الأخبار العاجلة

غربي آسيا.. مدربو منتخبات المجموعة الثانية يرفعون لواء التحدي

ملعب فرانسوا حريري في أربيل يضيف منافساتها

أربيل ـ وكالات:

اختلفت طموحات منتخبات المجموعة الثانية لبطولة غربي آسيا التاسعة، والتي ستنطلق منافساتها في مدينة أربيل بملعب فرانسو حريري ابتداء من يوم امس الأحد.. وعقدت اللجنة المنظمة مؤتمرا صحفيا لمنتخبات المجموعة الثانية التي تضم الكويت والسعودية والبحرين والأردن.وحضر مدربو المنتخبات الأربعة وتحدث الجميع عن الطموحات المنتظرة من المشاركة في البطولة.
الكرواتي روميو جوزاك، مدرب منتخب الكويت أثنى على حسن الاستقبال من الجانب المنظم مضيفا أن الحفاوة التي حظيت بها المنتخبات تبشر ببطولة منظمة بشكل جيد.وشدد على أن منتخب الكويت جاء إلى البطولة للمنافسة على اللقب.
وأوضح أن المنتخب الكويتي استعد بشكل مثالي للبطولة من خلال المعسكر الذي أقيم في إنجلترا، وتضمن 4 مباريات تجريبية وبالتالي جاهزية الفريق بدنيا وفنيا بمستوى جيد.وأضاف: «البداية ستكون مع الفريق السعودي المميز، ونفكر بجميع المباريات بذات الأهمية كون المتأهل من المجموعة فريق واحد يبلغ النهائي، وعلينا المنافسة بقوة لنكون أصحاب البطاقة المؤهلة».
اما، نايف العنبري مدرب المنتخب السعودي أوضح أن البطولة ستكون محطة مهمة بالنسبة للأخضر، لاكتشاف مواهب جديدة يمكن أن إضافتها للمنتخب في ظل غياب اللاعبين المحترفين ولاعبي الأندية الكبيرة.
وأشار: «هدفنا تقديم كرة مميزة تليق بالمنتخب السعودي مع البحث عن فائدة فنية من خلال زج لاعبين شباب في البطولة، وهي فرصة مهمة بالنسبة لجميع المنتخبات لتستعد للتصفيات المزدوجة (آسيا وكأس العالم) من خلال غربي آسيا».وتمنى العنبري النجاح للبطولة واستفادة جميع المنتخبات المشاركة.
من جانبه، فأن البرتغالي هيليو سوزا مدرب المنتخب البحرين أشاد بالجاهزية التي يتمتع بها فريقه بعد رحلة إعداد جيدة تضمنت معسكرا في البرتغال.
وواصل: «الفريق بحالة جيدة وهدفنا المنافسة على لقب البطولة حيث أن المنتخب يمر باستقرار جيد بعد انتهاء المعسكر ومباريات غربي آسيا ستعكس الصورة الحقيقية للفريق قبل الدخول في تصفيات كأس العالم».وأشاد المدرب البرتغالي بحسن التنظيم للمؤتمر والاستقبال الجيد من قبل الدولة المنظمة.
في حين، البلجيكي فيتال بوركلمانز أوضح أن جاهزية منتخب الأردن جيدة والمعسكر التدريبي الأخير للفريق في تركيا جهز الفريق بشكل مثالي للبطولة.
وقال: «لن نكون رقما سهلا في المجموعة الثانية، ورغم غياب بعض اللاعبين المحترفين عن تشكيلة المنتخب الأردني لكن ثقتنا كبيرة بمن تم اختيارهم للمشاركة في البطولة، والفريق سيكون منافسا شرسا مع المنتخبات المتواجدة معنا هنا في أربيل».وأوضح: «بطولة غربي آسيا محطة مهمة لجميع المنتخبات ونحن نضم في صفوفنا بعض اللاعبين الشبان وستكون البطولة محطة اختبار فعلية لهم» 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة