الأخبار العاجلة

يويفا يتحرك لزيادة أعداد الجماهير في اليورو

ألمانيا تجهز للنهائيات بمواجهة ودية أمام الدنمارك

العواصم ـ وكالات:

يعتزم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، إلغاء الحد الأقصى الذي يفرضه على عدد المشجعين المسموح لهم بحضور المباريات (30% من سعة الملاعب)، للسماح بحشود أكبر في مباريات بطولة أوروبا في حزيران المقبل.
وكانت السلطات الروسية والإنجليزية ألمحت إلى أنها قد تسمح بحضور عدد أكبر من الجماهير في مباريات ببطولة أوروبا في سان بطرسبرج وملعب ويمبلي في لندن.ويتابع اليويفا كذلك الإجراءات التي تتخذها حكومات أخرى للسماح بحضور جماهيري أكبر إذا كان ذلك ممكنا.
ومن المحتمل أن يترك الاتحاد الأوروبي للسلطات المحلية في كل بلد، قرار تحديد الزيادة المطلوبة في كل ملعب.وإضافة إلى استضافة بعض المباريات في دور المجموعات، سيكون ويمبلي أيضا مسرحا لمباراتي الدور قبل النهائي والنهائي.وأمام الملاعب المستضيفة حتى السابع من نيسان لإبلاغ اليويفا بخططها بشأن عدد الجماهير التي ستحضر المباريات.وإذا أخفقت أي مدينة في تقديم ضمانات لحضور جماهير للمباريات، فإنها ستخاطر بفقدان حق الاستضافة.
وكانت مدينة سان بطرسبرج قالت إنها تستهدف نسبة 50% من سعة الملاعب، بينما قالت حكومة الدنمارك إنها قد تسمح بحضور 12 ألف متفرج بنسبة 30% من سعة ملعب باركن في كوبنهاجن، بينما تأمل في زيادة هذا العدد.
من جانب اخر، أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم أول أمس أن المنتخب الألماني سيخوض مباراة ودية أمام نظيره الدنماركي في 2 حزيران المقبل ضمن استعداداته لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2020).
ولم يجر الاستقرار بعد على مكان إقامة المباراة لكنها قد تقام في مدينة انسبروك النمساوية القريبة من مدينة زيفيلد التي تحتضن المعسكر التدريبي للمنتخب الألماني اعتبارا من 23 أيار.
ويخوض المنتخب الألماني آخر مباراة ودية له قبل خوض البطولة الأوروبية، أمام نظيره اللاتفي في دوسلدورف في 7 حزيران.. ويتنافس المنتخب الألماني في يورو 2020 التي تأجلت لتقام صيف العام الحالي، ضمن مجموعة تضم معه منتخبات: فرنسا الذي يواجهه في 15 حزيران، والبرتغال، والمجر.وسيخوض المنتخب الألماني جميع مبارياته الثلاث في المجموعة في مدينة ميونخ، إحدى المدن الــ12 الأوروبية التي تحتضن فعاليات البطولة القارية.
كذلك يخوض المنتخب الدنماركي جميع مبارياته الثلاث في دور المجموعات على أرضه في كوبنهاجن، وسيتنافس مع منتخب فنلندا، الذي يلتقيه في 12 حزيران، ومنتخبي بلجيكا وروسيا.
من جانبه، عبر روبرتو مانشيني مدرب إيطاليا عن مساندته فكرة زيادة قوائم المنتخبات في بطولة أوروبا (يورو 2020) لمواجهة احتمالات إصابة اللاعبين بفيروس كورونا.ومن المقرر إقامة البطولة في 12 مدينة مختلفة في المدة بين 11 حزيران و11 تموز بعد أن تأجلت من العام الماضي بسبب الجائحة.
وسيعلن مدربو المنتخبات تشكيلاتهم التي تتألف من 23 لاعبا لكن مانشيني طالب بتغيير اللوائح لمواجهة انتشار الفيروس عبر القارة.وقال لشبكة راي: «زيادة القوائم إلى 25 أو 26 لاعبا قد يكون شيئا جيدا لأن الموسم كان صعبا للغاية».
وأوضح: «علاوة على ذلك ربما يصاب أحد اللاعبين بالعدوى خلال البطولة. سيصعب وقتها تعويضه لأن باقي اللاعبين سيكونون في إجازاتهم».واختتم: «لذلك إذا قرر الاتحاد الأوروبي القيام بهذا الأمر فانني سأسانده بشدة».
وفي سياق اخر، قال جاريث ساوثجيت مدرب منتخب إنجلترا، إن لاعب الوسط جوردان هندرسون يسابق الزمن للحاق ببطولة أوروبا هذا العام، حيث يواصل قائد ليفربول تعافيه من إصابة في الفخذ.
وخضع هندرسون لجراحة في فخذه الشهر الماضي عقب إصابته خلال خسارة ليفربول 2-صفر أمام منافسه المحلي إيفرتون في قمة مرسيسايد في 20 شباط الماضي، وكان من المتوقع أن يغيب خمسة أسابيع على الأقل.لكن اللاعب البالغ عمره 30 عاما قد يغيب مدة أطول، مما يثير الشكوك حول مدى جاهزيته للمشاركة في بطولة أوروبا التي ستبدأ في حزيران المقبل.وأضاف ساوثجيت «نعلم أنه سيقترب من نهاية الموسم وسيتعين علينا فقط متابعة سير الأمور. ندرك أنه مع أي إصابة من هذا النوع يوجد وقت محدد للتعافي، لكن يمكن أن يحدث أي شيء.
وتابع «فيما يتعلق بالوعود، يمكننا القول فقط إن هندرسون نفسه متفائل للغاية بشأن الجراحة وما أبلغه به الأطباء بشأن ما هو ممكن لحالته».وخاض هندرسون 58 مباراة دولية مع إنجلترا وكان عنصرا بارزا في تشكيلة ساوثجيت التي وصلت قبل نهائي كأس العالم 2018.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة