الأخبار العاجلة

المطالبة باشراك القطاع الخاص بقرارات الوزارات في الحكومة الجديدة

الصباح الجديد ـ وكالات:

طالب مجلس الاعمال الوطني العراقي، باشراك القطاع الخاص في قرارات الوزارات والمؤسسات الاقتصادية في الحكومة المقبلة، فيما شدد على ضرورة اعطاء الملف الاقتصادي الاهتمام الخاص.
وقال رئيس المجلس ابراهيم البغدادي في بيان ختامي لمؤتمر في بغداد وحضرته «السومرية نيوز»، إن «الملف الاقتصادي سيساعد على حل العديد من المشاكل والملفات العالقة ومنها المشاكل السياسية والامنية»، مؤكداً أهمية «اعطاء الملف الاقتصادي الاهتمام الخاص وترصينه بشخصيات اقتصادية مهنية ونزيهة».
وأضاف البغدادي أنه «يجب ان يكون للقطاع الخاص دور المشاركة والمشاورة عند اتخاذ اي قرارات وتعليمات اقتصادية من قبل الوزارات والمؤسسات الاقتصادية والحكومات المحلية في المحافظات او من اللجان البرلمانية التخصصية ذات العلاقة لتقديم المقترحات والمشورات اللازمة». وأكد البغدادي أن «اعتبار القطاع الخاص شريك فعلي يعد من اهم شروط ومقومات ترسيخ نهج الاقتصاد الحر او اقتصاد السوق الذي يعتمد بشك اساسي على القطاع الخاص»، لافتاً الى أن «ذلك يعد تطبيقاً فعلياً للمادة الـ25 من الدستور العراقي».
ودعا رئيس المجلس في بيانه الوزارات واللجنة المالية البرلمانية الى «الاسراع في اقرار الموازنة باسرع وقت ممكن، والعمل على تخفيض الموازنة التشغيلية قدر الامكان وزيادة الموازنة الاستثمارية».
يذكر أن مجلس الاعمال الوطني العراقي يعتبر مؤسسة مهنية اقتصادية وقد تأسس في العام 2009، ويضم نخبة من رجال وسيدات الأعمال والمستثمرين العراقيين داخل وخارج العراق ويتمتع المجلس بشخصية معنوية مستقلة تؤهله لاكتساب الحقوق وتحمل الواجبات بموجب القانون .
من جانبه دعا مجلس محافظة بغداد الى دعم المنتج الوطني والصناعات والحرفة المحلية والترويج والدعاية لها وخلق منافذ لتسويقها وجذب الزبائن عبر برامج الدعاية والترويج الصحفي والاعلامي الميسرة من قبل مؤسسات الدولة والقطاع الخاص.
ونقل بيان للجنة العلاقات والاعلام في مجلس محافظة بغداد عن رعد جبار صالح رئيس اللجنة قوله خلال لقائه المدير العام لشركة توزيع مصافي الوسط سعد نوري: ان المنتج المحلي والصناعة الوطنية يمتلكان تاريخاً من السمعة الطيبة ولطالما رافقتها مواصفات الجودة والضمانات القياسية المطابقة وتحديدا منتجات المشتقات النفطية من زيوت المحركات بانواعها واستخداماتها المتنوعة.
واشار»الى ان الصناعة الوطنية مازالت تشكو عدم القدرة على منافسة المنتج المستورد رغم جودة محتواها واسعارها المتهاودة بفعل مايحظى به المنتج المستورد من دعم الدعاية عبر وسائل الاعلام والامكانيات المادية الضخمة المناصرة للشركات والمصانع الاجنبية في ترويج المنتج داخل الاسواق المحلية.
ودعا» وسائل الاعلام والصحافة العراقية الوطنية الى دعم الصناعة المحلية قدر المستطاع وتأمين مساحة مناسبة وباسعار مقبولة للترويج والدعاية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة