الأخبار العاجلة

مكافحة أكبر حريق بتاريخ واشنطن

واشنطن ـ وكالات: حقق رجال الإطفاء تقدما ملموسا بمكافحة أكبر حريق للغابات في تاريخ ولاية واشنطن في غرب الولايات المتحدة إلا ان النيران المستعرة التي دمرت 200 منزل لا تزال تهدد بعض التجمعات السكنية ودفعت إلى موجة جديدة من إجلاء السكان.

وقال مسؤولون إن الحريق في منطقة كارلتون كومبلكس شرقي جبال كاسكيد والواقعة على بعد 190 كليو مترا شمال شرقي سياتل تم احتواؤه بنسبة 16 بالمئة الثلاثاء بعد أكثر من أسبوع من اندلاعه بسبب البرق. وقال لاري ويفر المتحدث باسم وكالات تعمل على احتواء الحرائق إن النيران التهمت منطقة للغابات مساحتها 980كيلومترا مربعا في أكبر حريق في تاريخ الولاية.

وقال ويفر: “هناك تقدم متزايد. نحن نتابع جيدا تغيرات الطقس والحريق لا يزال يشكل خطرا قائما.” ويوجد حوالي 18 حريقا مشتعلا حاليا في الغابات في أنحاء منطقة الساحل الشمالي الغربي المطل على المحيط الهادي معظمها أحدثه البرق وتنتشر سريعا في ظل أجواء جافة في أجزاء من كاليفورنيا وأوريغون وواشنطن وايداهو. وعرض الرئيس باراك أوباما -الذي جاء إلى سياتل في رحلة لجمع التبرعات- دعم الحكومة الأميركية للمساعدة في مساعدة المناطق التي تضررت من الحرائق. وقال أوباما: “من الواضح ان هذه حرائق عصية للغاية”. وأضاف أن الحكومة الاتحادية سمحت بإعلان حالة الطوارئ فيما يخص الطاقة الكهربائية بالمناطق المتضررة. وقال أوباما إن الجفاف وتغير أنماط هطول الأمطار والتغير المناخي عوامل تساهم في اندلاع المزيد من حرائق الغابات كل عام. ويمثل حريق كارلتون كومبلكس مبعث قلق خاص لمسؤولي الطوارئ بسبب قرب المنطقة من بلدات ومدن في وادي ميثو فالي في واشنطن الذي يعيش به نحو 10 آلاف شخص. ويقوم أكثر من 2000 رجل إطفاء يساندهم دعم جوي بإقامة خطوط احتواء يساعدهم في ذلك انخفاض درجات الحرارة وتراجع شدة الهواء.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة