الأخبار العاجلة

محتجون غاضبون يقتحمون مقر وزارة الخارجية اللبنانية

في ظل المظاهرات الواسعة ضد السلطة السياسية

متابعة ــ الصباح الجديد :

 اندلعت امس السبت اشتباكات بين محتجين لبنانيين غاضبين وبين قوى الامن، اقتحم عدد منهم خلالها مقر وزارة الخارجية في منطقة الأشرفية بالعاصمة اللبنانية، بيروت، امس السبت، في تداعيات جديدة على اعقاب الانفجار الرهيب الذي وقع الثلاثاء الماضي.

وتناقلت وسائل الاعلام العربية والعالمية، افلاما وصورا لمحتجين اقتحموا مقر الخارجية اللبنانية ورفعوا لافتات كتب عليها “بيروت منزوعة السلاح”، ومعلنين أن الوزارة أضحت مقراً “الثورة اللبنانية”،واحرقوا صورة الرئيس اللبناني، ميشال عون.

وذكرت بعض وسائل الاعلام ان المحتجين استولوا ايضا على مقرات حكومية اخرى منها وزارتي البيئة والاقتصاد، فيما اندلعت النيران في مبنى مقابل لمقر البرلمان اللبناني وسط العاصمة.

وكان تضرر مبنى الخارجية بشدة جراء الانفجار الذي وقع الثلاثاء الماضي ومن غير المعروف بعد ما إذا كان أحد مسؤولي الخارجية في الداخل أثناء عملية الاقتحام.

وخرج آلاف المحتجين بعد ظهر امس السبت في ساحة الشهداء بوسط بيروت للمشاركة في مظاهرة للتنديد بتعامل الحكومة مطالبين باسقاط الطبقة السياسية بعد وقوع أكبر انفجار تشهده بيروت في تاريخها.

وقد نقلت وسائل الإعلام المحلية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي صورا للمتظاهرين في وسط العاصمة. وأظهرت مشاهد لبعض الاشتباكات بين متظاهرين والقوى الأمنية التي أطلقت القنابل المسيلة للدموع.

وكان العديد من الناشطين الذين كانوا رموزا لمظاهرات  لبنان التي بدأت في 17 تشرين الأول، والذين يتهمون الطبقة السياسية الحاكمة بالفساد والعجز عن إيجاد حلول للأزمات المتعاقبة، قد دعوا إلى مسيرات حاشدة بعد ظهر السبت في بيروت تحت شعارات عدة بينها “علّقوا المشانق” و”يوم الحساب”.

ولم تنطفيء بعد نيران غضب اللبنانيين بعد أربعة أيام من التفجير الضخم الذي ضرب مرفأ بيروت، متسبباً بمقتل أكثر من 150 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين، بينما ستون آخرون على الأقل في عداد المفقودين.

تعليق المشانق

على تمثال الشهداء في ساحة الشهداء، ساحة التظاهر الرئيسية في وسط بيروت، علّق ناشطون مشنقة رمزية تعبيرا عن إصرارهم على الاقتصاص من المسؤولين عن الانفجار.

وبينما كانوا يتابعون بعجز الانهيار الاقتصادي المتسارع في بلدهم ويعيشون تبعات هذا الوضع الهشّ الذي أضيف إليه تفشي وباء كوفيد-19 مع تسجيل معدل إصابات قياسي في الأيام الاخيرة، أتى انفجار مرفأ بيروت ليشكل أكبر وقالت حياة ناصر، التي تنشط في مبادرات عدة لمساعدة المتضررين “اليوم تنطلق التظاهرة الأولى بعد الانفجار، الانفجار الذي كاد أن يقتل أي أحد منا”.

وأضافت “إنه التحذير الأكبر للجميع، لأنه لم يعد لدينا شيء لنخسره بعد الآن. على الجميع أن يكونوا في الشوارع اليوم”.

وفي السياق، تعالت هتافات بعض المحتجين ضد “حزب الله”، واصفين إياه بالإرهابي، فيما أقام الأمن والجيش حواجز لمنع اقتحام البرلمان.

وتجمع المتظاهرون الذين راحت تتزايد اعدادهم بمرور الوقت، في ساحتي النجمة والشهداء، وسط انتشار للجيش في شوارع العاصمة، بينما توقع العديد من المشاركين وصول المزيد من المحتجين من كافة المناطق اللبنانية.

عشية مؤتمر دولي لدعم لبنان

وتأتي مظاهرات امس السبت عشية مؤتمر دعم دولي للبنان، إقترحه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته إلى بيروت الخميس، وتنظمه بلاده بالتعاون مع الأمم المتحدة بعد ظهر الأحد بمشاركة دولية وعربية واسعة.

ووصل رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال السبت إلى بيروت، على أن يمثّل الدول الأعضاء في مؤتمر دعم لبنان.

ووصل إلى بيروت امس السبت كل من الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ونائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي يرافقه وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو، مبدين استعداهم الكامل لتقديم المساعدات.        

ويخشى المتظاهرون ومحللون أن تجد السلطة السياسية في الوفود الدولية ومبادرات الدعم فرصة لتعزيز مواقعها مجددا، وهو ما أعربت عنه على لسان عدة مسؤولين.

واعتبر رئيس الجمهورية ميشال عون في تصريحات للصحافيين الجمعة أنّ “الانفجار أدى الى فك الحصار” بعد تلقيه اتصالات من رؤساء وقادة آخرهم ترامب.

وأثنى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الجمعة بدوره على المشهد الخارجي “الإيجابي”، معتبرا أنه “يفتح فرصة أمام لبنان ، للمساعدة أو فتح الباب للخروج من حالة الحصار والشدة التي كان يعاني منها لبنان خلال الفترة الماضية”.

ويقول الأستاذ الجامعي والباحث في مركز عصام فارس ناصر ياسين لوكالة الأنباء الفرنسية “الخوف أن تستفيد السلطة من هذه الكارثة الكبيرة ومن الاهتمام الدولي والعربي حتى تعيد تعويم نفسها داخلياً وخارجياً”.

ويرى أنّ المطلوب اليوم من المجموعات السياسية والمستقلة والمدنية والمتظاهرين “ضرب رأس الأخطبوط الذي يمسك بكل مفاصل الاقتصاد والدولة ويسيطر على المجتمع عبر حمايته شبكات الفساد والزبائنية، لا ضرب يديه فحسب”.

ويضيف “المفروض ضرب المنظومة على رأسها والتشديد على المحاسبة من أصغر موظف حتى رأس الهرم، لانهم جميعا مسؤولون عن هذه الجريمة وأوصلونا الى هذا الدرك”.

ويقوم النظام السياسي في لبنان، البلد الصغير ذي الإمكانات الهشّة، على منطق المحاصصة الطائفية والتسويات والتراضي، وهو ما يعيق اتخاذ أي قرار أو اصلاح لا يحظى بتوافق عام.

وتقول الناشطة حياة ناصر إن تظاهرة اليوم هي “آخر صرخة لإيقاظ الناس”، مضيفة “نحتاج إلى أن ننقذ بعضنا البعض وأن ننظف بلدنا لإعادة بنائه ونتجاهل تماماً الطبقة السياسية”.

وتتابع “لا يتعلّق الأمر بالاحتجاج في الشوارع فحسب، لكن يمكننا إحداث تغيير يومي، فالثورة جزء من حياتنا وأمر يمكن عيشه في كل يوم”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة