الأخبار العاجلة

ترامب: الاحتياطي الفدرالي مشكلة الولايات المتحدة الرئيسة

توقعات بفرض واشنطن رسوماً جمركية بنسبة 15% على بضائع صينية

الصباح الجديد ـ وكالات:

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن مشكلة الولايات المتحدة لا تكمن في موضوع الرسوم الجمركية بل في النظام الاحتياطي الفدرالي.
وكتب ترامب في تغريدة على «تويتر»: «يتراجع سعر اليورو بالنسبة للدولار بشكل جنوني، وهو ما يعطيه ميزة كبيرة في التصدير والإنتاج.. ولكن الاحتياطي الفدرالي لا يفعل شيئًا! دولارنا حاليا، هو الأقوى في التاريخ. يبدو ذلك جيدا، أليس كذلك؟ ولكن ليس بالنسبة للذين يطرحون المنتجات للبيع خارج الولايات المتحدة… ليس لدينا مشكلة في الرسوم الجمركية (فنحن نعيد اللاعبين السيئين أو غير النزهاء، إلى رشدهم). لدينا مشكلة مع النظام الاحتياطي الفدرالي. هم لا يفقهون أي شيء».
ومن المعروف أن الرئيس ترامب، ينتقد بشكل مستمر البنك المركزي الأمريكي، لسياساته غير الصحيحة التي تعيق تطور الاقتصاد الأميركي وتؤثر سلبا على الدولار.
وسيعقد اجتماع الاحتياطي الفدرالي الأميركي، بشأن السياسة النقدية والقروض في الولايات المتحدة، خلال يومي 17 و18 ايلول.
وشددت واشنطن ضغوطها وهددت بفرض رسوم جمركية إضافية على بكين، بالتزامن مع تباطؤ الطلب الداخلي في الصين في وقت سجل فيه النشاط الصناعي الصيني انكماشا في آب للشهر الرابع على التوالي.
انكماش بسيط في النشاط الصناعي بالصين مع تصاعد الحرب التجارية الأمريكية المواجهة التجارية بين واشنطن وبكين قد تقود العالم إلى حرب جديدة
وأظهرت هذا الانكماش بيانات رسمية صينية تم نشرها أمس السبت، في حين من المتوقع أن تبدأ الولايات المتحدة اليوم الأحد فرض رسوم جمركية بنسبة 15% على بضائع صينية بقيمة مليارات الدولارات، في تصعيد حاد للحرب التجارية الدائرة بين البلدين.
وحتى الآن، فرضت واشنطن رسوما على بضائع صينية بنحو 250 مليار دولار، بينما ردت بكين برسوم على ما يساوي 110 مليارات دولار من السلع الأميركية تشمل حبوب الصويا والتفاح.
وانخفض مؤشر مديري المشتريات في القطاع الصناعي وهو مقياس لأوضاع الصناعة في الصين، إلى 49,5 الشهر الماضي، في انخفاض ضئيل عن تموز حين بلغ المؤشر 49,7، على وفق المكتب الوطني للإحصاءات لكن المؤشر يبقى دون مستوى 50، الحد الفاصل الذي يدل على نمو القطاع أو انكماشه.
من جانب آخر، كشفت تقارير إعلامية عن أن بولندا والولايات المتحدة وأوكرانيا بصدد توقيع اتفاقية ثلاثية في وارسو بشأن تأمين إمدادات الغاز.
وتتمحور الاتفاقية حول توفير البنية التحتية اللازمة في أوكرانيا وبولندا لاستيراد الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة، وبشأن سبل التعاون في مجال إصلاح سوق الغاز الأوكرانية.
ووفقا لتقرير صادر عن الحكومة البولندية سيوقع على الاتفاقية من الجانب البولندي ممثل الحكومة لشؤون البنية التحتية للطاقة الاستراتيجية بيتر نايمسكي، وعن الجانب الأمريكي وزير الطاقة ريك بيري، وعن الجانب الأوكراني وزير الأمن القومي والدفاع ألكسندر نايمكسي.
وكان الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي قد بحث مع وزير الطاقة الأمريكي بحضور أندري كوبوليف رئيس شركة «نفطو غاز»، المسؤولة عن منظومة الغاز الأوكرانية، سبل استيراد الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة عبر محطة للغاز في بولندا.
وفي وقت سابق وافقت بولندا على بيع الغاز الطبيعي المسال، الذي تشتريه من الولايات المتحدة، إلى أوكرانيا.
كما أعربت بولندا عن استعدادها لمد خط غاز بقيمة ملياري دولار من بولندا إلى أوكرانيا بهدف ربط منظومة الغاز البولندية بشبكة الغاز في أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة