيخ ثم لإنجلترا لتدريب مانشستر سيتي.
وفي التفاصيل، فقد أحرز غوارديولا مع برشلونة 14 لقباً، بينما نال مع بايرن ميونيخ 7 ألقاب ، أما مانشستر سيتي الذي يدربه منذ صيف عام 2016 فقد حقق معه اربعة ألقاب ليصل رصيده الإجمالي إلى 25 لقباً في مختلف البطولات المحلية والقارية والدولية.
في المقابل، فإن مورينيو بدأ مسيرته التدريبية قبل غوارديولا بعدة مواسم ، نجح خلالها في إحراز 6 ألقاب مع نادي بورتو البرتغالي، ثم حقق 8 ألقاب مع نادي تشيلسي الإنجليزي، و 5 ألقاب مع إنتر ميلان الإيطالي و ثلاثة ألقاب مع ريال مدريد الإسباني ، وثلاثة ألقاب مع مانشستر يونايتد الإنجليزي .
و رغم ثراء الرصيد الذي يمتلكه غوارديولا في سيرته التدريبية، إلا انه يبقى بعيداً عن عدد من المدربين اصحاب الأرصدة الكبيرة ، بداية بالمدرب الاسكتلندي السير اليكس فيرغسون الذي يمتلك 49 لقباً، والروماني ميركا لوسيسكو الذي بحوزته 32 لقباً ، مروراً بالأوكراني فاليري لوبانوفسكي الذي حقق 30 لقباً، والألماني أوتمار هيتسفيلد الذي جمع 28 لقباً ، ونهاية بالبرازيلي فيليبي سكولاري الذي حقق 26 لقباً.
الجدير ذكره بأن غوارديولا يحسب له بأن اغلب ألقابه قد تحقق مع أندية كبيرة وفي بطولات قوية، كما أن سنه تعزز من إمكانية تحقيقه للمزيد من الألقاب قبل إعلانه اعتزال المجال التدريبي.
وباللقب، يكون المدرب الإسباني بيب جوارديولا، أضاف إلى سجله الحافل بالإنجازات رابع لقب له في إنجلترا مع مانشستر سيتي، بعد فوزه بكأس الرابطة الإنجليزية، في المباراة التي جرت على ملعب ويمبلي العريق.
وجاء الانتصار عن طريق ركلات الترجيح لصالح السيتي، بالحفاظ على البطولة التي يحمل لقبها منذ العام الماضي، حين فاز على قطب لندن الآخر؛ نادي أرسنال، في أول بطولة يحققها أبناء مانشستر في عهد بيب.
وعقب ذلك اللقب، قاد المدرب الإسباني مانشستر سيتي للتتويج بلقب البريميير ليج، وكأس الدرع الخيرية (كأس السوبر الإنجليزي) في آب الماضي.. وإجمالا، حقق جوارديولا 25 بطولة، على مدار مسيرته التدريبية، بواقع 14 لقبًا مع برشلونة الإسباني، و7 رفقة بايرن ميونخ الألماني، و4 حتى الآن تحت شعار السيتيزنز.
ويمكن لرجال بيب حصد ثلاث بطولات أخرى هذا الموسم، حيث لا يزالوا ينافسون على الدوري وكأس الاتحاد في إنجلترا، ودوري الأبطال، وهي الألقاب التي من شأنها أن تفتح الباب لمزيد من المنافسات، نحو مساعي الإسباني لمعانقة المجد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة