العراق يتجه لزيادة وارداته عبر ميناء العقبة الأردني

بخصم على رسوم المناولة للمستوردات بلغت 75%

بغداد ـ الصباح الجديد:

قال وزير التجارة محمد هاشم العاني، إن العراق يتجه وبشكل جاد للاستفادة من ميناء العقبة الأردني البحري والخصم الممنوح للجانب العراقي على رسوم المناولة لمستوردات للعراق عبر ميناء العقبة والبالغة 75%.
ويعد ميناء العقبة رديفاً لميناء أم قصر العراقي الذي عانى مؤخراً من إغلاقات تسببت بتعطيل حركة المناولة في الميناء.
ويقوم الوزير العاني الذي التقى نظيره الأردني طارق الحموري في إسطنبول على هامش اجتماعات اللجنة الاقتصادية الدائمة لمنظمة التعاون الإسلامي، بعقد اجتماع مع المستوردين العراقيين وحثهم على الاستيراد من خلال ميناء العقبة.
من جانبه، أكد الحموري بحسب بيان لوزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية، استعداد المملكة لحل أية صعوبات قد تواجه المستوردين ورجال الأعمال العراقيين خلال استخدامهم ميناء العقبة.
وأشار إلى قيامه قبل أسبوعين بزيارة ميدانية إلى ميناء العقبة جنوبي الأردن للاطلاع عن كثب على طبيعة العمل في موانئ العقبة وتذليل أي صعوبة قد تواجه تعزيز تنافسية الميناء أمام حركة التجارة العراقية.
وقال الوزير العاني، إن لدى العراق فائضاً من إنتاج القمح والشعير والنخالة، وهي من النوعيات الجيدة ويمكن للأردن الاستفادة من هذا المخزون وشراء الفائض العراقي من هذه السلع، على أن تجري دراسة مواصفة القمح العراقية ومطابقتها مع المواصفة الأردنية لغرض الاستفادة من هذا المخزون.
وأكد الوزيران أهمية تنفيذ الاتفاقيات والتفاهمات التي توصل إليها الجانبان في شباط من العام الحالي، وأهمية تنفيذها، وخصوصية العلاقة الأردنية العراقية والمواقف الأردنية تجاه العراق.
وتراجعت الصادرات الأردنية إلى العراق بشكل كبير بسبب إغلاق الحدود بين البلدين لعدة سنوات، نظراً للاضطرابات التي مر بها العراق.
وبأثر اندلاع التظاهرات في ايران، أغلقت طهران منافذها الحدودية مع العراق في خطوة عدت احتراز أمني، ثم، في 25 من تشرين الثاني الماضي عاودت ايران فتح تلك المنافذ، في وقت أعلنت فيه هيئة المنافذ الحدودية العراقية، إعادة فتح منفذ «الشيب» الحدودي مع إيران، بعد إغلاقه بطلب من الجانب الإيراني بسبب موجة الاحتجاجات التي اجتاحت طهران وعددا من المدن.
وقالت الهيئة: «جرى إعادة فتح منفذ «الشيب» الحدودي أمام حركة المسافرين من العراق إلى إيران، بعد إغلاقه لمدة 9 أيام، بطلب إيراني».
وتأتي إعادة فتح المعبر، بعد انحسار الاحتجاجات في إيران على نحو كبير، بينما لا يزال العراق يشهد احتجاجات مناهضة للحكومة مستمرة منذ مطلع تشرين الأول الماضي.
وسبق لهيئة المنافذ الحدودية العراقية وأعلنت السبت الماضي، عن فتح منفذ «الشلامجة» الحدودي مع إيران، أمام حركة المسافرين.

مقالات ذات صلة