الأخبار العاجلة

نجوم مضيئة تفوقت في ملاعب أوروبا بتقديم الاداء الفني العالي

علي عدنان أول لاعب عراقي يسجل هدفا في الكالتشيو

بغداد ـ الصباح الجديد:

حظيت الكرة العراقية على مدار تاريخها بنجوم كبار، لا سيما في فترة الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، إلا أن القوانين الجامدة في تلك الفترة حرمتهم من العبور إلى أوروبا برغم تلقي كثير منهم عروضا مهمة من أندية شهيرة في القارة العجوز.

حسين سعيد وأحمد راضي وحبيب جعفر وليث حسين وغيرهم، كانوا من بين الذين حرمهم قرار منع الاحتراف في العراق من تحقيق طموحاتهم في أوروبا فضاعت عليهم فرصة ذهبية كانت ربما ستكتب للكرة العراقية تاريخا آخر.

وبمرور الوقت واختلاف الأوضاع ومسؤولي الاتحاد العراقي عادت الأمور لطبيعتها تدريجيا، ففتح الاحتراف للدوريات العربية، ثم فكت كل القيود.. يسلط التقرير التالي الضوء على التجارب الأبرز للمحترفين العراقيين في الملاعب الأوروبية.

هوار ملا محمد: تبرز تجربة الدولي العراقي السابق هوار ملا محمد مع نادي أنورثوسيس القبرصي في صدارة قصص نجوم بلاد الرافدين في أوروبا.. ولا تنسى الجماهير العراقية هدف هوار الرائع في مرمى باناثانيكوس اليوناني في المسابقة القارية، لا سيما أنه لا سيما أنه يعد أول هدف عراقي في دوري أبطال أوروبا.

خاض هوار مع فريقه القبرصي مواجهات كبرى ضد فرق بحجم إنتر ميلان وبوروسيا دورتموند وغيرها، مما دفع ناديه للتمسك ببقائه وحاولوا تجديد عقده لكنه في الأخير اختار العودة من بوابة الدوري اللبناني، بعد أن رفض أكثر من عرض أوروبي.

كما أحترف مهدي كريم وجاسم سوادي في نادي أبولون القبرصي وقدما امكانات فنية عالية اثبتا فيها مقدرة اللاعب العراقي.

نشأت أكرم: كان لاعب المنتخب الوطني نشأت أكرم قريبا جدا من خوض تجربة في الدوري الإنجليزي تحديدا مع نادي مانشستر سيتي لكن شروط رخصة العمل حالت دون إتمام الصفقة، ليتجه النجم العراقي للملاعب الهولندية تحديدا مع نادي تفينتي.

وجاء انتقال نشأت أكرم من نادي الغرافة القطري إلى تفينتي نقلة نوعية وتجربة تعد في وقتها مميزة برغم أنها لم تستمر كثيرا وانتهت مع نهاية الموسم ليعود مجددا للدوري القطري من خلال نادي الوكرة.

وبرغم أن التجربة كانت قصيرة لكن يبقى نشأت أكرم أحد اللاعبين الذين سجلوا حضورا مميزا في الملاعب الأوربية، وهو أول لاعب عراقي يحترف في الدوري الهولندي.

علي عدنان: خاض لاعب المنتخب الوطني علي عدنان تجربة احترافية كانت مثار ترقب للجماهير العراقية مع نادي أودينيزي الإيطالي وقدم مباريات جيدة ومن ثم انتقل إلى أتالانتا الإيطالي معارا.

لاحقا رحل عدنان إلى فانكوفر الكندي الذي ينافس في الدوري الأمريكي.. ويعد علي عدنان أول عراقي يخوض تجربة احترافية في الدوري الإيطالي ونجح إلى حد ما هناك حيث خاض أكثر من 65 مباراة مع أودينيزي، وله هدف وحيد في الكالتشيو.. وتبقى تجربة علي عدنان مصدر إلهام للاعبي جيله المتطلعين لخوض التجارب الأوربية.

واللاعب علي عدنان انطلق من فرق الفئات العمرية لنادي أمانة بغداد قبل تمثيله منتخبي الناشئين والشباب الذي برز معه في نهائيات كأس العالم في تركيا، ثماكمل مسيرة اللعب في صفوف المنتخبين الأولمبي والوطني وكان احد العناصر التي قدمت المستويات الفنية العالية فوق المستطيل الاخضر.

صفاء هادي: تألق لاعب المنتخب الوطني ونادي الشرطة صفاء هادي مع المنتخب العراقي سواء في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس آسيا والمونديال أو في بطولة خليجي 24 في قطر.

وقدم صفاء مستوى طيب وضعه تحت الأضواء ليتلقى عدة عروض من أندية عربية لكنه فضل التريث بحثا عن فرصة في الدوريات الأوربية.

وفي شباط الماضي أعلن نادي كريليا الروسي ضم صفاء هادي لموسمين ونصف، إلا أن جائحة كورونا، عطلت المسابقة بعد انطلاقها بفترة قصيرة.. وينتظر صفاء هادي انطلاق الدوري الروسي مرة أخرى، حيث يرى أن تلك الخطوة بداية نحو تحقيق طموحات أكبر في ملاعب القارة العجوز، قد تقتح له الطريق نحو الدوريات الكبرى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة