الأخبار العاجلة

ترمب: المحادثات التجارية مع الصين تبدأ قريباً جداً

بغية التوصل إلى اتفاق بعد بلوغ التوتر أقصاه

الصباح الجديد ـ وكالات:
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن الولايات المتحدة ستستأنف “قريبًا جدًا” المفاوضات التجارية مع الصين، بعد تصعيد جديد في التوتر في الأيام الأخيرة بين القوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم.
وقال ترمب على هامش قمة مجموعة السبع في بياريتس في جنوب غرب فرنسا “اتصلت الصين الليلة الماضية (…) قالت +لنعد إلى طاولة المفاوضات+ إذًا (…) سنبدأ التفاوض من جديد قريبًا جدًا”، مؤكدًا “أنهم يريدون التوصل إلى اتفاق”.
أبدى كبير المفاوضين الصينيين استعداده لمواصلة المحادثات مع واشنطن سعيًا إلى التوصل إلى اتفاق تجاري برغم احتدام الحرب التجارية بين البلدين، وفق ما نقلت مجلة مالية.
قال نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي في كلمة “إننا على استعداد لتسوية المشكلة بهدوء من خلال المشاورات والتعاون”، بحسب ما أوردت مجلة “كايشين”.
وتابع ليو على وفق المصدر نفسه “إننا نعارض بحزم تصعيد الحرب التجارية” الذي لا يصب في مصلحة “أي من الصين والولايات المتحدة وشعوب العالم”.
واحتدمت الحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم الجمعة مع تهديد الصين برفع الرسوم الجمركية على واردات سنوية من المنتجات الأميركية بقيمة 75 مليار دولار.
وردّت واشنطن على الفور بالإعلان عن زيادة أكبر مما كان مقررًا في الرسوم الجمركية المشددة على المنتجات الصينية التي ستدخل حيز التنفيذ في سبتمبر ثم في كانون الأول. كما أثار الرئيس الأميركي دونالد ترمب توترًا في أوساط الأعمال الأميركية، إذ دعا الشركات إلى وقف التعامل مع الصين.
وردًا على ذلك أكد ليو متحدثًا في شونغكينغ (جنوب غرب) أن الصين تودّ “استقبال المستثمرين من العالم بأسره بما في ذلك الولايات المتحدة”.
ووعد بأن بكين ستواصل “إحلال أجواء مؤاتية للاستثمارات وحماية الملكية الفكرية (…) ومعارضة العراقيل التكنولوجية والحمائية”، على وفق تقرير المجلة.
تقترن الحرب التجارية الجارية بين البلدين منذ أكثر من عام بمواجهة على الصعيد التكنولوجي تتركز بشأن شركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات التي تحتل المرتبة الثانية في العالم لشركات الهواتف النقالة. وتعتزم إدارة ترمب منع الشركات الأميركية من تزويد المجموعة بالمعدات للاشتباه في أنها تقوم بأنشطة تجسس لمصلحة بكين، وهو ما تنفيه هواوي.
تندد واشنطن بالفائض الهائل في الميزان التجاري بين البلدين لمصلحة الصين، وتتهم بكين بفرض عمليات نقل تكنولوجيا قسرية على الشركات الأميركية وبالتعدي على الملكية الفكرية الأميركية.
في السياق، تدرس الحكومة الصينية تخفيف وإلغاء القيود على شراء السيارات في إطار مسعى لتعزيز الاستهلاك.
وأعلنت أيضا، أمس الثلاثاء، تشجيعها الدعم الائتماني لمشتريات السيارات العاملة بمصادر الطاقة الجديدة والأجهزة المنزلية الذكية.
وتعتزم الحكومة الصينية السماح لإدارات المدن بالموافقة على مبيعات التجزئة للمنتجات النفطية المكررة.
وأظهرت بيانات من المكتب الوطني الصيني للإحصاءات أمس الثلاثاء نمو أرباح الشركات الصناعية الصينية 2.6 بالمئة في تموز عنها قبل عام لتصل إلى 512.7 مليار يوان (72.28 مليار دولار). وكانت الأرباح انخفضت 3.1 بالمئة في حزيران.
وتراجعت الأرباح 1.7 بالمئة على أساس سنوي في الفترة من كانون الثاني إلى تموز، مسجلة 3.50 تريليون يوان، مقارنة مع انخفاض بنسبة 2.4 بالمئة في الأشهر الستة الأولى من السنة.
وزادت التزامات الشركات الصناعية 4.9 بالمئة عنها قبل عام إلى 65.2 تريليون يوان في نهاية تموز، مقارنة مع زيادة 5.6 بالمئة في حزيران.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة