الأخبار العاجلة

1.5 مليون برميل يومياً طاقة العراق التكريرية بحلول 2021

شركات نفط أجنبية تتلقى من الإقليم 15 مليون دولار
بغداد ـ الصباح الجديد:

يعتزم العراق، ثالث أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، مضاعفة القدرة التكريرية بحلول عام 2021 من أجل التخلص من اعتماده على واردات المنتجات المكررة.
وذكرت وكالة بلومبيرغ الأميركية نقلا عن الوكيل الأقدم لوزارة النفط فياض حسن نعمة، أن «القدرة على التجهيز ستزيد الى 1.5 مليون برميل يوميا من اكثر من 500 ألف برميل حاليا»، مبينا أن «البلاد تنفق أكثر من ملياري دولار سنويا فى استيراد البنزين والغاز».
وأضاف نعمة، أن «المصانع المخطط إنشاؤها تشمل مصفاة ثانية في البصرة بطاقة 300 ألف برميل يوميا، في حين أغلقت المناقصة على مشروع لمصفاة مقترح في كركوك بطاقة 70 ألف برميل، وفي الناصرية تجري شركتان صينيتان محادثات حول منشأة مصفاة بطاقة تبلغ 150 ألف برميل».
وفي كربلاء، أعاقت التأخيرات المالية مشروعا لبناء مصفاة بطاقة 140 ألف برميل يوميا، حيث تعاقدت الحكومة مع شركة هيونداي للهندسة والإنشاءات لبنائه، في حين تقوم الحكومة حاليا بمحاولة الحصول على ملياري دولار لتغطية النقص في تمويل المشروع.
ويتطلع العراق إلى الحصول على الطاقة التجهيزية في الخارج، ليس فقط من خلال زيادة الإنتاج من الوقود، بل فتح أسواق النفط الخام العراقي.
وقال نعمة، إن «الحكومة تجرى محادثات مع الصين وعمان للاستثمار في المصافي والمستودعات وتخطط لإجراء مناقشات مماثلة مع سنغافورة واندونيسيا».
وكانت شركة نفط ميسان قال، منتصف أيار الماضي، انها بدأت تنفيذ اكبر مجمع لمعالجة النفط بطاقة 400 ألف برميل يوميا ضمن حقل الحلفاية، مبينا ان المشروع سيقوم بعزل الغاز عن النفط الخام وتنقيته من المركبات الكيمائية والماء ليصبح جاهزا للتصدير.
وقال مدير عام شركة نفط ميسان المهندس عدنان نوشي ساجت، إن «مشروع معالجة النفط يمثل انطلاق المرحلة الثالثة والأخيرة من تطوير حقل الحلفاية بطاقة 200 الف برميل يوميا للوصول إلى أنتاج الذروة من النفط البالغ 400 ألف يرميل يوميا من النفط ضمن المراحل الاربعة».
وأشار الى انه «تم أحالة المشروع إلى شركة CPECC الصينية التي نفذت مجمع المعالجة الأول والثاني في مراحل التطوير السابقة وقد وصلت بعض المعدات الخاصة بالمجمع للبدء بتنفيذ المشروع فعليا في الفترة القريبة المقبلة».
وبين نوشي ان «مشروع مجمع المعالجة الثالث يتكون من 4 ضفاف عازلة ونصب مبادلات حرارية وعازلات و4 خزانات كبيرة سعة 30 ألف متر مكعب وإنشاء خطوط جريان مختلفة الأغراض مثل النفط والغاز والماء ونصب محطة توليد للطاقة الكهربائية خاصة بالمشروع».
مؤكداً أن «الفائدة من المجمع هو لعزل الغاز عن النفط الخام وتنقيته من المركبات الكيمائية والماء ليصبح جاهزا للتصدير».
في الشأن ذاته، ذكرت مصادر أن شركات هي شركاء حقل طق طق تلقت مدفوعات إجمالية بقيمة 15.24 مليون دولار من حكومة إقليم كردستان عن مبيعات النفط خلال آذار 2017.
وقالت المصادر، ان حصة جينل الصافية من مدفوعات حكومة إقليم كردستان عن طق طق بلغت 8.38 مليون دولار.
وأضافت المصادر، أن المبيعات النفطية الإجمالية من حقل طق طق في آذار 2017 بلغت في المتوسط 20 ألفا و417 برميلا يوميا بما يشمل الصادرات وتسليمات مصفاة بازيان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة