الأخبار العاجلة

“الايموجي” ليست سعيدة داخل الهاتف

عمان ـ وكالات:
بدأت شاشات السينما العالمية منذ تموز عرض فيلم الرسوم المتحركة الكوميدي “الايموجي” بتقنية الأبعاد الثلاثة والذي واجه انتقادات كثيرة خلال اسبوع من تقديمه.
تجري أحداث الفيلم الاميركي داخل الهاتف الذكي الذي تسكنه إيموجيات متنوعة تتمرد ضد تصوير مشاعر واحدة فقط طيلة حياتها.
والفيلم من بطولة تي جي ميلر وآنا فارس وصوفيا فيرغارا، وباتريك ستيوارت، وجيمس كورد، ومن إخراج توني ليونديس وتأليف إيريك سييغيل ومايك وايت.
والبطل شخصية ايموجية تدعى جين يلعب دورها تي جي ميلر، وهو رمز تعبيري فريد من نوعه قادر على تغيير تعابير وجهه إلا أنه يسعى لأن يكون طبيعيا مثل الإيموجي الآخرين.
ويقول ميلر عن الفيلم في مؤتمر صحفي قبيل العرض الاول بأنه بالرغم من أن الفيلم كوميدي، إلا أن لديه رسالة هامة، وأضاف لذلك عندما يشاهد الجمهور ذلك ويرون ما يقدمه من رسائل انسانية عن أهمية كون الإنسان صادقا وأصيلا ومتفتحا، ونحن متحمسون جدا لمفاجأة الناس”.
ويخوض الفيلم في الحياة السرية للإيموجي المحاصرين في الهاتف الذكي، إذ يتمنى كل إي موجي منهم أن يستعمله مستخدم الهاتف لكن تمرد البطل جين وتنقله بين الايموجيات المختلفة لم يكن موفقا إذ يكتشف في النهاية أنه يدمر الهاتف نفسه.
ورافقت عرض الفيلم خلال أسبوعه الاول انتقادات واسعة وصفت فكرة إنتاج شيء كهذا بالسخيفة والمسيئة لسمعة هوليوود، ووجد الفيلم تقييمات تتراوح بين العادي والفظيع، كما تلقى علامة “ب”على موقع سينما سكور ما يعني ان الجمهور لم يستمتع بالفيلم كذلك، حسب مجلة فاريتي الأميركية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة